بسبب "خمسينة شاى".. شاب يمزق جسد آخر أمام جيرانه وأسرة الضحية تتحدث (فيديو)

الجمعة، 04 يونيو 2021 04:00 م
بسبب "خمسينة شاى".. شاب يمزق جسد آخر أمام جيرانه وأسرة الضحية تتحدث (فيديو)

"كوباية شاي" تسببت في فقد مواطن لحياته، وحرمان أسرته منه في منطقة الوراق شمال محافظة الجيزة، بعدما قتل شاب آخرًا بسبب "كوبابة شاي" على مقهى وتم القبض على المتهم معترفًا بجريمته.


في إحدى المناطق الشعبية بمنطقة الوراق، كان ضجيج المقهى مرتفعًا، والعشرات جالسون على مقاعد داخل مقهى بلدي، في الوقت الذي كان فيه المجني عليه والقتيل جالسان بين هذا الجمع من الأهالي، ليدخل الاثنان في مشادة سقطت خلالها "كوباية شاي" على الأرض مكسورة، لتكون سببًا في حصد روح إنسان.

المجني عليه
المجني عليه

"مصطفى" الشاب الثلاثيني، دخل في مشاجرة مع المتهم بسبب هذه الواقعة، إلا أن الجالسين في المقاعد الأخرى على المقهى نجحوا في احتواء الموقف، ولم يكتفوا بذلك، لكنهم قرروا الصلح بين الاثنين، خاصة بعدما توعد المتهم المجني عليه بالانتقام منه، لكنهم اعتبروه تهديد في "ساعة شيطان".

منزل القتيل
منزل القتيل

انتهى المشهد عند هذا الحد، وعاد "مصطفى" لمنزله، وجلس أمامه، وبعدها بدقائق فوجئ بحضور المتهم ومعه آخرين، هاجموا "الشاب الثلاثيني" وقتلوه أمام أعين جيرانه ولاذوا بالهرب، ليتم القبض عليهم.

داخل منزل بسيط، تنتشر فيه صور الشاب "مصطفى" تجلس شقيقاته، يتشحن بالملابس السوداء حزنًا وألما عليه، حيث فقد حياته في لحظة غدر وخسة.

شقيقة القتيل
شقيقة القتيل

بصوت ممزوج بالآسى والحزن تقول شقيقة القتيل : "مصطفى كان قد قارب على الزواج، وكنا نستعد لهذا اليوم، لكن للأسف بدلًا من السير في زفافه سرنا في جنازته، فقد تسبب في ألم وحزن لن يفارقنا طوال العمر، فقد كان الفرحة والسعادة التي طالما ملأت منزلنا، فقد عاش حياته كلها محبًا لغيره، لا يؤذي أحد، فكيف يموت بسبب "كوباية شاي"!! هل حياة الإنسان رخيصة لهذه الدرجة؟!! فلن تبرد نيران القلوب إلا إذا شاهدنا القاتل وقد تم تنفيذ حكم الإعدام فيه، بعدما حرمنا من شقيقنا، وحول منزلنا لمكان ملىء بالحزن والألم على شاب مات في ريعان شبابه قبل أن نفرح به".

أخت القتيل
أخت القتيل

التقطت شقيقة أخرى للقتيل أطراف الحديث من أختها، قائلة: "تزوجنا وتركنا منزلنا، وكان مصطفى هو الوحيد الذي يقيم برفقة والدنا المسن ويقيم على طلباته، وقد اعتاد أن يجمعنا بالعزومات، ويملأ المنزل سعادة ومحبة، لكننا فقدنا كل ذلك بسبب شاب متهور قتل شقيقنا".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا