"السوبر الأوروبي" حلم انتهى قبل أن يبدأ.. الأندية الإنجليزية أوقفت "كارثة" كرة القدم بالانسحاب

الأربعاء، 21 أبريل 2021 09:27 ص
"السوبر الأوروبي" حلم انتهى قبل أن يبدأ.. الأندية الإنجليزية أوقفت "كارثة" كرة القدم بالانسحاب

لم تمر سوى 48 ساعة على الجدل الذي أثاره إعلان تشكيل دورى سوبر أوروبى جديد يضم 12 ناديا أوروبيا، حتى ظهرت بوادر انهيار الفكرة بعد انسحاب الأندية الإنجليزية.
 
وأعلنت الثلاثة أندية مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول وتوتنهام وأرسنال، انسحابهم من دورى السوبر الأوروبى، بينما يتجه تشيلسي أيضًا للانسحاب، لتضع بذلك الأندية الإنجليزية نهاية لمقترح الدورى الذى آثار جدلا واسعا على مدار الأيام الماضية.
 
وفقا لتقرير موقع "توك سبورت" فإن  "الستة الكبار" في الدوري الإنجليزي الممتاز كانوا جزءًا من مجموعة مؤلفة من 12 ناديا - تضم أيضًا أتلتيكو مدريد الإسباني وبرشلونة وريال مدريد وإيه سي ميلان وإنتر ميلان ويوفنتوس الإيطالي - التي أعلنت عن خطط يوم الأحد لتشكيل الدوري الانفصالي.
 
لكن الإعلان عن منافسة لدوري أبطال أوروبا - والتي ستشمل نفس الأندية المؤسسة التي تتنافس كل موسم بغض النظر عن مركزها في الدوري - آثار رد فعل غاضبًا من مشجعي كرة القدم.
 
استمعت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز وتراجعت جميعها الآن، مما يشير إلى نهاية مقترحات دوري السوبر الأوروبى بعد 48 ساعة فقط من الإعلان عنها.
 
واعترف نادي آرسنال بأنهم "ارتكبوا خطأ" في خطاب مفتوح للجماهير ، بينما اعتذر مانشستر يونايتد وقال دانييل ليفي رئيس توتنهام إن النادي يأسف "للقلق والانزعاج" الذي تسبب فيه للمشجعين.
 
كما أعلن مانشستر يونايتد عن رحيل إد وودوارد، مع تنحي نائب الرئيس التنفيذي في نهاية عام 2021.
 
ومن ناحية أخرى، قال بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطانى، إن خطط إنشاء دوري السوبر الأوروبي الجديد ترقى إلى مستوى "التكتلات الاحتكارية"، حيث مهدت الحكومة الطريق لملايين من مشجعي كرة القدم ليكون لهم رأي أكبر في إدارة اللعبة في المستقبل.
 
فيما استغل بوريس جونسون مؤتمرًا صحفيًا حول فيروس كورونا لإدانة الدوري المقترح، وأكد أنه لا يمكن أبدًا انسحاب 15 عضوًا مؤسسًا للدورى الأوروبى، بما في ذلك ستة أندية إنجليزية، واصفا ذلك بأنه "ضد مبادئ المنافسة" الأساسية"، وأن الدافع وراء التحرك هو الأموال.
 
في اجتماع سابق مع رؤساء كرة القدم والمشجعين، وعد جونسون باستخدام "قنبلة تشريعية" لإفشال المنافسة الانفصالية إذا كانت سلطات كرة القدم غير قادرة على إحباط هذه الخطوة من تلقاء نفسها.
 
وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إنه بينما يبقى الأمل في تجنب التدخل الحكومي المباشر من خلال قانون أو لائحة جديدة ، يبدو أن الخلاف شجع الوزراء بشأن خطط أوسع لإصلاح حوكمة كرة القدم الإنجليزية، وإمالة ميزان القوة نحو المشجعين أكثر من أصحاب المليارات.
 
وقال جونسون في مؤتمر صحفي في داونينج ستريت: كرة القدم كانت "أحد أمجاد التراث الثقافي لهذا البلد"، مضيفًا: "كيف يمكن أن يكون الأمر صائبًا عندما يكون لديك موقف حيث تنشئ نوعًا من التكتلات الاحتكارية التى تمنع الأندية من التنافس ضد بعضها البعض".
 
واستنكر فكرة أن الأندية يمكن أن "تنفصل عن مدنها الأصلية، وتأخذها وتحولها إلى علامات تجارية وسلع عالمية تنتشر على كوكب الأرض، مدفوعة بمليارات البنوك، دون أي إشارة إلى الجماهير التى تحبهم".
 
وطالب وزير المالية السابق، ساجد جافيد بفرض ضريبة خاصة لمعاقبة ليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وآرسنال وتشيلسي وتوتنهام هوتسبير إذا انضموا إلى الدوري الإنجليزي.
 
وتولى المستشار السابق العام الماضي دورًا استشاريًا كبيرًا في بنك جي بي مورجان ، الذى من المقرر أن يمول الدوري الجديد. ومع ذلك ، دعا جافيد - الذي لا يرتبط دوره في البنك الأمريكي بخطة دورى السوبر الأوروبى - إلى فرض ضريبة على مالكي الأندية والتي من شأنها أن تضع حدا سريعا لهذه المقترحات المدمرة والمناهضة للمنافسة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا