83 ألف مسحة لفيروس كورونا خلال عام.. القصر العيني يواصل جهوده لتحصين أطقمه والمصريين

الأحد، 06 يونيو 2021 10:00 ص
83 ألف مسحة لفيروس كورونا خلال عام.. القصر العيني يواصل جهوده لتحصين أطقمه والمصريين

تواصل مستشفيات جامعة القاهرة جهودها لمكافحة فيروس كورونا، بالتزامن مع انتظام أعمال تطعيم الفرق الطبية في جامعة القاهرة بلقاح فيروس كورونا.
 
الدكتور حسام صلاح، مدير مستشفيات جامعة القاهرة، أكد انتظام اعمال تطعيم الفرق الطبية فى جامعة القاهرة بلقاح فيروس كورونا، مشيراً إلى أن إجمالي ما تم تطعيمه حتى الآن بلغ حوالي 5 آلاف من الأطقم الطبية التمريض وأعضاء هيئة التدريس والعاملين فى منظومة المستشفيات الجامعية.
 
ومن ضمن الـ5 آلاف تطعيم حوالى 3430 جرعة حصل عليها أعضاء هيئة التدريس فى كلية طب قصر العينى بجامعة القاهرة، ومنهم حوالى 220 من أعضاء هيئة التدريس بكليات جامعة القاهرة، وفق صلاح، الذي أضاف أن أعمال التطعيم مستمرة وجارى التوسع فى التلقيح بلقاح فيروس كورونا ونعمل على توعية الجميع بصورة أكبر بأهمية التطعيم.
 
وأكد أن التوعية تزيد والمقلبين على التطعيم فى زيادة مستمرة، لافتا إلى أن قوة العاملين فى مستشفيات جامعة القاهرة حوالى 15 ألفا منهم من فئة التمريض 3 آلاف والأطباء 700، وذلك بخلاف أعضاء هيئة التدريس البالغ عددهم 3800 والباقى هى الأطقم الإدارية وحتى العمل على منحهم اللقاح.
 
وأجرت مستشفى قصر العينى أجرت ما يقرب من 83 ألف مسحة كورونا منذ شهر يونيه الماضى وحتى الآن، موضحاً أن لديه مؤشرات أولية ونسبة الإيجابيات فى المسحات، مستطرداً: "لما نشوف من 20 إلى 25% من عدد العينات يكون مؤشر أن هناك زيادة فى إصابات كورونا".
 
وأكد مدير مستشفيات جامعة القاهرة، أن المستهدف التوعية داخل المؤسسة، ومساعدة مرضى الكورونا على مستوى الجمهورية ونساعد أعضاء هيئة التدريس والعاملين بمستشفيات جامعة القاهرة من تقديم العلاج وتقديم الدعم الطبى الكامل وفى نفس الوقت لا نتوقف لأن الميزان دائما ما بين أن نكمل كمستشفى عادية تقدم كل الخدمات المتخصصة فى ظل وجود خدمات لمرضى كورونا.
 
واستطرد الدكتور حسام صلاح، أن جائحة كورونا تمنحنا تحديا حقيقيا للعمل بالقوة الكاملة لفرز مرضى كورونا ونمنحهم الخدمة الطبية فى مستشفيات العزل وفى نفس الوقت تقديم الخدمات الطبية للمرضى العاديين وتقديم الخدمات فى كافة التخصصات الدقيقة بنفس الكفاءة مع تخصيص أطباء وتمريض للعزل وآخرين للمرضى العاديين، وأن يكون لدينا فرق مكافحة عدوى وفريق طبى فى كل مستشفى.
 
وأوضح أن المستشفى يستهدف الاكتشاف المبكر لأى حالة كورونا واتخاذ الإجراءات الاحترازية العاجلة، وذلك بخلاف الإجراءات الاعتيادية بتطبيق المسافات الآمنة وعدم التزاحم فى أماكن العمل وارتداء الماسك الطبى وارتداء الملابس الواقية فى مستشفيات العزل ونتعامل بروح الفريق، وتكليف كل بمهمة لإنجازها بصورة سريعة وفى أفضل صورة.
 
وأردف  شعارنا فى قصر العينى العمل الجماعى ونستكمل التطوير وقريب جدا سنبدأ العمل على توسعة الطوارئ بضم قسم 5 لمستشفى الطوارئ، وعمل مركز القسطرة وعلاج المرضى بالقسطرة العلاجية سواء شرايين قلب أو مخ أو شرايين طرفية و3 غرف عمليات متخصصة ورعاية أخرى زيادة لخدمة الطوارئ بقصر العينى، لأن المستشفى تخدم كل اهالينا ولابد من تقديم أفضل خدمات سواء على مستوى جودة الخدمة الطبية وتعامل جيد مع الأهلية وتزويد وتوسيع الاماكن وتجهيز النيئة التحتية من الآلات وأجهزة وتدريب أطباء.
 
وأشار إلى أن مشروع تطوير وإنشاء عيادات أبو الريش اليابانى تتم بدعم بـ 2 مليار من الحكومة اليابانية وذلك لعيادات تخصصية وتطوير قسم القلب وادخال قسطرة علاجية جديدة لكهرباء القلب وكذلك تطوير وتحديث شبكة الدفاع المدنى بأبو الريش اليابانى ويتم تطوير أكثر من جانب وتتم على مراحل حتى لا يتم التأثير على سير العمل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا