أوهام اختراع العجلة

الأحد، 07 فبراير 2021 10:00 ص
أوهام اختراع العجلة
حمدي عبد الرحيم

 
اقرأ معي هذه التعليقات:" أنا موهوب في تلاوة الذكر ولذا فلن يهتم بي أحد لأنني لست راقصة، أرجوكم الدعم حفظًا لكتاب الله" و" هكذا نساء مصر ستسعر بهن الجحيم" و" قوموا لصلاة الفجر قبل أن يمسخكم الله قردة وخنازير" و " العرب جرب والباقي صابون" و" لبيك يا أقصى " و " متى سنعيد أمجاد الأندلس" و " الأهلي فوق الجميع وعامل لبعضهم حرقان " و " متى يعود أسد الزمالك؟" و....
تعليقات أكثر من الهموم التي في القلوب، تهاجمك حيثما وليت وجهك، ومن الجلي الذي لا يحتاج لمناقشة أنني قد جئت بأشد التعليقات أدبًا، كل التعليقات السابقة تجدها موجودة على كل مادة، بغض النظر عن مضمون وجودة المادة التي تشاهدها، فلقد وجدت ما هو أسوأ منها وأنا أشاهد حلقات مسلسل عن حياة شاعر العرب الأكبر المتنبي، ترى ما هي علاقة حلقات المتنبي بنساء مصر اللاتي يرى المعلق أنهن من أصحاب الجحيم؟
لا توجد أدني علاقة ولا أوهى رابطة، لكن حضرة المعلق المحترم يريد اختراع العجلة علمًا بأن العجلة قد تم اختراعها منذ ما لا يحصيه إلا الله من السنوات، والعجلة المخترعة تقول: بأن لكل مقام مقال.
ولكن حضرة المتنطع يريد أن يربح جبال من الحسنات بسب وشتم غيره، يشتم كل المصريات ويقطع بأنهن في الجحيم لأن مصرية قد ضايقته بكلمة أو برأي، فيبدأ في اختراع عجلته الخاصة لكي يحتمي بدورانها الذي كله أوهام.
وعندما تقرأ معي الخبر الذي نشرته كافة المواقع المعتبرة والذي سأنقله بعد قليل ستجد أن أوهام اختراع العجلة ضاربة بجذورها في قطاعات عديدة من قطاعات حياتنا، خاصة قطاع الرياضة!
يقول الخبر:"أظهر تقرير اللجنة المشكلة من وزارة الشباب والرياضة للمراجعة والتفتيش على اتحاد الكرة، إحصاء لعدد الكؤوس والميداليات والدروع الموجودة في خزينة اتحاد الكرة، وعدد الكؤوس المفقودة أيضا في السنوات الأخيرة وتحديدًا وقت حدوث حريق بمقر الجبلاية 2013.
وقد أثبت تقرير اللجنة اختفاء 19 كأسا ودرعا وميداليات، وأبرزهم كأس أمم أفريقيا 2010، بالإضافة إلى كأس الاتحاد العربي 2011 ودرع الاتحاد الكويتي ودرع الاتحاد العربي السعودي وكأس دورة الإمارات، ودرع الاتحاد السوري، وكأس أفريقيا ستانلس ودرع رابطة المعلقين ودرع الاتحاد اللبناني".
وأنت مغمض العينين قل إن المسئول عن اختفاء الكؤوس والدروع هو واحد من الذين يريدون اختراع العجلة، وذلك لأن العجلة المخترعة منذ سنوات تقول: يجب وضع الأشياء الثمينة في مكان أمين وتحت حراسة مشددة.
ولكن الذي يظن في نفسه القدرة على اختراع العجلة يقوم بوضع النفيس مع الرخيص في المكان الذي يروق لمزاجه الشخصي، بعيدًا عن اتخاذ الاحتياطات الأمنية المتعارف عليها عالميًا والمتفق عليها إنسانيًا.
المتنطعون الذين حذرهم رسولنا من الهلاك في قوله " هلك المتنعطون" هم أحرص الناس على اختراع العجلة والبدء من الصفر، لماذا؟
لأنهم يظنون أن باستطاعتهم أن يأتوا بما لم تستطعه الأوائل، فتكون النتيجة هى الخيبة التي ليس بعدها خيبة، ولعل أحدث مثال على التنطع سعيًا وراء أوهام اختراع العجلة في قطاع الرياضة هو ما قام به المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي الزمالك قبل أيام قلائل.
كان الزمالك قد خسر جهود نجم هجومه مصطفى محمد بعد إعارته لفريق تركي، وعوض خسارته بأن تعاقد مع لاعبين مميزين هما التونسي سيف الدين الجزيري لاعب المقاولون العرب ومروان حمدي لاعب المقاصة، وقد لعب الجزيري يوم ثلاثين يناير مع فريقه ضد فريق انبي وأحرز هدفًا ولعب مروان مع فريقه ضد الزمالك يوم الثامن والعشرين من يناير وسجل هدفًا، وكان الزمالك فريقهما الجديد يحتاجهما يوم مباراته مع غزل المحلة ولكن المدير الفني للزمالك أصابته لعنة اختراع العجلة فلم يستفد منهما بزعم أنهما غير جاهزين فنيًا!
لقد كانا متألقين قبل أسبوع واحد فقط فكيف أصبحا غير جاهزين فنيًا؟
كانت النتيجة أن الزمالك خسر المباراة بطريقة مضحكة، ولا سبب للخسارة غير رغبة المدير الفني في اختراع العجلة.
قد يظن أحدهم أن كلماتي تعني كراهية التجديد والتفكير خارج الصندوق، وهذا الظن ليس في محله بحال من الأحوال، وذلك لأن أي تجديد بل وأي تفكير خارج المعتاد هو قائم بداية على قواعد منطقية، فليس من التجديد في شيء أن أترك الأشياء النفيسة للعراء ثم أشكو من ضياعها. 
أو أن أترك أسلحتي للصدأ يأكلها ثم أشكو من الخسارة.   

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م