انقلاب مرتزقة أردوغان في ليبيا.. الهروب الكبير إلى أوروبا

الخميس، 07 يناير 2021 10:27 ص
انقلاب مرتزقة أردوغان في ليبيا.. الهروب الكبير إلى أوروبا
مرتزقة اردوغان في ليبيا
محمود علي

 
شهدت المعسكرات التركية المتمركزة بالعاصمة الليبية طرابلس، تمردات عدة للمرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى غرب ليبيا لدعم حكومة الوفاق في صراعها العسكري مع الجيش الوطني الليبي على خلفية تأخير الرواتب وعدم منح المرتزقة تحفيزات مادية للاستمرار في عملياتها داخل ليبيا، ما دفع عددا منهم إلى الهروب إلى أوروبا.  
 
وقالت وكالة ستيب الإخبارية السورية، إن عدد من المرتزقة السوريين في ليبيا الموالين لتركيا هربوا من معسكراتهم التي تشرف عليها تركيا إلى أوروبا.
 
ونقلت الوكالة عن مصدر فضّل عدم الكشف عن اسمه، بأنّ أكثر من 10 مقاتلين يتبعون فصائل "الحمزة والسلطان مراد"، التابعين لما يسمى الجيش السوري الحر، استطاعوا الهروب من معسكرات مدينة طرابلس في ليبيا إلى إيطاليا بحراً.
 
وأوضح المصدر أن المقاتلين نسّقوا عملية الهروب مع أحد المهربين الليبيين، وذلك مقابل مبلغ مالي، وقد سبق تلك العملية عدّة عمليات هروب مشابهة.
 
ولفت إلى أنّ الأوضاع في المعسكرات الليبية الخاصة بالمرتزقة السوريين باتت تختلف عّما كانت عليه قبلاً بسبب عمليات الهروب إلى القارة العجوز، حيث تشهد تشديداً أمنياً من قبل قوات حكومة الوفاق والقيادات التركية فيها.
 
يشار إلى أنّ الأطراف الليبية وقعت قبل ثلاثة شهور على اتفاق لوقف إطلاق النار، يطالب بطرد القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا في غضون 3 أشهر، بينما تدفع تركيا إلى التصعيد عبر مواصلة إرسال المرتزقة السوريين وحشد قواتها المساندة لحكومة الوفاق لاستمرار المعارك والقتال ضد الجيش الوطني الليبي.
 
وكانت العاصمة الليبية شهدت قبل أيام حالة من التذمر في صفوف المقاتلين المرتزقة، الذين توظفهم الحكومة التركية منذ أشهر لدعم الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق في طرابلس.
 
وتظاهر عشرات المرتزقة السوريين داخل كلية الشرطة في طرابلس، احتجاجا على تأخر رواتبهم، حيث أظهر فيديو مسرب من معسكر الكلية، بأن المظاهرات وراءها غضب واسع من قبل المرتزقة السوريين.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا