كيف غيرت «حياة كريمة» أوضاع قرى أسوان؟

الأربعاء، 19 مايو 2021 01:30 م
كيف غيرت «حياة كريمة» أوضاع قرى أسوان؟

استطاعت مبادرة حياة كريمة أن تحدث تغيير كبير في محافظة أسوان حيث تم إدراج أغلب قرى المحافظة ضمن المبادرة التي تستهدف تحسين أحوال المواطنين ورفع كفاءة البنية التحتية بالقرى الاكثر فقرا على مستوى الجمهورية  لعل أبرز هذه القرى قرية الضمة بمركز كوم أمبو، كذلك  قرى مراكز أدفو وكوم أمبو ونصر النوبة.
 
في نفس السياق قال اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، إن ما يحدث داخل الدولة شيء عظيم جداً بالنسبة للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، وهذه المبادرة تعتبر من أعظم المبادرات التى تمت فى تاريخ مصر الحديث، وسيشهد التاريخ على هذه الإنجازات.
 
وتابع وأضاف عطية أن هذه المبادرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى ستحدث نقلة نوعية كاملة فى الريف المصرى، وهذا ما سيراه الجميع عندما تقارن الصورة قبل وبعد دخول المبادرة للقرى "على حد قوله".
 
وأشار إلى أن التطوير الذى يجرى فى قرى أسوان يمثل 3 من أكبر المراكز المأهولة بالسكان والتى تعد أكثر من ثلثى سكان المحافظة، وستكون نقلة حقيقية لسكان هذه المناطق لأن المبادرة الرئاسية تمس كافة المجالات سواء المياه والصرف الصحى والكهرباء والاتصالات والغاز الطبيعى والطرق والخدمات الأخرى صحية وتعليمية ومجتمعية، وهناك أيضاً من ضمن التطوير مجمع خدمات متكامل وموحد على مستوى جميع المحافظات، بناء على موافقة رئيس الجمهورية وسيساعد على تقديم الخدمات للمواطنين لتوفير الجهد والوقت والحد ما بين متلقى وطالب الخدمة لمنع الفساد بكافة أرجاء الجمهورية.
 
وأكد اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، أن الدولة استطاعت من خلال المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، أن تدخل إلى 114 قرية بمحافظة أسوان، لتغطى نحو 90% من قرى المحافظة، بمراكز إدفو وكوم أمبو ونصر النوبة بعد إدراج الأخيرة ضمن البرنامج.
 
وقال: نحن نعمل بالمشروعات، وكانت البداية من الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى ونفذت المشروعات بشكل سريع ومخطط لأن البنية التحتية موضوعة بالفعل، ثم يبنى عليها باقى المشروعات، وكانت البداية قوية جداً فى مجالات المياه والصرف خاصة أن وزارة الإسكان ممثلة فى جهاز التعمير هى المشرفة على هذه المشروعات وتتولى تنظيمها، ثم تم الدخول على باقى القطاعات الأخرى، بإجمالى 47 مشروعاً تم طرحهم ويتم العمل بهم على أرض الواقع حالياً وباقى المشروعات جارية بالتدريج، ويتم العمل فيها وفقاً لتخطيط مسبق ودراسة جيدة، وتم عرضها على وزير الإسكان، كما أن معدلات تنفيذ مشروعات الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى وصلت لـ 40 % لإدخال خدمة الصرف الصحى بتكلفة تصل لنحو 1.9 مليار جنيه.

طوق النجاة 
على الجانب الاخر قال "حسن أبو قايد"، أحد أهالى قرية الضمة ورئيس مجلس محلى الكفور السابق، أن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"  تعد طوق النجاة لقرية الضمة لتخرج من عنق الزجاجة، كما أن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" هى المخرج لقرية الضمة إلى للنور، حيث تفتقد قرية الضمة للعديد من الخدمات ومنها الوحدة الصحية وأنهم يتطلعون إلى أن يتم إنشاؤها ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، وكذلك إنشاء مكتب بريد ومكتب شئون اجتماعية وغيرها من الخدمات ودخول مشروع الصرف الصحى حيث إن قرية الضمة تتميز بشوارعها الواسعة التى تسهل دخول مشروع الصرف الصحى.
 
وأضاف "حسن"، أن قرية الضمة من قرى المرحلة الأولى للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، وتم بالفعل البدء فى إنشاء جسور جديدة وفروع رى جديدة وتبطين الترع بذمام قرية الضمة.
وتابع "حسن"، أنه قامت لجنة بالتعاون مع الوحدة المحلية القروية وجمعية تنمية المجتمع بقرية الضمة ومشاركة شباب قرية الضمة بحصر جميع المنازل التى تستحق البناء ببرنامج حياة كريمة وتم اعتماد كشوف الحصر ، وتسليمها الى الجهات المختصة، حيث تم حصر العديد من المنازل ومن المنتظر بناء وتجديد 137 منزلا بقرية الضمة كما أن هناك كشوفا تكميلية لإدراج بقية المنازل المستحقة، وإن شاء الله سوف تكون مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرة ناجحة وترفع من شأن القرى الفقيرة والمعدمة وأنهم يتمنون نجاح المبادرة الرئاسية "حياة كريمة".

توفير كافة الخدمات

وفى نفس السياق يقول "حسن محمد" مهندس زراعى من أهالى قرية الضمة، إنهم يتطلعون إلى توفير كافة الخدمات التى تفتقدها قرية الضمة، مشيدا بجهود المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" التى تمت على أرض الواقع فى بعض قرى مركز كوم أمبو مثل السبيل وقرى العتمور المدرجة ضمن أعمال المبادرة.
 
كما أشاد العمدة "أبو الحسن عبد القادر" شيخ ناحية قرية الضمة، بجهود عبد الفتاح السيسى لتنفيذ مبادرة حياة كريمة التى تستفيد منها قرى الريف المصرى، مؤكدا أنه يجرى حاليا فى صدد تنفيذ المبادرة بقرية الضمة تنفيذ أعمال تأهيل الترعة التى تغذى زراعات الأهالى بقرية الضمة مما يعود بالنفع على المزارعين معربا عن أمنياته سرعة تنفيذ مشروع الصرف الصحى وبناء الوحدة الصحية ومكتب البريد.
كما يقول "رمضان صادق" موظف من قرية الضمة، إن قرية الضمة قرية كبيرة وشوارعها واسعة ويحتاجون فيها بعض الخدمات والمرافق وان شاء الله سوف تنفذ هذه المشاريع ويتقدمون بالشكر لرئيس الجمهورية والقائمين على أعمال المبادرة الرئاسية.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا