تساؤلات برلمانية لوزير النقل حول تأثير أزمة كورونا على النقل البحري

الأحد، 31 يناير 2021 06:23 م
تساؤلات برلمانية لوزير النقل حول تأثير أزمة كورونا على النقل البحري
وزير النقل، الفريق كامل الوزير
سامي سعيد

حضر وزير النقل، الفريق كامل الوزير، إلى مجلس النواب وإلقاء بيان حول نشاط الوزارة خلال الفترة الماضية والذي جاء ضمن حضور حكومة الدكتور مصطفي مدبولي لمجلس النواب لاستعراض ما تم تنفيذه من برنامج الحكومة «مصر تنتطلق 2018/2022»بناءا علي قرار اللجنة العامة لمجلس النواب والذي تضمن استدعاء الحكومة.
 
في المقابل وجه النائب إيهاب منصور، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصري الديمقراطي، عدة أسئلة لوزير النقل، كامل الوزير، عقب إلقاءه كلمته في الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم، وسأل النائب الوزير عن تأثير أزمة فيروس كورونا على النقل البحرى وتراجع إيرادات قناة السويس إلى أرباح 600 مليون جنيه آخر 4 سنوات، والتى وصل حجم الاستثمارات بها الى 17 مليار دولار. 
 
وتسائل النائب عن: «استراتيجية تطوير الأسطول التجاري البحري الوطني الذى ينقل 8% من احتياجات مصر التجارية باجمالى 117 سفينة، والإجراءات المتبعة لتقليل زمن الإفراج فى الموانئ حيث أنها تعتبر مؤشر لتحسين الأداء، وتأثير ذلك على المخزون فى المشروعات المختلفة». واستفسر رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي عن آليات تعويض العقارات المزمع إزالتها فى العمرانية والطالبية والهرم والجيزة، حيث أن المواطنين حائرين فى قيمة التعويض وتوقيتات الدفع، وطالب النائب بالاهتمام بصيانة ومتابعة مصاعد مترو الأنفاق لمراعاة كبار السن وذوى الإعاقة».
 
وتسائل عن: «طريق القاهرة & كيب تاون لربط أفريقيا وآليات دعم الشركات المصرية فى تنفيذ هذه المشروعات، كما طالب بمناقشة تفصيلية لمشروع القطار السريع والسكة الحديد فى لجنة النقل بمجلس النواب. وأخيرا قال: ما هي آليات منع إهدار 5 مليارات جنيه سنويا فى تكسير الأسفلت، الذى يحدث أمام أعين مسئولى الحكومة منذ سنوات، مشيدا في الوقت نفسه بسرعة تجاوب الوزير في تشكيل لجنة لدراسة خطاب النائب بخصوص خطأ فى أعمال بالطريق الدائري.
 
فيما توجهت النائبة سميرة الجزار، عضو مجلس النواب، بسؤال لوزير النقل كامل الوزير، وذلك عقب إلقائه بيانه في الجلسة العامة لمجلس النواب، قائلة: هل يمكن إعادة حلم قطار الشرق السريع ولكن بطاقة نظيفة؟، لافتة إلى أن مصر كان لديها ثاني أقدم سكك حديدية فى العالم منذ 1834. وتسائلت الجزار كذلك في هذا السياق أيضا: لماذا توقف مشروع المهندس سليمان متولى وزير النقل الأسبق الذى تم الاعلان عنه في أبريل عام 1998م، عن إنشاء خط الإسماعيلية – رفح الحديدى؟
 
ووجهت النائبة سؤالا آخر للوزير عن خطة تطوير محطات السكك الحديدية المتهالكة بين القرى والمدن الرئيسية؟ وبالنسبة لطريق مطروح/واحة سيوة البرى، قالت أطالب بإزدواج الطريق وتحديد موعد تشغيله. وتسائلت النائبة كذلك: متى ينتهى طريق القاهرة – الواحات - سيوة والذى يصل لجغبوب فى ليبيا والمسمى بالطريق الدولى الجنوبى.
 
وفيما يتعلق بحوادث التحرش فى وسائل النقل العامة وكيفية مواجهتها، اقترحت النائبة على الوزير تركيب كاميرات فى  وسائل النقل مع تقنية التعرف على الوجوه  وربطها مع الرقم القومى  الخاص بالشخص المتحرش، قائلة:"أعتقد أن أمان فتياتنا وسيداتنا وأطفالنا أهم من خصوصياتنا"، نحتاج أن نفض الإشتباك بين وزارتى النقل والرى بخصوص الميناء النهرى بالقناطر الخيرية الذى تكلف أكثر من 300 مليون وتم إفتتاحه أيام الرئيس الأسبق مبارك ولم يعمل حتى الآن رغم أن الدراسات المقدمة وقتها كانت تشير الى نهضة إقتصادية بتشغيل الميناء؟
 
وأخيرا مطلوب تشجير الطرق بأشجار تستهلك ماء قليل ودائم الخضرة  للمحافظة على البيئة. فيما قال النائب حسام زكي، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إن توجه مصر في السنوات الأخيرة لتحديث شبكة الطرق يجعل مصر نموذجاً للنجاح الاقتصادي لأي مستثمر يريد أن يأتي إلى الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن مصر مع توافر الثروات الطبيعية والأيدي العاملة ومنظومة مستحدثة من التشريعات الاقتصادية والتي لا تزال تحتاج إلى تطوير تصبح أكثر الدول العربية والأفريقية حظاً في تحقيق عوائد اقتصادية للمستثمر الاجنبي. 
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا