تهديد بالتصعيد.. هل تخرق «استفزازات» إيران صبر أمريكا وأوروبا؟

الخميس، 25 فبراير 2021 01:00 م
تهديد بالتصعيد.. هل تخرق «استفزازات» إيران صبر أمريكا وأوروبا؟

هددت إيران بزيادة مستوى تخصيب اليورانيوم، وأطلقت فصائل يشتبه عملها لحسابها صواريخ على قواعد عراقية فيها جنود أميركيون، كما فرضت قيودا على أعمال التفتيش التي تجريها الأمم المتحدة على منشآتها النووية، في الوقت الذي تقدمت أمريكا، بعرض لإجراء محادثات مع طهران لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 201، والذي سبق للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وألغاها في منتصف فترة ولايته الرئاسية.

وردا على التحركات الإيرانية التصعيدية، الأخيرة، أبدت أمريكا وحلفاؤها بريطانيا وفرنسيا وألمانيا، هدوءً مدروسا، حيال تصرفات إيرا، في الوقت الذي صرح فيه مسؤولون أميركيون وأوروبيون، بأن هذا الرد أو غياب الرد الملموس، يعكس رغبة في عدم تعطيل المبادرة الدبلوماسية، على أمل عودة إيران إلى طاولة التفاوض أو استمرار فاعلية العقوبات الأميركية إذا لم يحدث ذلك.

وتوقع متابعين للملف الإيراني، أنه أي كان مدى اعتقاد طهران، بأن واشنطن، أن ترفع العقوبات أولا، فلن يحدث ذلك، وأنه إذا كانت إيران ، تريد من أمريكا، استئناف الالتزام بالاتفاق، فإن السبيل الوحيد لها، هو الجلوس على الطاولة، إذ يتم بحث هذه الأمور، كما قال دبلوماسيان أوروبيان، عدم توقعهما فرض واشنطن أو بريطانيا وفرنسا وألمانيا، مزيدا من الضغوط على طهران، في الوقت الحالي، رغم استفزازاتها، وأوضحوا أن السياسة الحالية هي الإدانة مع تحاشي أي شيء يمكن من شأنه أن يغلق باب الدبلوماسية، وسط خطوات حذره والترقب لرؤية ما إذا كانت الدول الأوروبية الثلاث يمكنها المناورة بين اندفاع إيران، وتردد أمريكا، لمعرفة ما إذا كان أمام أوروبا سبيل للتقدم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا