هزائم أبي أحمد تتوالى.. الجيش السوداني يسيطر على "برخت" ويطرد الميليشيات الإثيوبية

الثلاثاء، 02 مارس 2021 11:00 م
هزائم أبي أحمد تتوالى.. الجيش السوداني يسيطر على "برخت" ويطرد الميليشيات الإثيوبية
قوات سودانية

حالة من التوتر العسكري تسيطر على الحدود السودانية الإثيوبية منذ نوفمبر الماضي، بعد أن قرر الجيش السوداني تطهير واستعادة منطقة الفشقة التي تحتلها القوات الإثيوبية، حيث نجح السودانيين في استرداد آلاف الأفدنة الزراعية التي كانت مجموعات من قبائل "الأمهرا" الإثيوبية تقوم بزراعتها، تحت حماية مليشيات مسلحة إثيوبية لأكثر من 25 سنة.
 
من ناحيتها قالت مصادر عسكرية موثوقة لـ"سودان تربيون"، إن الجيش السوداني اقترب من تطهير أخر المعاقل الإثيوبية المشيدة داخل الأراضي السودانية بمنطقة الفشقة الكبري بعد نجاحهم في الوصول إلى مستوطنة "برخت" والسيطرة عليها.
 

 

رئيس مجلس السيادة الانتقالي
رئيس مجلس السيادة الانتقالي
 
كانت القوات السودانية نجحت في خوض معارك ضارية منذ أمس الإثنين ضد قوات إثيوبية، وحقق الجيش السوداني تقدما ملحوظا صوب "برخت" بعد أن كبد الجيش الإثيوبي وحلفائه خسائر كبيرة.
 
وكشفت مصادر سودانية عن مصرع عدد من جنود الجيش الإثيوبي، وجماعات مسلحة، بعد اشتباكات اندلعت ليل الإثنين، مع الجيش السوداني على الحدود المشتركة.
 
وتحاذي الفشقة الكبرى بولاية القضارف إقليم تيجراي الإثيوبي بطول 110 كيلومترات، حيث أقيمت فيها مستوطنة "برخت" بعمق 5 كيلومترات داخل الأراضي السودانية كواحدة من أكبر المستوطنات الإثيوبية بغرض إسناد العمليات الزراعية والعسكرية تيجراى.
 
وبعد الحرب التي خاضها الجيش الإثيوبي ضد جبهة تحرير تيجراي سيطرت قومية الأمهرا ومقاتلي الكومنت على المستوطنة التي تمركزت فيها كذلك قوات إريترية وفقا للمصادر التي نقلت عنها الصحيفة.
 
وأضافت تلك المصادر: "القوات الإريترية والإثيوبية احتشدت داخل المستوطنة بعتاد حربي وأسلحة ثقيلة ومدرعات".
 
القوات السودانية
القوات السودانية - أرشيفية
 
وأكدت المصادر، أن المعارك الجارية حاليا تمضى في اتجاه بسط الجيش السودانى سيطرته على آخر معاقل الاستيطان الإثيوبي في الأراضي السودانية وتحرير الفشقة الكبرى بنسبة 97%.
 
وكان الجيش السودانى خاض مطلع الأسبوع معارك شرسة ردا على اعتداءات إثيوبية، وتمكن من السيطرة على منطقة "الكردية" واسترداد مساحات جديدة قبل أن يواصل التقدم صوب "برخت".
 
جدير بالذكر أن منطقة "برخت" تعد من أكبر المستوطنات الإثيوبية داخل الأراضي السودانية، والتي تبعد 5 كيلومترات عن الحدود الإثيوبية، ويعيش فيها ما لا يقل عن 10 آلاف من المدنيين والقوات والمليشيات الإثيوبية، كما تعد واحدة من أكبر مراكز دعم وتشوين الجيش الإثيوبى، ويحصل منها على المؤن والآليات والمعدات الأخرى.
 
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد

كانت مليشيات إثيوبية من قوميتي الأمهرا والكومنت الأسبوع الماضي قد نفذت هجمات مسلحة على مزارعين سودانيين في الشريط الحدودي بين البلدين واعتدت عليهم، كما اختطفت عمال وسلبت آليات وحاصدات تخص المزارعين السودانيين.

وقالت مصادر عسكرية موثوقة لـ "سودان تربيون" يوم الأحد، إن وحدات من الجيش وقوات الاحتياط خاضت منذ الصباح معارك طاحنة باستخدام الأسلحة الثقيلة.

وأضافت: "استطاع الجيش دحر المليشيات من مشروعي إبرة وتدلي ومطاردتهم حتى مستوطنة برخت على الحدود السودانية الإثيوبية".

 

مليشيات إثيوبيا
مليشيات إثيوبيا

وأفادت أن الجيش أقام معسكر ونقطة ارتكاز فى مستوطنة "حسن كردى" قبالة الحدود مع إثيوبيا، فيما لاتزال عمليات مطاردة المليشيات الإثيوبية مستمرة.

وبحسب المصادر فإن هذه المعركة مكنت القوات السودانية من التوغل مجددا وإعادة السيطرة الكاملة على المساحات الزراعية في الفشقة الكبرى بمحاذاة إقليم تيجراي بطول 110 كلم.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا