زراعة محصول القطن.. الذهب الأبيض" ببذور أصلية غير مهجنة لاستعادة عرش القطن المصري

الثلاثاء، 13 أبريل 2021 09:49 ص
زراعة محصول  القطن.. الذهب الأبيض" ببذور أصلية غير مهجنة لاستعادة عرش القطن المصري
القطن المصري

القطن المصري، محصول مصر التاريخي ذو جودة عالية وشهرة عالمية، بدأت الدولة توليه رعاية واهتمام خاصة فى السنوات الأخيرة، ويعيش المزارعون في محافظات مصر فرحة كبيرة مع بداية بذر بذور القطن بأراضيهم لما يمثله القطن لهم من المحصول من اهمية كبري.
 
حيث قامت الدولة بزراعة بذور قطن مصرية خالصة ( بيور) فى السنوات الأخيرة، بمحافظة كفر الشيخ، وتم توزيعها على جميع المحافظات،  بعدما أصبحت زراعة القطن تلقى رعاية من الدولة متمثلة فى رئيس الجمهورية ووزير الزراعة، وعاد من جديد لسابق عهده بإهتمام الدولة بزراعته، والإهتمام بمصانع النسيج، لكى يعود القطن لسابق عهده .
 
من جانبه قال المهندس علي لاشين، وكيل مديرية الزراعة بمحافظة الشرقية، إن المديرية بدأت فى زراعة 4000 فدان من محصول القطن، وأن المستهدف زراعته هذا العام 30 ألف فدان، زيادة عن العام السابق، ومن المتوقع بعد المجهود المبذول وتوعية المزارعين بأهمية محصول القطن كمحصول صناعى من الدرجة الأول نأخذ منه الألياف وبذرة القطن التى يصنع منها الزيوت وعلف الحيوان، وتوجه القيادة السياسية فى بلدنا بإعادة الإهتمام به ،فقمنا بتوعية المزارعين ومن المتوقع أن تصل المساحة المنزرعة 33 ألف فدان زيادة 3 أفدنة عن العام الماضى.
 
وعن أنواع البذور المنزرعة هذا العام قال : إن الصنف المزروع منذ عدة سنوات بالشرقية هو جيزة 94، ومحصوله جيد وسهل فى زراعته ويعطى كمية فى الإنتاج ويوصل إلى 14 قنطار فى الفدان الواحد، وبإذن الله المحصول هذا العام سيكون مبشر بالخير ويعود بالنفع على مصرنا الغالية.
 
قطن
قطن
 
 
 
ومن جانبه قال المهندس عبد الله الشيخ مدير عام المكافحة بمديرية الزراعة بالشرقية، إن بدء موسم زراعة القطن بمحافظة الشرقية، يتبعه إنتشار والحام لجهاز الإرشاد  والمكافحة ومديري الجمعيات الزراعة للمرور على المزارع لتوعيته بتطهير البذرة قبل زرعتها للقضاء على عفن الجذور وعفن البذرة، وتوصية المزارع بإستخدام المبيد المقاوم للحشائش الموصى به، بعد الزراعة وقبل إجراء رى الزراعة للقضاء على الحشائش سواء عريضة أو متوسطة، و يحرص المهندسين الزراعيين بالمديرية، على التواجد مع المزارع لتنظيم عدد البذور فى الجورة ومسافة الزراعة فى كل جورة حتى لا تحدث كثافة عالية تضر بالتفريغ.
 
 
وقال هانى شريف، مزارع، إن زراعة القطن له فرحة مثل فرحة العيد، وخاصة بعد عودة زراعته من جديد، وأن القطن محصول مربح عن كافة المحاصيل، وأنه عاد لزراعته بعد 11 عاما من التوقف عن زراعته، ويوم عيد عنده لحظة نزول المياه على البذرة فى أول عملية رى.
 
 
وتابع محمود الشعراوى 65 سنة مزارع، أنه يحرص على زراعة القطن منذ 50 عاما وأنه فى قمة سعادته لحظة بذر البذور وأن القطن زرعة مثل الذهب، وأنه يستعين بأيادى عاملة 6 ساعات يومية مقابل 150 جنيها

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م