كلام "فوزي" غير "مفيد".. الإعلامي الشهير أكد أن الهند محصنة من كورونا بسبب توابل "كورومنيوم" والأرقام تكشف السقطة

الثلاثاء، 04 مايو 2021 05:36 م
كلام "فوزي" غير "مفيد".. الإعلامي الشهير أكد أن الهند محصنة من كورونا بسبب توابل "كورومنيوم" والأرقام تكشف السقطة

"الشعب الوحيد اللي مازاروتوش كورونا غير مصر طبعا هو "الشعب الهندي" لأنهم يستخدمون مادة اسمها كورومونيوم "توابل" في الأكل لأنها الوحيدة التي تستطيع أن تتصادم مع الفيروس وتقضى عليه".. هكذا قرر الإعلامي الشهير مفيد فوزي أن يدلو بدلوه وهو يجلس أمام تامر أمين، والأخير كأن على رأسه الطير غير مستوعب للمعلومة.. ولم يفتح فمه غير بكلمة واحدة تعقيبا على الأستاذ: "توابل"!.
 
يرجع تاريخ "فيديو توابل مفيد" إلى بداية الموجة الأولى من كورونا، ووقتها لم تكن كورونا وصلت مصر أصلا، وكانت المعلومات متضاربة بشأن هذا الفيروس، ولم تكن الهند بالطبع تعيش في جحيم كورونا الذي نقرأ عنه يوميا، لكن هذا لا يمكن أن يغفر سقطة مفيد فوزي، فقد رسخ في أذهان الشعب أنه مثال "المحقق" الذي يتأكد من المعلومات قبل عرضها، وحينما يكون هذا مستوى من يصور نفسه باعتباره المحقق الأول فكيف حال البقية؟ 
 
تلك السقطة المدوية تؤكد أن طريقة الأستاذ مفيد فوزي في جمع المعلومات يشوبها الكثير من العشوائية والفوضى، فهو يقول إن أحدهم قال له هذه المعلومة ومن سياق الحديث يظهر أن هذا الـ"أحدهم" على علم ببواطن الأمور، وأنه يتمتع بقبول علمي "ما" ولأن الموجة كانت في أولها فقد أراد الأستاذ مفيد فوزي أن يسبق الجميع بمعلومة أو علاج، أو استعراض طرائف، ولهذا لم يسأل نفسه ما مادة الكورومونيوم هذه ؟ ولم يكلف نفسه بالسؤال عنها في لدى العطار الذي يزعم أنها تتوافر لديه؟ ولم يعرف ما الذي تفعله بالظبط؟ وكيف تعمل وما هو المصدر الذي علم منه تلك المعلومة، وكلها أسئلة بديهية لمن يريد أن يحقق، ثم تأتي الأسئلة الأكثر إلحاحا: ما هي الأبحاث التي أكدت هذه المعلومة؟ أو على الأقل ما هي الأبحاث التي رصدت ارتباطا شرطيا بين تناول هذه المادة والتحصين من "كورونا"؟ وللأسف إغفال طرح هذه الأسئلة جعلت منه مادة ثرية لسخرية الجمهور العربي كله وليس الجمهور المصري فحسب.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا