قصة العثور على طفلة بجوار مقبرة عبد الرحمن الأبنودي بالإسماعيلية

الجمعة، 11 يونيو 2021 12:00 ص
قصة العثور على طفلة بجوار مقبرة عبد الرحمن الأبنودي بالإسماعيلية
محمد الشرقاوى منقذ طفلة مقابر الإسماعيلية

قادت الصدفة، شابا يعمل حارس عقار، أثناء مشاركته فى تشييع جنازة، شاب غريق، فى رؤية طفلة عمرها لا يتعدى شهرين بجوار مقبرة الشاعر عبد الرحمن الأبنودى بمقابر جبل مريم بمنطقة التعاون بمدينة الإسماعيلية.
 
 
 الطفلة وجدت على قيد الحياة، وبها جرح غائر ووهاجمتها الحشرات، لكن الشاب بادر بانقاذها ونقلها إلى المستشفى.
 
 
أجرينا بثا مباشرًا مع منقذ طفلة مقابر جبل مريم بمنطقة الضبيعة فى الإسماعيلية، بعد أن عثر عليها خلال مشاركته فى تشييع جثمان  غريق، وانتشلها وتوجه بها إلى إحدى الصيدليات لإجراء الإسعافات الأولية ثم توجه بها إلى مجمع الإسماعيلية الطبي لإنقاذها.
 
 
 
وقال محمد الشرقاوي منقذ طفلة مقابر الإسماعيلية إنه خلال مشاركته فى تشييع جنازة شاب توفى غرقًا، اكتشفت وجود طفلة عمرها أيام فى بجوار إحدى المقابر المفتوحة، ومصابة بجرح في رأسها وتصارع الموت، وتهاجمها الحشرات وكان يخشى الأهالى الاقتراب منها، لكنه عند تأكده أنها ما زالت على قيد الحياة، انتشلها  وتم تطهير الجرح لها، ثم توجه بها فى سيارة ملاكى، إلى مجمع الإسماعيلية الطبى، وهى في حالة إعياء شديدة.
 
 
 
أضاف الشرقاوى، أن الطفلة، يتوقع أن يكون قد مر على جودها داخل المقبرة المفتوحة 4 أيام، كما يتوقع أن يكون عمرها شهرين، وعقب وصوله المجمع الطبى أخبره الطبيب أن حالة الطفلة غير مستقرة، وتعاني من جفاف لعدم تناولها أي غذاء لفترة طويلة، وبعد مرور 48 ساعة، استقرت حالتها بشكل كبير، واستجابت إلى جرعات العلاج، ولا تزال موجودة في حضانة المجمع الطبى، مشيرًا إلى أنه يقوم بزيارتها يوميًا، والحمد لله حالتها أصبحت مستقرة وفي تحسن للأفضل، واستجابت للأدوية العلاجية وتم معالجة الجرح الغائر في الرأس، وبدأت في تلقي الطعام بصورة مباشرة، لكنها ما زالت تعاني من جرح عميق في الرأس نتيجة تعرضه للالتهاب بسبب عدم تضميده وتطهيره، ودخول بعض الحشرات فيها خلال وجودها فى المقبرة، مؤكدًا أن فريق التمريض يتابع حالة الطفلة باستمرار.
 
وأكد منقذ الطفلة، أنه يرغب فى تربية  الطفلة، حيث يقوم بتجيهز كافة الأوراق لهذا الغرض، وتقديم كافة الأوراق التى تثبت قدرته على تربيتها والاعتناء بها واتخاذ كافة الضمانات اللازمة، لضمان حياة جيدة للطفلة .
 
 
وتابع الشرقاوى، أنه متزوج ولديه 5 أطفال، ويتمنى أن تكون هذه الطفلة أبنته السادسة، مشيرًا إلى أن زوجته وأبناؤه يقومون يوميًا بزيارة الطفلة فى المستشفى والاطمئنان عليها، وتعلقلوا جميعًا بها، مطالبًا وزيرتى الصحة والتضامن بمساعدته في إنهاء كافة الإجراءات تبني الطفلة، مؤكدًا أنه أطلق عليها اسم "ياسمين".َ
 
 
 
111
 

222
 

333
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا