طوف وشوف

الأحد، 31 يناير 2021 06:14 م
طوف وشوف
شيرين سيف الدين تكتب :

عزيزي متابع صفحات التواصل الاجتماعي .. إذا أردت أن تبدأ يومك بالأمل والتفاؤل، وأن ترى بأم عينيك واقعاً يدعو للسعادة والفخر، وكي يطمئن قلبك بأن اليوم أفضل من الأمس، وأن غداً سيكون أفضل من اليوم إذا «طوف وشوف» كل جديد من خلال متابعة صفحة الأستاذ المحترم والمجتهد والمحب لوطنه هاني يونس، المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء، فهو حقا الرجل المناسب في المكان المناسب، إذ أنه استطاع من خلال صفحته على موقع فيسبوك، أن يُعلم ويُطلع المواطن بشكل يومي على أحدث المستجدات على أرض الواقع، وأن يعرض  للمتابعين لصفحته المشروعات الحديثة التي تمت وتتم في ربوع مصر مرفقا صورا واقعية حية تدخل السرور على قلوب المواطنين حين يرون وطنهم وهو يتقدم ويتطور ويواكب تطلعاتهم.
 
قد يضجر البعض خاصة من دافعي الضرائب في بعض الأحيان من كثرة ما يُستقطع من دخولهم لصالح الدولة، لكن حين يرون سعادة غير القادرين وهم يحصلون على سكن آدمي في المشروعات السكنية الجديدة، وحين يشاهدون أطفال العشوائيات وهم ينعمون بمدارسهم الحديثة، ويمارسون الرياضات المختلفة في الأكاديميات الرياضية في مجتمعاتهم السكنية الجديدة، وحين يجدون صحارى مصر تحولت لمدن حديثة، ويتأكدون أن غير القادرين يحصلون على السلع التموينية مجانا وغيرها من الخدمات، ويتابعون الإصلاحات والتطوير في جميع مناطق مصر، تطمئن قلوبهم لأن الدعم ذهب لمستحقيه، وأن ما دفعوه من ضرائب ساهم في خدمة المجتمع وفي الارتقاء بأبناءه من البسطاء تحقيقا لمبدأ العدالة الاجتماعية التي طالما نادينا بها جميعا لسنوات وهتف به الثوار كمبدأ أساسي من مبادئ الثورة، وترضى النفوس حين تشعر أن هناك إصلاحات حقيقية وفائدة عامة على مصر والمصريين جميعا حتى ولو كانت بشكل غير مباشر.
 
بشكل شخصي ساعدتني صفحة سيادة المستشار «هاني يونس» في متابعة ما يحدث في كل شبر على أرض مصر بالصوت والصورة لحظة بلحظة، فلظروف وباء كورونا أصبح خروجي من منزلي للضرورة فقط، واقتصرت تحركاتي على حدود الحي السكني الذي أقطن به، إلا أنني ومن خلال صفحته أشاهد فيديوهات للأحياء والمناطق والميادين التي تم تطويرها والقضاء على أهم مشكلاتها وإنشاء الكباري الجديدة بها وتمهيد طرقها وتجميلها، كما أستطيع من خلال صفحته السفر والانتقال للمدن الجديدة التي شُيدت مؤخرا والتجول بها دون أن أبرح مكاني، وأن أتابع التغييرات الكثيرة شهدتها مصر ككل مؤخرا حتى أكاد أجزم أننا أصبحنا نحيا في مصر جديدة متطورة.
 
عندما أتابع من خلال صفحته مستجدات القاهرة أتشجع لزيارة تلك المناطق لأجد بالفعل ما حدث على أرض الواقع في وقت قياسي يفوق التوقعات ويدعو للفخر.
الجديد في صفحة المستشار «هاني يونس» أيضا هو تفاعله مع المواطنين بشكل شخصي والرد على تساؤلاتهم واستفساراتهم بصدر رحب وطول بال وذوق يفوق الحد، كما أنه لا يألُو جهداً في تقديم المساعدة، ومخاطبة الجهات المعنية لحل مشكلات المواطنين.
 
ما دعاني للإشارة لصفحة سيادته هي شكوى الكثيرين من أنهم أصبحوا يتجنبون متابعة مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا لما تحويه من أخبار سيئة «تسد النفس»، وإشاعات كثيرة، وبما أنني وجدت ضالتي في صفحة رسمية ذات أخبار حقيقية مدعمة بصور وفيديوهات حية من مواقع التطوير والبناء والعمل تدخل على نفسي السرور والرضا والرغبة في المساهمة، أردت أن أتشارك السعادة وتلقي المعلومات من مصدرها الأصلي مع غيري، وأن أوجههم لما يفيدهم ويطمئن عقولهم وقلوبهم على مصر الحاضر والمستقبل و«يفتح نفسهم» بدلا من حيرتهم وتشتتهم بين الإشاعات والمعلومات المغلوطة والمحبِطة من مصادر مجهولة ومضللة. خالص التحية والتقدير لرجل يقوم بدوره كما يجب بكل حب لمصر وشعبها.

 

تعليقات (4)
تمام
بواسطة: فادي
بتاريخ: الأحد، 31 يناير 2021 07:25 م

والله حبينا المستشار هاني يونس من المقال ده وحنتابع صفحته ان شاء الله

ده حقيقي
بواسطة: Dina
بتاريخ: الأحد، 31 يناير 2021 07:27 م

أنا فعلا من متابعي صفحته وبعرف من خلالها كل جديد واود ان اقدم له ايضا التقدير .. وخالص التقدير للمقال الذي اعطى كل ذي حق حقه

هايل
بواسطة: Nagwa
بتاريخ: الأحد، 31 يناير 2021 09:29 م

شكرا لهذا المقال المتميز أنا فعلا فتحت صفحته بعد قراءة الكلام ووجدتها صفحة تفتح النفس زي ما وصفتها الكاتبة وتستحق المتابعة

كلام جميل
بواسطة: داليا
بتاريخ: الأحد، 31 يناير 2021 09:32 م

الحقيقة إشارة هامة لصفحة توضح الحقائق دون زيادة ولا نقصان وهو بالفعل متميز مثل كاتبة المقال المحبة لوطنها والغيورة عليه ..تحيا مصر

اضف تعليق


الأكثر تعليقا