خروج نجل خيرت الشاطر من الممر الآمن في رابعة العدوية.. حقيقة كشفها «الاختيار 2»

الأحد، 18 أبريل 2021 03:37 م
خروج نجل خيرت الشاطر من الممر الآمن في رابعة العدوية.. حقيقة كشفها «الاختيار 2»
نجل خيرت الشاطر خلال خروجه من الممرات باعتصام رابعة
محمود علي

أظهرت لقطات فيديو مسجلة لفض اعتصام رابعة استعان بها صناع مسلسل الاختيار 2 في الحلقة الخامسة، فتح وزارة الداخلية ممرات آمنة للمعتصمين ومن بينهم عناصر وأعضاء جماعة الإخوان وأسرهم. 
 
ومن بين هذه المقاطع المسجلة، أظهر مقطع فيديو خروج حسن خيرت الشاطر نجل أحد أبرز قيادات الجماعة المتطرفة من اعتصام رابعة من إحدى هذه الممرات بشكل آمن دون أن يمسه أحد من قوات الأمن.
 
 

ورغم الشائعات التي أثارتها جماعة الإخوان بعد فض الاعتصام، باستخدام السلطات الأمنية العنف ضد الاعتصام المسلح، الا أن هذا المقطع كشف بما يدع مجالا للشك أن وزارة الداخلية كانت حريصة كل الحرص على سلمية عملية الفض قبل أن تشعل العناصر المسلحة التابعة للجماعة الوضع وتشتبك مع قوات الأمن وهو ما دفع الأخيرة إلى الرد عليها وإطلاق أعيرة تحذيرية ونارية نحوها، وتزامن ذلك مع فتح ممرات خروج آمنة لكل ما بداخل الاعتصام مع محاولة تحديد المشتبه فيه بحمل السلاح.

00d74f47-16e5-4ebe-9580-0f8ee593395a

في الدقيقة 21.43 من الحلقة الخامسة من مسلسل الاختيار، توثيق للحظة خروج نجل خيرت الشاطر من ممرات الداخلية الآمنة باعتصام رابعة
 
 
الصورة أسقطت كل الدعاوى التي أطلقتها أبواق الجماعة عن أن الداخلية كانت تستهدف بالقتل والاعتقال قيادات جماعة الإخوان خلال الفض، وتثبت بوضوح أن النوايا لم تكن مبيتة على استهداف أحد بعينه، بل كان كل تكليفها هو الفض وتوفير مخارج آمنة للمعتصمين غير المسلحين.

كما كذبت هذه اللقطة المصورة لخروج نجل خيرت الشاطر، بشكل آمن من اعتصام رابعة كل ما تداولته عناصر جماعة الإخوان عن وزارة الداخلية في ذلك الوقت، وأسقطت شائعات تحدثت عن عدم احترافية الداخلية وأنها كانت تستهدف كل ما بداخل الاعتصام بالأعيرة النارية؛ غير مستهدفة المسلحين فقط.

المقاطع المسجلة أيضا أكدت على تحرك الداخلية في عملية فض اعتصام باحترافية شديدة بعد دراسة متأنية لما بداخل الميدان من أماكن تسليح، وعناصر متطرفة أرادت أن تشعل الفوضى في ذلك الوقت باستهداف بعض المعتصمين لإلصاق التهمة بالداخلية ومن ثم التحريض على الدولة وحرق مؤسساتها.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا