رغم التحذيرات وارتفاع إصابات كورونا.. إيطاليا تستعد لإعادة الفتح وتخفيف القيود

الثلاثاء، 20 أبريل 2021 11:20 ص
رغم التحذيرات وارتفاع إصابات كورونا.. إيطاليا تستعد لإعادة الفتح وتخفيف القيود

وسط الانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد فى موجته الرابعة والتحذيرات العالمية من ضرورة الاستمرار فى اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ، قامت ايطاليا بالاعلان عن اتخاذ إجراءات إعادة الفتح مرة أخري المنشآت الحيوية والملاعب والمدارس وتخفيف القيود المفروضة على التجمعات رغم ما عانته الدولة من انهيار سابق بسبب الانتشار السريع للفيروس بداخلها 
 
واعلنت السلطات الإيطالية انه اعتبارا من 26 أبريل الجارى، تخفيف القيود  على الرغم من استمرار الضغط على المستشفيات بسبب ارتفاع معدل الإصابة بالوباء، وتحذيرات الخبراء الصحيية من وجود خطر من ارتفاع المنحنى الوبائى.
 
وكشف  رئيس قسم الوقاية بوزارة الصحة وعضو اللجنة الفنية العلمية (CTS)، جياني رضا، لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية: "أي نمو في المنحنى سيظهر بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، عند تخفيف القيود ، من الطبيعي أن يزداد الوباء مرة أخرى ، ما لم تتدخل العوامل الخارجية ، مثل توسيع حملات التطعيم".
 
واضاف رضا، أن الاتجاه الحالي للمنحنى هابط ولكنه يحذر من أن إيطاليا لا تزال تشهد معدل حدوث "مرتفع للغاية" ، مع "180 حالة أسبوعية لكل 100.000 ساكن" و "وحدات العناية المركزة لا تزال مزدحمة".
 
وحذر عالم الأوبئة السلطات من اتخاذ قرار الفتح خاصة مع الانخفاض الطفيف فى الإصابات فالوفياتتصل ل300حالة وفاة و يوميا و15000 حالة اصابة فالخطر لازال قايم ولا يمكن الاستهانة ، والخطر المقبول هو صفر ، بالنسبة للاقتصادي يمكن أن يكون 100 ، بالنسبة إلى أولئك الذين لديهم عمل وقد أغلقوا عددًا أكبر، ومن الشرعي أن تجد السياسة توازنًا ، ولذلك فبالنسبة إلى هؤلاء لا يمكن لأحد أن يستبعد أنه بإعادة فتح المدارس والأنشطة الأخرى ، سيرتفع المنحنى مرة أخرى".
 
ورغم التحذيرات الصحية فأن نائب وزير الصحى الإيطالى ، بييرباولو سيليري ، في صحيفة "لا ستامبا"، أكد أن  قرارات الفتح مجددا وتخفيف القيود  وأن السلطة التنفيذية لن تضطر إلى الإغلاق مرة أخرى لأن "حملة التطعيم تتقدم"، وتنظر في بتفاؤل النتائج التي تحققت في دول مثل إنجلترا .
 
ويقر سيليري، بأن العودة إلى الفصل الدراسي قد تسبب "زيادة في العدوى"، وأنه سيأتي وقت "سيكون هناك المزيد من الإصابات بين صغار السن وأولئك الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا ، وذلك ببساطة لأنهم لم يتم تطعيمهم بعد" ، ولكن إذا حماية المسنين "الخطر ضئيل".
 
وأوضح سيليري، أن السلطات هتستمر فى تفعيل حظر التجول حتى الساعة 10 ليلًا ،وسيتم استعادة تصنيف "المنطقة الصفراء" ، وهي المنطقة ذات الخطورة الوبائية الأقل ، وستكون المناطق التي تدخلها قادرة على استقبال زبائنهم مرة أخرى في مطاعمهم وباراتهم ، لتناول طعام الغداء أو العشاء ، طالما أنها في الهواء الطلق.
 
 
كما قررت ايطاليا عودة 7 ملايين طالب إلى الفصول الدراسية وجهًا لوجه ، حيث تم بالفعل تطبيق جرعة واحدة على الأقل من لقاحات فيروس كورونا على العاملين في مجال التعليم ، ووسط مطالب بتعزيز النقل وتحديث البروتوكولات.
 
كان انتهاء التعليم عن بعد ، وهو طريقة حالية بسبب جائحة فيروس كورونا ، هو الالتزام الرئيسي الذي تعهدت به حكومة رئيس الوزراء ماريو دراجي بعد تنصيبه في فبراير الماضي 
 
ويحصل 6850000 طالب على فصول دراسية وجها لوجه فى المدارس الحكومية والخاصة ، وبذلك سيعود إلى مستويات فبراير 2020 ، قبل الإغلاق الوطنى، حسبما أكدت وكالة "أنسا" الإيطالية.
 
في 18 منطقة حكم ذاتي ومقاطعة تقع في "المنطقة البرتقالية" ، تتراوح نسبة الطلاب وجهًا لوجه بين 81٪ و 86٪ ، بينما في الثلاث مناطق المصنفة على أنها "منطقة حمراء" تصل إلى 51٪.
 
فيما يتعلق بإمكانية تتبع العدوى ، يتم الاحتفاظ بمسحات اللعاب للأطفال ومسحات المستضدات للطلاب الأكبر سنًا ، بشكل عشوائي ، في المدارس ، حيث إنه من المستحيل لأسباب التكلفة واللوجستيات إجراؤها بالكامل.
 
واعلنت أيضا عن إعادة فتح مراحلها للرياضة، لكن بقدرات محدودة للغاية وحسب المناطق، بعد أن كانت من أوائل الدول التي فرضت قيودًا العام الماضي، بعد انتشار فيروس كورونا فى البلاد، حسبما قالت صحيفة " لا جزيتا ديلو سبورت" الإيطالية.
 
وأشارت الصحيفة الإيطالية، إلى أنه اعتبارًا من 1 مايو، سيتم السماح للجمهور بحضور المسابقات التي تعتبر "ذات أهمية وطنية" ، مثل منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم.
 
وأوضحت أنه سيكون هناك قيود للحد من انتشار فيروس كورونا مجددا فى البلاد، ومنها أنه سيتمكن 1000 شخص كحد أقصى من الوصول إلى المباني المفتوحة. لن يكون هذا ممكنًا إلا في المناطق الواقعة في "المنطقة الصفراء" من البلاد ، وهي الثانية في مقياس الإجراءات ضد انتشار فيروس كورونا (المناطق الأخرى هي الأبيض والبرتقالي والأحمر). لهذا ستكون هناك ألعاب متاحة لحضور الجمهور وآخرى خلف الأبواب المغلقة.
 
وتأتي هذه الأخبار بعد إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن وجود متفرجين (25٪ من السعة) في الملعب الأولمبي بروما لمباريات كأس أوروبا في يونيو.
 
يمتد الترخيص ليشمل التنس، وسيتمكن بطولة روما ماسترز، التي ستقام في الفترة من 9 إلى 16 مايو ، من استقبال ألف متفرج في كل من الملعب المركزي وملعب نيكولا بيترانجلي، كما ستتمكن كرة السلة والكرة الطائرة من استقبال الجمهور، على الرغم من أنها تُلعب في أماكن مغلقة ، فقد تم تحديد الحد الأقصى عند 500 شخص.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا