نقلة نوعية.. "حياة كريمة" مبادرة تواكب التطوير وتحافظ على ثقافة الريف

الإثنين، 03 مايو 2021 01:00 م
نقلة نوعية.. "حياة كريمة" مبادرة تواكب التطوير وتحافظ على ثقافة الريف

تعمل المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، على تنفيذ برامج تنموية تراعي طبيعة كل المجتمعات الريفية من الناحية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، بالتوازي مع تنفيذ أعمال تطوير القرى من تحسين ورفع المستوى المعيشي لتلك المجتمعات، وإحداث نقلة نوعية بكافة الخدمات، ويتم تنفيذ البرنامج خلال ثلاث مراحل.

وتبلغ مخصصات مبادرة "حياة كريمة" فى خطة عام 2022/21، لتبلغ 200 مليار جنيه منها 27,5 مليار جنيه للصحة، 4,4 مليار جنيه للتعليم، 20 مليار جنيه للكهرباء، 102 مليار جنيه للصرف الصحى ومياه الشرب، 12,2 مليار جنيه لرصف الطرق.

وفيما يتعلق بأهم المستهدفات التنموية لمبادرة "حياة كريمة" فى خطة عام 2022/21، فإنها تتمثل فى إنشاء 10828 فصل دراسى، إنشاء وتطوير782 مركز شباب/ملعب خماسى، إنشاء وتطوير 317 مبنى خدمات حكومية، تأهيل وتبطين ترع بأطوال 2670 كم، إنشاء 100 ألف وحدة سكن كريم، تطوير 319 مكتب بريد، إنشاء وتطوير 1250 وحدة رعاية صحية، إنشاء وتطوير 389 نقطة إسعاف، توريد 800 سيارة إسعاف، توفير 510 عيادات متنقلة، إنشاء وتطوير 112 وحدة بيطرية، إنشاء 191 مركز خدمات زراعية.

وتتمثل الأهداف الاستراتيجية لمُبادرة "حياة كريمة" فى تحسين المعيشة والاستثمار فى البشر من خلال الحماية والرعاية الاجتماعية، سكن كريم، ووعى مجتمعى، إلى جانب تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية والعمرانية (صرف صحى، مياه شرب، رصف طرق) علاوة على تحسين جودة خدمات التنمية البشرية (التعليم، الصحة، الخدمات الرياضية والثقافية) فضلا عن التنمية الاقتصادية والتشغيل (قروض للمشروعات الصغيرة، تدريب مهني).

وتأتى بالتغطية السكانية المُستهدفة من المبادرة، لـ 4670 قرية بنسبة سكان مستفيدين منها تصل لـ 57% من إجمالى سكان مصر، كما تَمَّ وَضْعُ ضَوَابِط ومُحدّدات لِاخْتِيَار الْقُرَى الَّتِى تَغَطِّيهَا الـمُبادرة، وفقًا لفكرة الاستهداف والتخطيط الْقَائِمِ على الْأَدِلَّةِ، وَذَلِك بِالِاعْتِمَادِ على قَوَاعِدِ الْبَيَانَات الـمتوافرة فِى الدَّوْلَةِ مِنْ خِلَالِ الْجِهَاز الـمركزى للتعبئة الْعَامَّة وَالْإِحْصَاء مِنْ بَحْثِ الدَّخَل وَالْإِنْفَاق وَالِاسْتِهْلَاك، والتِعداد الاقْتِصَادِى 2017/ 2018، والـمسح الشَّامِل لِخَصَائِص الـمُجتمع الـمحلى 2020، وَاَلَّذِى يُقَدِّم وصفًا شاملًا للخصائص الاقْتِصَادِيَّة والاجْتِماعِيَّة والبيئية لِكُلّ قَرْيَة، وَحَالَة كَافَّة الْخِدْمَات الـمُتَوفِّرة بِهَا مثل الخصائص الاقتصادية (مساحة الأراضى الزراعية / أهم المحاصيل/ أهم الحرف والصناعات)، الخصائص الاجتماعية (المدارس/الوحدات الصحية/حضانات)، مدى توفر خدمات المرافق وحالة كل منها (مياه شرب/صرف صحي/كهرباء/ غاز/ الطرق)، موقف التعديات على الطرق والأراضى، الخصائص البيئية (حالة الترع والمصارف/طريقة التخلص من المخلفات)، خدمات الجمعيات الأهلية.

وأوضح تقرير لوزارة التخطيط، تم استعراضه أمام لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب خلال مناقشة خطة التنمية المستهدفة للعام المالى الجديد، أن 94% من سكان قرى المرحلة الأولى (375 قرية) فى محافظات الصعيد، بعدد 334 قرية، لافتاً إلى أن الصعيد استحوذ على 96.8% من جملة الاعتمادات المُنفذة فى المبادرة، بواقع 97.3% من مشروعات الصرف الصحى، و67.6% من شبكات مياه الشرب المُضافة، 90.2% من الوحدات الصحية، و84.4% من الفصول والمدارس التى تم إنشائها وتطويرها، 85.2% من رصف ورفع كفاءة الطرق. 

وأشار التقرير إلى أنه من المُستهدف تغطية 660 قرية فى الصعيد بخدمات الصرف الصحى ومياه الشرب خلال العام المالى المقبل، وكذا إنشاء 5.5 ألف فصل دراسى فى 413 قرية، واستكمال وإنشاء 19 مستشفى، وإنشاء وتطوير 149 مركز طب أسرة و602 وحدة صحية و224 نقطة إسعاف فى 749 قرية، علاوةً على تطوير ورفع كفاءة حوالى 91 ألف منزل فى 750 قرية، وتأهيل وتدبيش ترع بطول 1505 كم فى 544 قرية.

وحسب تصريحات الدكتور جميل حلمى، مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لشئون متابعة خطة التنمية المستدامة، أمام لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب المرحلة الثانية تضم 52 مركزا بالصعيد وتحقق الاستفادة لـ11 مليون شخص بالصعيد بنسبة 37% من المستفيدين بالمرحلة الثانية من مبادرة حياة كريمة، مضيفا أنه من المستهدف أن يتم إنهاء عدد من المشروعات خلال السنة المالية المقبلة بمحافظات الصعيد، أولها تبطين نحو 1550 كيلو متر من الترع، وبناء وتطوير المستشفيات بعدد 749 قرية بخلاف المستشفيات المركزية بالمدن، مشيرا إلى أن مخصصات قطاع الصحة بالصعيد ضمن مبادرة حياة كريمة خلال العام المالى الجديد تبلغ نحو 19 مليار جنيه، لافتا إلى أنه من المقرر أيضا الانتهاء من إنشاء 5484 فصل دراسى خلال العام.

 ووفقا لأحدث التقارير الصادرة فى مارس 2021، فإن إجمالى ما تم إنفاقه ضمن المرحلة الأولى للمبادرة على 334 قرية بمحافظات الصعيد حوالى 8.5 مليار جنيه، بنسبة 89% مما تم إنفاقه على قرى المرحلة الأولى، وقالت وزاره التخطيط، أن محافظة أسوان تستحوذ على النصيب الاكبر من الاستثمارات الموجه لمحافظات الصعيد بنسبة 17.9 ٪؜ من حجم الاستثمارات الحكومية فى 2021/2022.

وتابع تقرير حديث لوزارة التخطيط أن محافظة سوهاج جاءت فى المرتبة الثانية من إجمالى حجم الاستثمارات بنسبة 14.8%، وجاءت اسيوط فى المرتبة الثالثة 14%، قم قنا 10.9%، تلاه المنيا 8.5%، بنى سويف 8%، الأقصر 6.5%، الوادى الجديد 6.2%، الفيوم 6%، البحر الأحمر 5.4%. 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا