تعلم الشجاعة في الجيش المصري.. قصة شاب أصبح حديث الإعلام الأمريكي

الأربعاء، 14 أبريل 2021 12:42 م
تعلم الشجاعة في الجيش المصري.. قصة شاب أصبح حديث الإعلام الأمريكي

 
أبهر السائق المصري "أحمد شعبان"، 44 عاما، الذي يعمل في ولاية كاليفورنيا الأميركية، حيث ساعد الشرطة في وضع نهاية لمطاردة مثيرة في شوارع لوس أنجلوس، تضمنت 40 ضابط شرطة وهليكوبتر، حيث كان الهارب من أخطر المجرمين الهاربين، وكان مطلوبا بتهمة القتل.
 
 وتصدر ما فعله الشاب المصري "احمد شعبان"، عناوين وسائل الإعلام الأميركية في ولاية كاليفورنيا، بعدما أبهر الجميع بشجاعته وبطولته، والتي ظهرت من خلال مقطع فيديو له، أثناء استخدامه شاحنته الضخمة لاعتراض طريق سيارة شخص هارب تطارده الشرطة، وصدمها ليوقفها في الحال، ثم أوقف شاحنته بعرض الشارع ليسد أي طريق يمكن أن يسلكه الهارب.
 
ووقعت الأحداث يوم الثلاثاء الماضي، عندما حيث لاحظ "أحمد شعبان"، جهود الشرطة في ملاحقة سيارة للقبض على سائق كان يقود بسرعة تزيد عن 90 ميلا في الساعة، في مطاردة عبر مقاطعة ريفرسايد، ثم إلى منطقة شرق سان جابرييل، إلا أن الوضع تغير عندما وجد المطاردة أصبحت بالقرب منه، فاعترض طريق الهارب بشاحنته حتى أن أكياس الهواء في سيارته انطلقت بسبب قوة الاصطدام.
 
وشرح شعبان، كيف أبطأ حركته قليلا حتى يقابل سيارة الهارب عند التقاطع، وعندما حاول الأخير مرة أخرى المناورة للهروب من الشاحنة العملاقة، فما كان منه إلا أنه أوقفها بعرض الطريق حتى يحبسه تماما بينه وبين الشرطة من الناحية الأخرى.
 
وفي مقابلة أجراها التليفزيون الأمريكي، مع السائق المصري، سألته المذيعة عما إذا كان قد شعر بالخوف على سلامته، لكنه أكد لها أنه أدى الخدمة في الجيش المصري، فتعلم عدم الخوف وكيفية التصرف تحت الضغط وعدم التردد، وإذا لم أوقفه كان سيقتل شخصًا آخر،  وكان هذا هو قلقي الرئيسي، فكرت فقط في إبعاده عن الطريق؛ إذ أن رجال الشرطة كانوا ورائه لفترة طويلة ولم يوقفوه، بينما سيارتي لديها القوة لفعل ذلك، كما أنه واجبي.
وخلال المقابلة، ارتدى السائق المصري، تي شيرت كتب عليه "أب مصري"، إلى جانب علم مصر,
 
كان مايكل كالب ريد، 35 عاما، مطلوبًا في جريمة قتل منذ 28 مارس، أويلديل، اصطحب معه سيدة في شاحنة صغيرة من منطقة سان دييجو، وتوجها شمالًا نحو مقاطعة ريفرسايد، ثم قاد مطاردة الشرطة عبر الشوارع في منطقة بومونا، حيث كان يقود سيارته على الجانب الخطأ من الطريق في هيل بوليفارد، مما تسبب في اصطدامها بسيارة صغيرة، ولاحقا قام بالاصطدام بشاحنة أخرى، وتم احتجاز ريد والسيدة التي كانت في سيارته الصغيرة، لكن تم إطلاق سراحها لاحقًا، كما تم نقل ريد إلى المستشفى بإصابات مجهولة، كونه متهما بقتل مايكل لويس (40 عامًا).
 
 السائق المصري، الذي يعيش في الولايات المتحدة، ويملك شركة شاحنات: "كنت أسير في طريقي بشكل طبيعي وأقود شاحنتي، وفوجئت بسيارات ومروحيات تابعة للشرطة تطارد المتهم، فسألت صديقي عبر الهاتف: من هذا؟ قال لي إنه مجرم خطير متهم في جريمة قتل وتبحث عنه الشرطة منذ فترة، واصلت سيري بطريقة طبيعية، لم أنتبه للأمر في البداية، لكن عندما وجدت نفسي بالقرب من الإشارة الحمراء، وجدت السيارة التي تطاردها الشرطة بالقرب مني، فاعترضت طريقها وصدمت سيارة المشتبه به، وبالفعل توقفت في الحال، وانتهت المطاردة، وترجلت من شاحنتي ونزلت إلى سيارة المتهم لتسليمه إلى الشرطة، لكنى فوجئت بالقوات تحذرنى وتطالبنى بالابتعاد بسرعة عن السيارة خشية انفجارها وتعرضى للإصابة، فامتثلث للأمر فورا وعدت إلى شاحنتي، وألقت الشرطة القبض على المتهم".
وتابع: "سيارتي معطلة، لكن قوات الشرطة شكرتني على ما فعلت وقالت لي إنها ستقدم لي خدمة مقابل ما فعلت. حيث سيدون رجال الشرطة في تقرير الحادث إن المتهم هو من صدمني ولست أنا، حتى أحصل على تأميني كاملا من الشركة المؤمنة على السيارة".
واستطرد السائق المصري: "من وقت الحادث وأنا لا أستطيع النوم بسبب المكالمات التي أتلقاها"، ومن بين هذه المكالمات مداخلته مع إحدى وسائل الإعلام ورده على سؤال: "هل شعرت بالخوف قبل أن تصدم سيارة المتهم؟"، فرد أحمد وكرر إجابته "من التحق بالجيش المصري لا يخاف".
 
سائق مصري، امريكا، مطارده، احمد شعبان، اخبار مصر، اخبار العالم

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا