مليارات الطماعيين تنعش خزائن النصابين.. مستريح البتكوين أخرهم

الأحد، 16 مايو 2021 02:05 م
مليارات الطماعيين تنعش خزائن النصابين.. مستريح البتكوين أخرهم
أموال-أرشيفية

حالات نصب كثيرة، تعرض لها مواطنون في كثير من المحافظات بسبب بحثهم عن الكسب السريع، وهو ما جعلهم فريسة للمستريحيين، وأخرهم مستريح البيتكوين.
 
وقررت النيابة العامة إحالة مستريح البيتكوين، لمحكمة جنايات المحكمة الاقتصادية، لمحاكمته بتهمة الاستيلاء على ما يقرب 200 مليون جنيه من ما يقرب من 3 آلاف مواطن.
 
وحسب أمر الإحالة، فإن النيابة العامة وجهت الاتهام لـ10 متهمين بينهم 6 محبوسين على ذمة القضية و4 هاربين، بأنهم وجهوا الدعوة للجمهور بشخصهم وعن طريق استخدام شبكة الإنترنت لجمع أموالهم لتوظيفها واستثمارها بشركتى "أكس فرست للتجارة العامة والبرمجيات"، و"شركة مجموعة إكس للصناعات والاستثمارات"، حال كون تلك الشركتان من غير الشركات المسجلة بالسجل المعد لذلك بالهيئة العامة للرقابة المالية على النحو المبيت بالتحقيقات.
 
 
 
كما تلقى المتهمين أموالاً من الجمهور بلغت جملتها 66 مليونا و811 ألفا و407 جنيهات، بالإضافة لمبلغ 1650 دولار أمريكى لتوظيفها واستثمارها فى أنشطة الشركتين السابق ذكرهما، وكذلك فى إصدار العملات المشفرة والنقود الإلكترونية والاتجار فيها والترويج لها، خال كون الشركتين السالف ذكرهما من غير الشركات المسجلة لذلك بهيئة الرقابة المالية على النحو المبيت بالتحقيقات.
 
كما امتنع المتهمون عن رد المبالغ المذكورة للمجنى عليهم المبينة أسنائهم بالكشوف الواردة بالتحقيقات.
 
كما أسندت النيابة للمتهمين تهمة إصدار نقود إلكترونية مسماة "بيت كوين"، وعملة مشفرة أطلق عليها" إكس كوين" واتجروا فيهما وروجوا لهما وأنشأوا وشغلوا منصات لتداولهما وتنفيذ الأنشطة المتعلقة بهما بدون ترخيص على النحو المبين بالتحقيقات.
 
 
وشغل المتهمون خدمة دفع إلكترونية يمكن من خلال تقديم خدمة الدفع داخل جمهورية مصر العربية والمقيمين فيها بدون ترخيص على النحو المبين بالتحقيقات، كما أنشأوا مواقع إلكترونية واستخدموها بدون ترخيص.
 
ضحايا مستريح البيتكوين
يقول إيهاب عزب، أحد ضحايا مستريح البيتكوين، يحكي عن مأساته: "كان عندى عمارة بعتها كلها شقق، وكنت بتعامل مع شركة لاستثمار البيتكوين، والشركة التزمت معانا شهرين، والشهر الثالث قفل، أنا كنت حاطط ما يقرب من 2 مليون ومراتى دافعه مليون جنيه، بإجمالى 3 مليون جنيه لمستريح البيتكوبن".
 
وأضاف ضحية المستريح: "أنا معنديش أي مصدر دخل كنت مليونير، دلوقتى ساكن بالإيجار، معنديش أي فلوس أقدر أصرف على ولادى، ابنى خد الثانوية معرفتش أدخله كلية، مش قادر حتى أدفع الإيجار"، مؤكداً أنه ملتزم بالتحقيقات وقررات المحكمة، بعد أن تعاطف مع المتهم من قبل وقام بدفع مبلغ 100 ألف جنيه لإخراج المتهم من محبسه على أمل ان يعيد الأموال لأصحابها، موجها رسالة للجميع:" أوعى تمشى ورا مستريح، اشتغل أنت بنفسك".
 
وتقول نسرين محمد، إحدى ضحايا مستريح البيتكوين، إنها باعت شقتها ميراث والدتها ودفعت كل ما تملك 800 ألف جنيه لمستريح البتكوين"، مضيفة: "كان معايا عربيتين، كنا قاعدين في تمليك ومعايا شقة باجرها، بعت كل ده ودلوقتى مش عارفة أدفع لاإيجار، ابنى كان المفروض يدخل كلية خاصة معرفتش أدفع المصاريف ودخل كلية بالمجموع بتاعه غصب عنه، حالنا بقى صعب مش عارفين ندبر حتى المصروف اليومى".
 
 
 
في الوقت ذاته، تواصل محكمة جنح القاهرة الاقتصادية، محاكمة مستريح الشرقية، بتهمة توظيف الأموال، بجلسة 12 يونيو المقبل، وأكد أحد ضحايا المستريح، أن المتهم سبق وتم الحكم عليه بـ26 سنة حبس من ضمنهم حكم نهائى وبات بالحبس 3 سنوات، مضيفاً أن عدد المبلغين القدامى ضد المتهم 38 ضحية، كما انضم فى الجلسة السابقة 48 مبلغا جديدا، وانضم فى الجلسة الأخيرة 14 مبلغا جديداً.
 
ويقول محمد أحمد ثروت، أحد ضحايا مستريح الشرقية، إنه كان خارج البلاد من أجل العمل وعاد لبلده الشرقية منذ شهور قليلة، وبحوزته قيراط أرض، موضحاً أن المستريح دخل على ضحاياه من باب الدين وأنه يتعامل بما يرضى الله، مستطرداً:" بعت القيراط اللى حيلتى، وأديت فلوسه 250 ألف جنيه للمستريح، وكان متفق معايا إنه يدينى 33% فوائد".
 
وأضاف ضحية المستريح: "الفلوس اللى ضاعت منى أثرت على كل حياتى، ولادى قعدتهم من المدرسة، وقاعد في بيت بالإيجار عندى 4 أطفال مش عارف أصرف عليهم، حالتى المادية صفر، معنديش مهنة ولا تعليم، مش عايز بس غير فلوسى عشان أعرف أعيش".
 
ويقول أحمد عبد العزيز، أحد ضحايا مستريح الشرقية، إنه خرج على المعاش بعد 28 عاما من الخدمة، ودفع المبلغ الذى تحصل عليه نظير إنهاء خدمته والمقدر بـ 100 ألف جنيه كاملا، مستطرداً: "دفعت كل اللى حيلتى مكأفأة نهاية الخدمة كلها للمستريح، بيتى صغير قاعد في شقة صغيرة قولت أجدد بيتى بفلوس الاستثمار، ملحقتش أعمل حاجة".
 
وأضاف ضحية المستريح: " دفعت شقى عمرى وفلوس بناتى، مش عارف أعمل أيه.. خدو كل حاجة منى ومش عارف أجيب حقى، أنا عايز فلوسى ومش عايز حاجة تانية دى فلوس شقى 28 سنة في الشغل، دلوقتى أنا بسبب إن الفلوس دى وبعد ما طلعت معاش عشان استريح بقيت شغال شغلة تانية عشان أعرف أصرف على بيتى".
"مستريح أطفيح"
 
من جهته، يقول الدكتور عادل صابر، أحد ضحايا مستريح أطفيح، إنه دفع مبلغ 6 ملايين جنيه لمستريح أطفيح، موضحاً أن المستريح أقنعه باستثمار الظاموال في مجال الإكسسوارات والاستيراد والتصدير، إلا انه استولى على الأموال وسافر خارج البلاد.
 
وأضاف ضحية المستريح، "أنا دفعت مبلغ كبير 6 مليون ودى مش فلوسى لوحدى، أنا لميت من قرايبى كل فلوسهم عشان نستثمر الفلوس، ودلوقتى كل واحد بيطالبنى أنا بالفلوس لأنهم يعرفونى أنا ميعرفوش المستريح، أنا في أزمة كبيرة ومش عارف أعمل أى".
 
وفي سياق متصل، يقول سعيد أحد ضحايا مستريح أطفيح، إن قصته بدأت مع المستريح منذ عودته من العمل بإحدى الدول العربية في عام 2018، بعد سنين من الغربة خارج البلاد، موضحاً أنه أعطى للمستريح مبلغ 3 ملايين ونصف، ولم أصرف أي مبالغ إلا مرة واحدة فقط.
 
وأضاف ضحية المستريح: "قالولى متحطش الفلوس في البنك حرام، اديتهم للمستريح ومشفتش فلوسى وشقى عمرى تانى، أنا مش عايز غير حقى، عايز فلوسى والنصابى اللى نصب علينا دى يجيلنا هنا، ده واخد شقى عمرى وتعب 28 سنة بره البلد".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا