اشتعال المنافسة حول الانتخابات البرازيلية.. استطلاع رأى: توقعات بفوز لولا

السبت، 03 يوليه 2021 11:00 ص
اشتعال المنافسة حول الانتخابات البرازيلية.. استطلاع رأى: توقعات بفوز لولا

تشتعل المنافسة القائمة للانتخابات البرازيلية التى من المقرر إجراؤها فى 2022، وذلك بسبب الأوضاع السيئة التى تمر بها البرازيل فى عهد الرئيس جايير بولسونارو، من عدم السيطرة على وباء كورونا والذى جعلها من أكثر الدول التى ينتشر فيها الفيروس مع أكبر عدد مصابين ووفيات، هذا بالإضافة إلى الغضب القائم بسبب اتساع رقعة الغابات التى يتم إزالتها.

واشتعلت التصريحات المثيرة للجدل من قبل الرئيس البرازيلى جايير بولسونارو ، والتى آخرها عن الانتخابات الرئاسية المقررة فى 2022، وحذر من أنه ليستسلم إذا خسر فى الانتخابات الرئاسية بسبب تزوير انتخابى .

وقال بولسونارو عن الرئيس السابق لولا دا سيلفا الذى أطلقت المحكمة العليا سراحه من السجن، إن "المحكمة أطلقت سراح لصا ليصبح رئيسا، وعلى الرغم من حقيقة أن جرائمه لا تصدق إلا أنه تم الافراج عنه لضمان فوزه فى الانتخابات المقبلة بوسائل غير قانونية.

وقال بولسونارو "أعطي وشاح الرئاسة لأي شخص يضربني بشكل عادل في صناديق الاقتراع. ليس في الاحتيال! ، وأصر  بولسونارو على أنه لا يريد سوى الشفافية ، وأنه إذا لم تتم الموافقة على بطاقات الاقتراع المطبوعة ، فسيتعين عليهم ابتكار طريقة آخرى لإظهار أن الانتخابات لم تكن مزورة ، لأننا سنواجه مشاكل.

وأكد بولسونارو أن هناك ثلاثة قضاة كانوا أعربوا عن قلقين بشأن إمكانية إضفاء الصبغة القضائية على الانتخابات وشدد مرة أخرى على أهمية إجراء انتخابات موثوقة ، مع فرز الاصوات العامة.

أصر الرئيس على أننا نريد انتخابات نزيهة العام المقبل ، لأنهم أطلقوا سراح لولا من السجن ، وجعلوه مؤهلاً ليكون رئيساً بتهمة التزوير. هذا لن يحدث! "

ومن ناحية أخرى، سخر بولسونارو من الضغط الذى تمارسه الاحزاب اليسارية وحتى الجماعات اليمينية لاقالته ، وقال "ليس لديهم ما يفعلونه"، و في بثه المعتاد على الشبكات الاجتماعية أمس الخميس ، ألمح بولسونارو إلى طلب إجراء محاكمة سياسية بهدف إقالته في اليوم السابق لأحد عشر حزبا تقدميا وعدة حركات يمينية دعمت الحكومة قدم إلى مجلس النواب في الوقت والآن هم يضخمون المعارضة، حسبما قالت صحيفة "او جلوبو" البرازيلية.

قال الرئيس في إشارة إلى انتهاكاته للوائح السارية لمكافحة: "انظر إلى الاتهامات. يقولون إنني ارتكبت إبادة جماعية ، ولا أرتدي قناعًا أو أنني أركب دراجة نارية" مع مئات الأشخاص.

وأطلق بولسونارو  عليهم "عاقرين" و "خونة" ، ليضمن لاحقًا حصوله على دعم "الأغلبية البرلمانية" ، حتى لا تنجح أي محاولة لإزاحته من السلطة.

ووفقًا لبولسونارو ، فإن أولئك الذين يروجون لإقالته ، والذين يتهمونه بارتكاب 23 جريمة ، كثير منها على صلة بإدارة الحكومة للوباء "هم نفس الأشخاص الذين يريدون عودة من كانوا من قبل".

وهكذا أشار إلى الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ، الذي يقود بسهولة جميع صناديق الاقتراع لانتخابات 2022 ، والتي سيكون قادرًا على تقديم نفسه إليها بفضل قرار قضائي ألغى الأحكام التي صدرت ضده بتهمة الفساد المزعوم.

وألغت المحكمة العليا أخيرًا الحكم الصادر ضد لولا، مما سمح للرئيس السابق بالترشح للرئاسة. وبحسب استطلاع أجراه معهد داتافولها، فإن الزعيم اليساري سيكون الفائز في الجولة الأولى بنسبة 41% من الأصوات، مقابل 23% لبولسونارو.

وأكد ممثل حزب العمال البرازيلي، الذي لم يؤكد بعد ما إذا كان سيرشح نفسه للرئاسة في عام 2022، أن بولسونارو لا يحظى بدعم شعبي وفقد السيطرة في السلطة بسبب الإدارة "شبه الإبادة الجماعية" في مواجهة وباء كوفيد-19، في إشارة إلى 17 مليون شخص أصيبوا بالمرض وما يقرب من 500 ألف شخص ماتوا بسبب فيروس كورونا في عملاق أمريكا الجنوبية.

بالنسبة إلى لولا، لم يفعل بولسونارو شيئًا لاحتواء الوباء لأنه لم يكلف نفسه عناء تحديد البروتوكولات، أو لقاء العلماء أو حكام الولايات. وقال "إنها لم تتخذ القرارات التي كانت أي حكومة ديمقراطية تشعر بالقلق على الناس قد تتخذها".

كما شكك في أن الرئيس البرازيلي الحالي رفض اللقاحات المنتجة في فى بعض الدول، من خلال صبغة أيديولوجية على تلك القرارات. وقال "على البرازيل ، إذا كانت تستطيع شراء اللقاح الأمريكي أو اللقاح الروسى، وكذلك اللقاح الصيني أو الكوبي أو أى لقاح عالى الجودة مثبت علميًا على البرازيل شراؤه".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا