تنسيقية شباب الأحزاب عن غلق قرار المتاجر: يحد من كورونا

السبت، 08 مايو 2021 11:00 م
تنسيقية شباب الأحزاب عن غلق قرار المتاجر: يحد من كورونا

قدمت لجنة الإدارة المحلية بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ورقة بحثية حول إيجابيات وسلبيات الغلق المبكر للمتاجر فى ظل انتشار وباء كورونا على القطاعات المختلفة فى الدولة.
 
وقالت الورقة البحثية، إن قرار غلق المتاجر يؤدى إلى خفض عدد الإصابات اليومية بفيروس كوفيد 19، بالإضافة لعدد من الإيجابيات منها مساعدة جهاز المحليات على استكمال المشروعات المفتوحة، والحد من التلوث.
 
وأوضحت أن قرارات الغلق أو اعتماد حظر التجوال لفترات طويلة قد يؤدى لبعض السلبيات أبرزها قطع مورد العيش للعمالة المؤقتة اليومية وزيادة التكاليف على الموازنة العامة للدولة، مضيفة أنه طبقًا للمجلس القومى للأجور تقدم 6 مليون شخص للحصول على الدفعة الأخيرة من منحة العمالة غير المنتظمة، هذا بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية للقطاعات المختلفة ومنها: قطاع السياحة والطيران.
 
ولفتت إلى أن لقرار غلق المتاجر الكثير من الإيجابيات و بالأخص مع جائحة كورونا، خاصة وأن خفض عدد الإصابات اليومية يوفر على الدولة العديد من النفقات بالإضافة لعدم الضغط على المستشفيات و توفير مساحة ووقت لعمل الأجهزة الطبية بعيدا عن التكدس أو عدم توافر أماكن بالمستشفيات.
 
وأوضحت أن فوائد الغلق المبكر للمحال و اعتماد حظر التجوال ، تساعد جهاز المحليات على استكمال المشروعات المفتوحة بالطرق و كذلك الانتهاء من أعمال الرصف و الترميم لبعض الشوارع في عواصم المدن في وقت أقل مما تستغرقه في ظل العمل بمواعيد مفتوحة و الحد من التلوث السمعى والبصرى في شوارع المدن و كذلك التلوث البيئي و نسبة الانبعاثات و زيادة الترابط الاسرى والقوى الشرائية لن تتأثر فاحتياجات المواطن واحدة سواء أخذها في وقت مبكر أو متأخر و لكن الدولة سوف تستفيد بتوفير الموارد المهدرة مثل الطاقة و التأمين والحراسة و النقل و الوقود.
 
وتابعت: "وفوق ذلك كله وقت المواطن و صحته الذى يجب استثمارها في العمل و الإنتاج بدلا من عشوائية الوقت المطبقة حاليا و تكلفنا خسائر عديدة ، الغلق المنظم للمحال يحقق الأمن بكفاءة فكلما نحد من الحركة ندعم الأمن و الحد من خطورة انتشار الأمراض و تقليل عدد أيام العمل أدت الى خفض نفقات الشركات سواء قطاع عام أو خاص على قلة الانفاق اليومى و أيضا قلة المدفوعات و نجاح شركات القطاع التكنولوجى الاتصالات و توفير مدفوعات هائلة لنجاح تجربة العمل من المنزل".
 
وتوصلت الورقة البحثية، إلى أنه مع ازدياد أعداد الإصابات فإن الحل الأمثل هو تطبيق الإغلاق الجزئى عن طريق بعض المحاور منها:
 
1- إغلاق محافظات بعينها على حسب وتيرة زيادة الأعداد بكل محافظة.
 
2- التركيز على المحافظات السياحية فى عمليات محاصرة المرض ومنها: جنوب سيناء والأقصر وأسوان والجيزة.
 
3- إجراء مسحات إجبارية لجميع المسافرين سواء المغادرين أو القادمين بالمطارات.
 
4- تفعيل غرامة عدم ارتداء الكمامة.
 
5- تقليل التكدسات بالمصالح الحكومية والتوعية بالطرق الإلكترونية للتعامل معها.
 
6- تطبيق فعلى لعملية الدراسة عن بعد بداية من تدريب المدرسين إلى وضع برامج مخصصة لكل المراحل.
 
7- وضع خطة قومية لتوفير اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا وإعلانها فى مؤتمر صحفى عالمى سوف يؤثر بشكل كبير على حجم السياحة القادمة.
 
8- زيادة التركيز على الوسائل الإعلامية فى نشر التوعية الدائمة ومخاطر الإصابة وكيفية التعامل معها بما فى ذلك بروتوكول العزل المنزلي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا