تونس على خطى مصر.. الإطاحة بالإخواني راشد الغنوشي اقتربت

الثلاثاء، 16 مارس 2021 10:00 ص
تونس على خطى مصر.. الإطاحة بالإخواني راشد الغنوشي اقتربت

يبدو أن الإطاحة براشد الغنوشى رئيس مجلس النواب التونسى، زعيم حركة النهضة إخوان تونس من رئاسة البرلمان تقترب بعد موجة غضب من النواب اعتراضا على سياساته.
 
وفقا لما نشرته الصحف التونسية خلال الساعات الماضية فإن الخلاص من راشد الغنوشي من منصب رئاسة البرلمان اقتربت من النصاب القانوني.
 
وقال زهير المغزاوي، الأمين العام لحركة الشعب إن أعضاء الحركة، وقعت على لائحة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب للمرة الثانية، لأن راشد الغنوشي غير قادر على إدارة البرلمان، ويعتبر أن البرلمان هو حركة النهضة، وفق قوله.
 
وأضاف المغزاوي: "نحن اليوم أمام رجل يمثل أحد أسباب الصراع داخل البرلمان" معتقدا أن سحب الثقة من راشد الغنوشي سيغير طريقة عمل المجلس نحو الأفضل، مؤكدا أن عريضة سحب الثقة من راشد الغنوشى وصل لـ100 توقيع والنصاب القانوني يحتاج إلى 109 توقيعات".
 
تتزايد الضغوط على رئيس حركة النهضة التونسية، ورئيس البرلمان راشد الغنوشى، بعد تزايد عدد التوقيعات التي يتم جمعها من قبل نواب البرلمان التونسى للإطاحة به من رئاسة البرلمان، فمع استمرار الأزمة التي تحيط بسياسة رئيس حركة النهضة في تونس، راشد الغنوشي، وقع أكثر من 100 نائب على لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان.
 
وواجه زعيم حركة النهضة خطر الإبعاد من منصبه في يوليو الماضي، عندما تقدمت 4 كتل نيابية بلائحة لسحب الثقة منه، أسقطها البرلمان في جلسة عامة، بعد تصويت 97 عضوا بـ"نعم" بينما عارض اللائحة 16 نائبا، فيما اعتبرت 18 ورقة ملغاة، إذ يعود الفضل في بقاء الغنوشي على رأس البرلمان إلى حليفه حزب "قلب تونس".
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا