2020 - 2021 الإنجاز يكتمل (ملف خاص).. الفرحة المنتظرة في الربع الأول من 2021 مصر تحتفل بصفر عشوائيات

السبت، 02 يناير 2021 06:20 م
2020 - 2021 الإنجاز يكتمل (ملف خاص).. الفرحة المنتظرة في الربع الأول من 2021 مصر تحتفل بصفر عشوائيات
تطوير العشوائيات
مصطفى الجمل

 
تستعد مصر خلال الربع الأول من عام 2021 للاحتفال بالقضاء على ملف العشوائيات الذي أهملته حكومات وأنظمة منذ عشرات السنوات، ليأتي الرئيس عبد الفتاح السيسي ويوليه أهمية كبرى، كلفت الدولة عشرات المليارات، بهدف توفير حياة كريمة لقاطني تلك المناطق. 
 
المهندس خالد صديق، رئيس صندوق تطوير المناطق العشوائية، قال إنه بنهاية 2020 والربع الأول من 2021 سنكون انتهينا من تطوير المناطق العشوائية، ومن بداية الربع الثاني من 2021 سنبدأ في تنفيذ خطة تطوير المناطق غير المخططة، نفذنا من تطوير المناطق غير الآمنة 175 ألف وحدة من أصل 240 ألف وحدة مستهدفة، ونعمل على الباقيين، موضحاً أن خطة 2030 تستهدف المناطق غير المخططة وليس الآمنة، بموازنة تصل إلى 318 مليار، و44 مليار لتطوير 1100 سوق عشوائي عبر الدولة. 
 
في خطة 2030، يعمل الصندوق على تنفيذ 10% من خطة تطوير المناطق غير الآمنة كل سنة، متبعين في سبيل ذلك نهج تصاعدي، فمن الممكن أن يبدأوا بـ 3% وينتهوا عند 15% في آخر سنة، خاصة أن الدولة لديها مشروعات قومية كبرى أخرى، ولا يريد الصندوق أن يثقل على الدولة بمشروعاته، ومن ناحية أخرى يحاول الاستثمار في بعض المشروعات التي ينفذها، كبيع قطع أرض لبعض الشركات، إقامة مول تجاري في بعض المناطق، والدخل ينفق على مشروعات جديدة. 
 
أشار مدير الصندوق، إلى أنهم يعملون بكافة محافظات جمهورية مصر العربية، من مطروح وسيناء شمالاً حتى حلايب وشلاتين جنوباً، التي ينفذ فيها حوالي 2000 منزل، على الطريقة البدوية، تلائم سكان هذه المنطقة، وطبيعتهم البدوية، بتكلفة مليار و200 مليون جنيه، فالناس هناك كانوا يعيشون في عشش، تم تحويلها لمنازل على أعلى مستوى، وفي المحافظات الأخرى كالقاهرة والجيزة والإسكندرية، تقوم وزارة التضامن الاجتماعي بفرش المنازل الداخلة في إطار المشروعات التي ننفذها، وعندنا مشروعات أيضاً في مطروح في منطقة الطابية، انتهينا من تطويرها وهي منطقة في قلب مدينة مطروح وكانت تشوهها قديماً.
 
وألمح خالد صديق إلى أن مصر أكبر دولة في العالم تعمل في مجال تطوير المناطق العشوائية، وحينما شاركت مصر في المنتدى الدولي لتطوير المناطق العشوائية في أبو ظبي، كان هناك دول تستعرض خطتها في خمس سنوات والمفاجأة أن خطة تلك الدول كانت عبارة عن مشروع واحد من مشروعات مصر، مشيراً إلى البنك الدولي يرسل لنا دولاً كباكستان وكينيا حتى يستعينوا بتجربة مصر في تطوير العشوائيات، حتى يوافق لهم على صرف منح وقروض لهم، كما أن الدول العربية تقول إنهم كانوا يعتقدون أنهم أحرزوا إنجازاً في ملف تطوير العشوائيات، لكن باطلاعهم على تجربة يشعرون بضآلة ما نفذوه، لذلك فمن واقع ما شاهدناه وتابعناه نستطيع القول أن مصر أصبحت في حقيقة الأمر ملهمة للعالم في تجربة تطوير العشوائيات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا