رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية يكشف دور «السوشيال» في نشر الإرهاب

الخميس، 15 يوليه 2021 09:00 م
رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية يكشف دور «السوشيال» في نشر الإرهاب

اتهم رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية MI5 البريطانى، كين مكالوم ، تطبيقات واتس آب وفيس بوك "بتسليم هدية" تشفير من طرف إلى طرف للإرهابيين، فى هجوم لاذع كشف دور منصات التواصل فى نشر الإرهاب بحسب تقرير نشرته صحيفة "تليجراف" الخميس. ووجه مكالوم، انتقادات حادة للرئيس التنفيذي لتطبيق واتس آب، داعيا إلى سلطات جديدة لإجبار شركات التواصل الاجتماعي على إتاحة رسائل سرية "في حالات التهديد الاستثنائي".

وخلال خطابه السنوي لتقييم التهديد الذي تشكله الدول المعادية والإرهابيون على المملكة المتحدة، قال مكالوم إن الإرهاب اليميني المتطرف سيبقى وأثار مخاوف بشأن الانتشار الكبير للمراهقين المتورطين في كثير من الأحيان في أيديولوجيات عنصرية. وصرح إن هناك مشكلة خاصة تتمثل في الانتشار الكبير للمراهقين في تحقيقات الإرهاب اليميني، والذي أشار إلى أن الشباب تم استدراجهم في أيديولوجية سامة من المتطرفين عبر الإنترنت.

حذر كين مكالوم المدير العام لوكالة التجسس المحلية، من أن إرهاب الجناح اليميني المتطرف يمثل واحدًا من كل خمسة تحقيقات لمكافحة الإرهاب ، وهو تهديد نما وتحول بشكل كبير خلال السنوات الخمس إلى العشر الماضية. وتحدث مكالوم عما وصفه بـ"أصغر إرهابي"، مشيراً إلى أنه صبي يبلغ من العمر 13 عاماً، ويعتنق أفكارا يمينية ، وتتبعت الوكالة أنشطته عندما انضم إلى جماعة اليمين المتطرف Fascist Forge وقام بتنزيل دليل لصنع القنابل، ولم يذكر اسم الشاب، لكن من المفهوم أن الشخص الذي كان يشير إليه هو مراهق من كورنوال أدين في فبراير في أولد بيلي بعد أن أقر بأنه مذنب في سن 16 إلى 12 جريمة إرهابية.

وحكم على الصبي، الذي لم يتم الكشف عن اسمه لأسباب قانونية، بأمر إعادة تأهيل للشباب لمدة عامين ولكن في نهاية المحاكمة، قال رئيس المحكمة إن المراهق يعاني من نقاط ضعف كبيرة وأن عقوبة السجن ستبطل التقدم الذي أحرزه منذ اعتقاله في يوليو 2019. وأضاف مالكوم أن تهديد الإرهاب اليميني "نما وتحول بشكل كبير خلال السنوات الخمس إلى العشر الماضية". من بين 29 مؤامرة هجومية في مراحل متأخرة تعطلت خلال السنوات الأربع الماضية، كانت 10 منها من الجناح اليميني المتطرف، وعبر عن ادراكه أن وجود مراهقين في تحقيقات الإرهاب أمر معقد قائلا: "من الواضح ، في جميع هذه الحالات ، أن هناك زاوية مهمة لحماية الطفل يجب أخذها في الاعتبار أيضًا".

شدد رئيس المخابرات على أن الاتجاه كان ملحوظًا: "إنه بالفعل هو الحال في مجموعة كبيرة من التحقيقات التي أجريناها، نرى للأسف مراهقين وقُصّر تقل أعمارهم عن 18 عامًا، وبعضهم تحت سن 16 عامًا، يمثلون خطرًا حادًا. " وعند سؤاله عن سبب انجذاب المراهقين إلى هذه الأيديولوجية ، اقترح أنه في بعض الحالات ، قد تكون "قطعة من التمرد حيث يجد المراهقون طريقهم في العالم".

وقال أيضًا إن رد المملكة المتحدة على الدول المعادية لا يمكن أن يكون الاختباء أو رفض التعامل مع العالم في مكافحة الهجمات الإلكترونية ومحاولات الاغتيال على الأراضي البريطانية. في خطابه، أكد مكالوم، إن البلاد "تنجرف نحو الخطر" بسبب رفض شركات التواصل الاجتماعي السماح لعملائه بالوصول إلى الرسائل التي يرسلها المشتبه في كونهم إرهابيين، وقال: "التشفير من طرف إلى طرف ، بالطريقة التي يقترحها فيس بوك ، سيقدم هدية للإرهابيين على MI5 أن يجدها ويعالجها يجب على زملائنا في الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة العثور عليها ومعالجته"، وأشار إلى شركات مثل واتس آب وفيس بوك يدعوهم لأن يسمحوا لعملائه بالوصول إلى الرسائل التي توفر أمرًا قانونيًا.

وقال إن هناك محاولات متزايدة من جانب القوى المعادية للتدخل والبحث عن علاقات خفية مع السياسيين أو الشخصيات العامة الأخرى لحملهم على دفع خط دولة أخرى، مضيفا: "الرأي العام في المملكة المتحدة واضح يجب ألا يتمتع الإرهابيون والمجرمون الخطيرون بالحق المطلق في الخصوصية" وما كانت تسعى إليه منظمته هو الوصول "من الباب الأمامي" إلى المنشورات من قبل المشتبه بهم. ووفقا لصحيفة تليجراف، حذر مالكوم من أنه يتعين على بريطانيا أن تقضي على قضية العنصرية التي وصفها بالـ "السامة" وأن تتوصل الى مصدر الإساءات التي يتعرض لها لاعبي كرة القدم الإنجليز على الإنترنت.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق