"إنسانية عابرة للحدود".. قصة طفلة فلسطينية أمر الرئيس السيسي بعلاجها

السبت، 31 يوليه 2021 07:23 م
"إنسانية عابرة للحدود".. قصة طفلة فلسطينية أمر الرئيس السيسي بعلاجها
الطفلة بيان الفلسطينية
دينا الحسيني

أشهر معدودة مرت على موقف الرئيس عبد الفتاح السيسي تجاة العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة وما خلفتة الحرب من أثار عدوان وتدمير لمئات من المنازل، فكانت القاهرة حاضرة بقوة لمساعدة أهالي غزة المشردين من منازلهم التي تصدعت وإنهارت، حيث أعلن الرئيس عن دعم مالي قيمتة 500 مليون دولار لإعادة إعمارغزة ، كما وجه بدخول الشركات المصرية للبدء في إزالة الركام على الفور ، ولازالت الأعمال هناك تجرى على قدم وساق .

مواقف الرئيس السيسي من غزة وأهلها مستمرة أخرها قرار علاج الطفلة الفلسطينية بيان محمود على نفقة الدولة في مصر، فلم يكن غريباً بعد مناشدة والد الطفلة "بيان" المقيمة بقطاع غزة أن يقررالرئيس السيسي استضافتها بالقاهرة وعلاجها على نفقة الدولة في مشهد أكد مجدداً إنسانيتة العابرة  للحدود.

والد الطفلة بيان الذي قال أنة لجأ لمواقع التواصل الاجتماعي لكتابة إستغاثة لعلاج إبنتة بالقاهرة، والتي فشل الأطباء في غزة في تشخيص حالتها المرضية إذ تعانى من مرض جلدى نادر بعد ولاتها بعام ولازالت تعاني منه منذ 7 سنوات ، لم يكن  يتوقع أن تحظى تلك المناشدة بإستجابة سريعة، لكن الإنسانية لمصرية العابرة للحدود إحتضنت الطفلة وأبيها وأثلجت قلب الأم وبث في روحها أم شفاء طفلتها.

888

قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بعلاج الطفلة الفلسطينية بإحدى مستشفيات القاهرة أعاد للأذهان مشاهد جبر الخواطر التي لم تشمل المصريين فقط ، بل كان من بينها الطفل السوداني جون منوث صاحب واقعة التنمر في 2019 والذي وقع ضحية التنمر من شباب بالمنطقة التي يعيش فيها مع أسرتة غرب القاهرة بسبب لون بشرتة، وبعد الواقعة وجهت له إدارة منتدى شباب العالم دعوة لحضور المنتدى، وشوهد الطفل السوداني وهو يجلس بجوار الرئيس السيسي في الصف الأول، خلال انطلاق فعاليات مسرح شباب العالم،ضمن فعاليات منتدى شباب العالم ديسمبر 2019 ،بمدينة شرم الشيخ.

download

الطفلة الفلسطينية "بيان محمود"، والطفل السوداني "جون منوث" ليسوا استثناءاً لدي قائمة إنسانية الرئيس عبد الفتاح السيسي العابرة للحدود فسبقها استضافة الفتاة الأزيدية "نادية مراد" وتوجية دعوة لها للمشاركة في منتدى شباب العالم 2018  وإعطائها الكلمة للحديث عن ما تعرضت له من أبشع الجرائم على يد داعش في العراق وسوريا،  إذ تعرضت للأسر والاغتصاب على يد هذا التنظيم الإرهابي، ومن قبلها حضرت الأزيدية "لمياء حجي" منتدى شباب العالم نوفمبر 2017، والتي وروت من خلال كلمتها بالمنتدى معاناتها مع التنظيم، وغيرها من الفتيات الإيزيديات اللائي اختطفن على يد التنظيم، واصفة هجوم داعش على قريتها وقتلهم الرجال وسبي النساء، وابكت كلماتها الرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع الحاضرين بالمنتدى من كل دول العالم ليصافحها الرئيس عقب نهاية الكلمة في مشهد مؤثر وبكلمات حاول من خلالها الرئيس السيسي الإعتذار لها عن ما تعرضت له على يد جماعة ليس لها دين أو وطن .

الازيديه

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق