الصحة: إلغاء التعاملات الورقية في الوحدات والمراكز الطبية

الأربعاء، 21 أبريل 2021 01:45 م
الصحة: إلغاء التعاملات الورقية في الوحدات والمراكز الطبية
إحدى مستشفيات التأمين الصحي

أعلنت هيئة الرعاية الصحية، اليوم الأربعاء، عن إلغاء التعاملات الورقية في الوحدات الصحية والمراكز التى تعمل ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل.
 
وقالت الهيئة إن جميع الخدمات بالوحدات والمراكز مميكنة وبها نظام إمداد دوائى يستهدف توفير الدواء والتنبؤ بأى نواقص وتوفيرها سريعا.
 
وكشفت الهيئة عن الربط الإلكترونى للمعامل مع العيادات والصيدليات مغ توفير إمكانية الدفع الإلكترونى للمساهمات التى يقوم المنتفع بسدادها مع الحصول علي الخدمة.
 
وأضافت أن المراكز والوحدات الصحية بوابة الفرد الأولى للحصول على الخدمات الصحية، مؤكدًا أنها تغطي 80% من احتياجات المنتفع الصحية وذلك حسب أحدث النظم الصحية العالمية.
 
وتخدم الوحدة الصحية 5 آلاف أسرة بينما المركز يخدم 10الاف أسرة لافتا إلي أن الوحدة بها مختلف التخصصات الطبية الأساسية (الباطنة، الاطفال، أمراض النساء، التطعيمات، تنظيم الأسرة، الأسنان، المعمل، الصيدلية) مضيفا أن محافظة بورسعيد بها 32 وحدة ومركز لطب الأسرة تقدم الخدمات الطبية للمنتفعين .
 
ويتم العمل بالوحدات من خلال نظام عمل مميكن يضمن تيسير حصول المواطنين على الخدمات الصحية بجودة عالية، حيث تشمل دورة العمل بالوحدة الصحية الحجز للكشف عبر الكول سنتر 15344 لضمان عدم التكدس ومنعًا للإزدحام والوقاية من فيروس كورونا، ثم بدء الزيارة بقياس العلامات الحيوية للمريض، وتسجيل التقييم الطبي والتشخيص بالسجلات الطبية الإلكترونية للحالة المرضية والتي تساعد الطبيب على التشخيص والعلاج السليم للحالات فيما بعد بناء على معرفة التاريخ المرضي للحالة، ثم يليها إجراء الفحوصات الطبية المعملية أو الأشعة إن استدعى الأمر وفقًا لتوجيهات الطبيب، وكذلك تحديد الأدوية للمريض وصرفها من الصيدلية، فضلًا عن نظام الإحالة إلى المستشفيات في حالة الاحتياج لتلقي الخدمات الصحية الثانوية والثالثية كالعمليات والتدخلات الجراحية وغيرها من الخدمات الصحية المتقدمة.
 
ويمثل مشروع التأمين الصحي الشامل، يمثل نقلة نوعية للقطاع الصحي في مصر، بما يضمنه من علاج لكل المصريين، وتوفير خدمات صحية متميزة وفق أحدث المعايير الدولية، وتتكفل فيه الدولة بعلاج غيرالقادرين، ويغطي جميع الاحتياجات الصحية للمرضى بدءًا من الفحص الطبي المبدئي، ومرورًا بالأشعات والتحليل الطبية، ووصولًا إلى كبرى التدخلات الطبية والجراحية، والذي يعيد بناء ثقة المواطن في النظام الصحي المصري وتحقيق أهداف رؤية مصر 2030 بتوفير التغطية الصحية الشاملة للمصريين بجودة وكرامة ودون تمييز.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا