"حياة كريمة".. "البصراط" بمطوبس كفر الشيخ على موعد مع التطوير.. والأهالى: المبادرة أعطت الأمل لنا

الثلاثاء، 04 مايو 2021 03:00 ص
 "حياة كريمة".. "البصراط" بمطوبس كفر الشيخ على موعد مع التطوير.. والأهالى: المبادرة أعطت الأمل لنا

قرية البطراط من قرى مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، تم اختيارها للتطوير ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة، ومنذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى لاقت القرية اهتماما كبيرا، فكانت حالة المياه سيئة، والكهرباء كانت دائمة الانقطاع، ولكن خلال السنوات الست الماضية، لم ينقطع التيار الكهربائى، والمياه تحسنت، وبدأت أعمال تبطين الترع مركز مطوبس ضمن حياة كريمة، وتحتاج القرية لمجمع خدمى، يضم حدة تضامن اجتماعى، ومكتب تموين، ومكتب تأمينات، وشهر عقارى، ومكتب بريد، وتوسعة وتطوير المدارس، وتطوير الوحدة البيطرية، وتحسين وصيانة الطرق المؤدية إلى القرية، وتحسين شبكة المياه وكذلك صيانة ورفع كفاءة شبكة الكهرباء بالقرية، ومد خط الغاز الطبيعى، ومد خطوط الاتصالات بالنظم الحديثة بخطوط الفايبر لخدمة التحول الرقمي.

ط


أكد عبد الله محمد عياد، مهندس زراعى، أن قرية البصراط من القرى التى تحتاج للعديد من الخدمات، وعدد سكانها 10 آلاف نسمة، لم تشهد أى أعمال تطوير ورفع كفاءة بنيتها التحتية إلا خلال 6 سنوات الماضية، والقرية تحتاج للعديد من الخدمات، مؤكدًا على اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، بالريف المصرى، وبالقرى وخاصة القرى النهائية، والتى تقع على أطراف المحافظات، مثل قرية معدية مهدى، ومنذ إعلان القرية ضمن المبادرة الرئاسية، أيقن أهلها أنها التغيير والتطوير سينالها.

وقال محمود سلامه محمد، مدرس، القرية تحتاج اهتمام بالقطاع الطبى بإنشاء مستشفى تقدم الخدمات الطبية للأهالى، مؤكدًا أن إدراج القرية من بين القرى حياة كريمة أمر لم نكن نتوقع أن تكون قريتنا من بين تلك القرى، مؤكدة أن الدولة من خلال المبادرة الرئاسية سيتم إنشاء وحدة صحية تقدم كافة الخدمات، وسينال كل المرافق الحالية الموجود بالقرية أعمال التطوير والتغيير، خاصة الطرق الغير ممهدة، والشوارع المكسرة، والتى لا يستطيع أحد السير عليها فى أوقات هطول الأمطار، وخلال فترة المبادرة ستشهد القرية رصف الطرق بالاسفلت، ورصف الطرق الضيقة بالانترلوك، وما سيحدث عنا نوعا من الخيال أو المستحيل ولكن اهتمام الرئيس بالريف المصرى حول الحلم والاستحالة لحقيقة.

وقال طارق محمد عبدالوهاب، ستشهد القرية عدد من المشروعات الخدمية ليشملها التطوير بتوصيل الغاز الطبيعى وإقامة مجمع خدمى، بالإضافة إلى خدمة التحول الرقمى بربط الوحدات والشبكات المركزية واللامركزية، ورصف الطرق الرئيسية بالأسفلت، ورصف الطرق الضيقة بالانترلوك، مؤكدًا أن مبادرة حياة كريمة أعطت الأمل لأهالى القرية فى إقامة مشروعات خدمية متعددة، خاصة أنها تهدف إلى التخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجًا فى الريف وتعتمد على تنفيذ مجموعة من المشروعات الخدمية والتنموية، لتحسين ظروف معيشتهم، بالإضافة إلى الارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى والبيئى، وتمكينها من الحصول على كل الخدمات الأساسية.

وقالت ريهام محمد أحمد صالح، ممرضة، أن قرية البصراط من القرى التى تحتاج لمزيد من الخدمات، وبدون المبادرة الرئاسية حياة كريمة فلن يكون بها حياة تساير الحياة بالمدن وستظل تعانى من نقص الخدمات، ولكن مبادرة حياة كريمة، تأكدنا أن القرية ستتغير للأفضل، ولن تكون الحياة بها أقل من الحياة بأى مدينة خاصة أن وسائل التكنولوجيا ستصل للقرية وهذا أمر لم يخطر ببال أى مواطن بالقرية.

وأكد اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، أن مبادرة "حياة كريمة" تستهدف تطوير مركز مطوبس بالمحافظة الذى يضم 18 قرية تضم 187 تابعًا، موضحًا أن المركز يعيش به 350 ألف مواطن، ويمثل 10% من إجمالى سكان كفر الشيخ، بتكلفة 6 مليارات جنيه، مشيرًا إلى أن مركز مطوبس كان مركزًا للهجرة غير الشرعية، ويعانى بعض المشاكل فى المرافق والأمور التى تمس حياة المواطن بصفة عامة من الخدمات كالبريد والانتقال والتموين، مؤكدًا أن الدولة اهتمت بالمركز خلال الفترة الأخيرة.

وأضاف نور الدين، أن المبادرة تستهدف جودة الحياة وتطوير الريف المصرى، وتطوير المرافق كالمياه والصرف الصحى والكهرباء والغاز، والطرق، موضحًا أنها تؤدى إلى تطوير النظام التعليمى بمركز مطوبس سواء العام أو الفنى والمراكز المجاورة.

وقال جمال فهمى عيد، رئيس مركز ومدينة مطوبس، أن هناك توصيات لتطبيق برنامج حياة كريمة بـ18 قرية و187 تابعا وأنه المركز الوحيد على مستوى المحافظة الذى سيشهد الأيام القادمة تنمية وتطوير فى كافة قطاعات الخدمات من تعليم وصحة ومرافق من صرف صحى ومياه شرب وكهرباء وغاز طبيعى ورصف طرق وتبطين الترع الرئيسية والفرعية للحد من انتشار التلوث.

 وقال جمال فهمى عيد، رئيس مركز ومدينة مطوبس، أن هناك توصيات لتطبيق برنامج حياة كريمة بـ18 قرية و187 تابعا وأنه المركز الوحيد على مستوى المحافظة الذى سيشهد الأيام القادمة تنمية وتطوير فى كافة قطاعات الخدمات من تعليم وصحة ومرافق من صرف صحى ومياه شرب وكهرباء وغاز طبيعى ورصف طرق وتبطين الترع الرئيسية والفرعية للحد من انتشار التلوث

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا