فى أسبوع الآلام.. تعرف علي الإجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها الكنيسة المرقسية

الجمعة، 23 أبريل 2021 03:00 ص
 فى أسبوع الآلام.. تعرف علي الإجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها الكنيسة المرقسية

يعيش اقباط مصر فى أخر أسبوع من شهر إبريل العديد من الاحتفالات والأعياد بمناسبة " عيد الالام" وتعد الاحتفالات مختلفة كما فى الماضي وسط انتشار فيروس كورونا المستجد والتي تستلزم اتباع إجراءات احترازية أعلنت عنها الكنيسة المرقسية لضرورة الالتزام بها، حتى تمر الاحتفالات فى سلام وأمان والحفاظ حرصًا على سلامة أبنائه من الشعب القبطى وكذلك الشمامسة والكهنة.
 
ووضع  قداسة البابا تواضروس الآباء الأساقفة تعليمات بضرورة تنظيم عملية مشاركة الشعب لضمان حصول الجميع على فرصة المشاركة فى الصلوات ولو لمرة واحدة، ليتمتع كافة أبناء الكنيسة ببركات هذه الأيام المقدسة، كما أشار إلى ضرورة بث الصلوات عبر شبكة الإنترنت والقنوات المسيحية ليتسنى لمن لن يتاح له الحضور إلى الكنيسة، متابعة الصلوات طوال هذه الأيام المقدسة.
 
وأرسل البابا تعليماته لالآباء الكهنة بكافة كنائس القاهرة والإسكندرية بالاستمرار في توعية الناس بكافة الوسائل بالحرص على اتباع كافة الإجراءات الصحية الوقائية فى الكنيسة وفى كل مكان، حرصًا على صحتهم وسلامتهم. 
 
وقرر البابا تواضروس الثانى السماح بالمشاركة الشعبية بالكنائس فى أسبوع الآلام بحد أقصى 25% مع اتباع كافة الإجراءات الصحية الوقائية، وشدد على ضرورة متابعة الآباء الكهنة بكل الحرص لإلتزام المتواجدين داخل الكنيسة بارتداء الكمامة بالشكل الصحيح والتباعد الاجتماعى. 
 
وجاءت تسمية أسبوع الآلام نسبةً للمعاناة التى واجهها السيد المسيح على يد الرومان فى تلك الفترة، رغم احتفالهم بذكرى دخوله القدس فى يوم الأحد منه من خلال رفع الخوص، تيمنًا باستقبال اليهود له على تلك الشاكلة، وتبدأ مراسم ذلك الأسبوع بيوم السبت الذى فيه قام صديق سيدنا المسيح من قبره، ليكون اسم ذلك اليوم "سبت اليعازر" أو "سبت النور".
 
والأحد يحتفل  الأقباط بذكرى دخول المسيح إلى القدس فيما يُسمى بأحد الشعانين، ويسمى بذلك لأن أهالى القدس استقبلوه بالسعف والزيتون المزين فارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة فى أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم.
 
وفى  الاثنين يحتفل الأقباط ب"اثنين البصخة"، والبصخة تعنى باللغة القبطية "العبور"، وهو ذكرى عبور النبى موسى لليهود من البحر الأحمر هربًا من عبودية فرعون، وثلاثاء وأربعاء البصخة، لذلك يسمى أيضًا بأسبوع البصخة.
 
ويأتى "خميس العهد" الذى أسس فيه المسيح سر التناول "رمزًا لتجسده وموته وقيامته فى اليوم الثالث"، وسر الكهنوت، كذلك أفصح فيه عن خيانة يهوذا الذى أسلمه بعد أن قام بتقبيله، لذلك لا يقبّل الأقباط بعضهم بعضًا فى ذلك اليوم. 
 
ويحيى أسبوع الآلام ذكراه الأقباط بين السعادة بالاحتفال بالخوص لدخول المسيح، والحزن على نهايته كذلك، وبانتهاء الأسبوع يفرغون من صوم 55 يومًا، يتناولون بعدها الطعام الدسم. 
 
وكان الأقباط بدأو فى الصوم الكبير والذى يمتد لمدة 55 يوماً، ينتهى بعيد القيامة المجيد، ويمتنع الأقباط عن تناول اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان.
 
ومن مراسم اسبوع  الالام توضع الشموع على المنارة بجانب "المنجلية" وهو المكان الذى يوضع عليه الإنجيل، إشارة لنور القراءات، ولذلك توضع 3 شمعات، إشارة إلى: النبوات، والمزامير، والأناجيل "البشائر".
 
تبدأ التسبحة بـ"لك القوة والمجد والبركة... حيث تقال 12 مرة كل ساعة، 5 ساعات نهارية، و 5 ساعات ليلية، فيبقى رقم 10 موجودًا، ورقم 12 موجودًا، فرقم 12 "3×4" يشير إلى ملكوت الله، "الثالوث يملك على أركان الأرض الأربعة"، ورقم 10 يشير إلى السماء، وعندها نقول: "لك القوة والمجد والبركة"، ويُقصد بذلك أن السيد المسيح هو مصدر القوة. 
 
لا تقيم الكنيسة قداس إلهى خلال الثلاثة أيام: "الاثنين والثلاثاء والأربعاء"، ولا أحد يدخل إلى المذبح خلال هذه الأيام، وذلك بسبب: 
 
1- سر تذكار الطرد من الفردوس: لنتذكر الطرد الذى نالته البشرية نتيجة المعصية، حتى يدخل فى ذهن الناس خطورة الخطية التى تؤدى إلى الطرد من حضرة الله.. الانفصال عنه.  
 
2 - الصيامات المسيحية يمكن فيها للمسيحيين أكل السمك، ما عدا الصيام الكبير. 
 
 ويلقى قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عظته الأسبوعية اليوم الأربعاء بالمقر البابوى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية. 
 
ويتم إذاعة عظة قداسته عبر القنوات المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي للكنيسة القس موسى إبراهيم يعقوب، بدون حضور شعب نظرًا للاجرءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا. 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا