موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية: دعم وسند وإحياء للعروبة وتعزيز الوطنية

الخميس، 20 مايو 2021 01:00 م
موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية: دعم وسند وإحياء للعروبة وتعزيز الوطنية
الرئيس السيسي - قطاع غزة

خلقت تحركات القيادة السياسية تجاه القضية الفلسطينية حالة من الدعم الدولي والعربي الدافع نحو فرض الهدنة وإعادة الإعمار، وإشادة من الجميع بالدور المحوري لمصر في حل القضية ودعم الأشقاء في فلسطين.

وبعد أن أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي، مبادرة إعادة إعمار غزة، ودعم الشعب الفلسطيني، لبناء ما دمره العدوان الإسرائيلي، شهد الشارع العربي حالة من الفرحة والإشادة بالدور القيادي لأم الدنيا.

وقدم رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الشكر والتقدير للموقف الوطني والقومي الذي أعلنه رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، مضيفاً أن هذا الموقف القومي والتاريخي المصري، يعبر عن حقيقة مصر ودورها العروبي في دعم الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه وأرضه حتى قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد أبو مازن، في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الفلسطينية، أن مصر كانت ولا زالت السند القوي والمدافع عن حقوقنا الثابتة والتاريخية، وعلى رأسها المقدسات الإسلامية والمسيحية، مضيفاً أن القدس عاصمتنا الأبدية ولا يمكن أن نرضى عنها بديلاً، وبدونها لن يكون هناك سلام ولا أمن ولا استقرار ولا اتفاق، في منطقتنا والعالم.

وأضاف الرئيس في كلمة مسجلة أمام الجلسة الطارئة للبرلمان العربي حول الجرائم والانتهاكات المستمرة للاحتلال الإسرائيلي، أن القدس أثبتت مرةً أخرى أنها الأساس الذي يجتمع عليه شعبنا وتلتف حوله جماهير أمتنا العربية والإسلامية، فلا قيمة لشيء بدونها.

كما أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية، عن شكره وتقديره للرئيس عبد الفتاح السيسي، لمبادرته الهامة التي أعلن عنها لإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة بقيمة 500 مليون دولار، عبر مشاريع تنفذها الشركات المصرية بالتنسيق الكامل مع فلسطين.

وثمن إشتية خلال لقائه وفدا رسميا مصريا في مكتبه في مدينة رام الله، الأربعاء حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" هذا الموقف الوطني لمصر، ودورها التاريخي في دعم الشعب والقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة، إضافة الى جهودها المبذولة لوقف العدوان الإسرائيلي على أهالي قطاع غزة.

واطلع اشتية من خلال الوفد على الجهود والاتصالات المبذولة من الجانب المصري، لوقف العدوان الإسرائيلي على أهالي غزة، والتوصل لتهدئة، مطالباً المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لوقف عدوانها على أهالي القطاع، وضرورة إيجاد آفق سياسي مستند للشرعية والقانون الدوليين ينهي الاحتلال.

وأشاد رئيس البرلمان العربى عادل بن عبد الرحمن العسومى، في كلمته أمام الجلسة الطارئة، بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بفتح المستشفيات المصرية أبوابها لاستقبال الجرحى الفلسطينيين لعلاجهم، وإعلانه تقديم مبلغ نصف مليار دولار كمبادرة مصرية لصالح عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، في ظل تطورات بالغة الخطورة، تمثلت في تصاعد وتيرة الانتهاكات المُمنهجة التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

في الوقت ذاته، عبر رئيس مجلس العلماء الباكستاني والمبعوث الخاص لرئيس الوزراء للوئام بين الأديان والشرق الأوسط، حافظ محمد طاهر محمود الأشرفي، عن جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي لما قدمه من مساعدات للشعب الفلسطيني وفتح معبر رفح لاستقبال المصابين من قطاع غزة، مؤكدا أن "جهود مصر لوقف إطلاق النار جديرة بالثناء".

 

 

وأشاد الأشرفي، خلال لقائه، الأربعاء، مع السفير المصري لدى باكستان الدكتور طارق دحروج، بموقف مصر من القضية الفلسطينية واصفا إياها بأنها "خطوة في الاتجاه الصحيح"، مضيفاًَ أن القضية الفلسطينية أصبحت قضية إنسانية في الوقت الحالي، وأن باكستان تدعم جهود مصر والدول العربية الإسلامية الأخرى من أجل إحلال السلام في فلسطين.

وأشادت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بإعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي تخصيص 500 مليون دولار لإعمار غزة جراء العدوان الإسرائيلي، وفتح المستشفيات المصرية أبوابها لاستقبال الجرحى الفلسطينيين لعلاجهم وإنقاذ حياتهم، وتوفير الأدوية والمستلزمات طبية معونة للجرحى من ضحايا هذا العدوان على قطاع غزة.

ورحبت الجامعة العربية، بالمساعدات العربية العاجلة التي تقدمها الدول العربية لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، في سبيل التخفيف من معاناتهم والوقوف بجانبهم في ظل الظروف الراهنة، والتي يتعرضون فيها للعدوان الإسرائيلي الغاشم الذي تشنه منذ 11 مايو الجاري على القطاع، والذي تسبب بخسائر بشرية ومادية كبيرة طالت كافة مناحي الحياة.

وأشادت الجامعة العربية، بتنظيم حملات الدعم وتقديم مختلف أشكال العون المادي وحملات التبرع الرسمية والأهلية من كافة الدول العربية، بما يؤكد دور وأهمية التضامن العربي في توفير مستلزمات الصمود ودعم القضية الفلسطينية، القضية المركزية للأمة العربية، في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الغاشم وعدوانه المتواصل على الشعب الفلسطيني.

وطالبت الجامعة العربية، المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف العدوان بشكل فوري وفتح المعابر التي أغلقها جراء العدوان لوصول المساعدات الصحية والوفود الطبية، وتسهيل حركة الجرحى والمرضى لاستكمال علاجهم في المستشفيات التخصصية خارج قطاع غزة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م