ماذا نكسب من تحديث منظومة الري الزراعي؟

الجمعة، 03 سبتمبر 2021 09:29 م
ماذا نكسب من تحديث منظومة الري الزراعي؟

«التحول من أساليب الري التقليدية إلى الري الحديث».. هو الهدف الذي تسعى الحكومة في الفترة الأخيرة إلى تطبيقة؛ بهدف الاستغلال الأمثل للموارد المائية والوصول إلى أعلى إنتاجية من المحاصيل الزراعية، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وبناءً على ما توفره الدولة من مبادرات تتضمن فرص تمويلية للعديد من المشروعات القومية من أجل تحقيق التنمية المستدامة لثرواتنا الطبيعية، وفي ضوء التعاون والتنسيق المشترك بين كافة جهات الدولة المعنية لدعم وتنمية مشروعات تحديث منظومة الري، سواء الوزارات ذات الصلة أو البنوك الرائدة في الجهاز المصرفي التي لها باع في تمويل هذا النوع من المشروعات.
 
يأتى ذلك بهدف تحقيق التعاون المشترك بين كافة الجهات المعنية لتنفيذ خطة طموحة تعمل على تحقيق التنمية المستدامة لمشروعات التنمية الزراعية، من خلال توفير الدعم الفنى والمالى اللازم لتحديث منظومة الرى الخاصة بها، بما يحقق الاستغلال الأمثل للموارد المائية المتاحة تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية فى هذا الشأن، بما فى ذلك توفير التمويل اللازم لتكاليف تأهيل المساقى وتجهيزها، وتوفير تكاليف التحول إلى استخدام شبكات الرى الحديث، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفنى اللازم من خلال المختصين بوزارتى الموارد المائية والرى والزراعة واستصلاح الأراضى لتأهيل المساقى، والتحول من الرى بالغمر إلى الرى الحديث.
 
وتقدم الحكومة ممثلة في وزارتي الري والزراعة كافة التسهيلات والتمويل اللازمة للمزارعين الراغبين فى الاعتماد على أنظمة الري الحديث في زراعة أراضيهم، من خلال قروض بدون فائدة يتم سدادها على 10 سنوات.
 
ومن المقرر أن يستفيد من هذا التعاون أصحاب الأراضى الزراعية القديمة الموجودة فى الوادى والدلتا بالمناطق المستهدفة، على أن يكون الصرف من قبل البنوك الممولة، ويكون المنح للجمعيات الزراعية التى تضم فى عضويتها المنتفعين من أصحاب الأراضى، وكذلك الأفراد المالكين طبقا للدراسة الفنية، وبموجب طلبات من أى من وزارتى الموارد المائية والرى، أو الزراعة واستصلاح الأراضى ووفقا للإجراءات والضوابط المنصوص عليها.
 
 وفي السطور التالية، يرصد «صوت الأمة»، فوائد تحديث منظومة الري الزراعي، وذلك على النحو التالي:
 
- تحسين كفاءة نقل المياه وتحقيق عدالة توزيعها.
 
- تقليل استخدام كمية الأسمدة واستخدامها بكفاءة.
 
- الحد من نمو الحشائش مما يقلل من نفقات مقاومة هذه الحشائش.
 
- تقليل استخدام المبيدات والحفاظ على البيئة.
 
- خفض تكاليف التشغيل.
 
- تقليل المدة الزمنية المطلوبة للرى.
 
- خفض كمية المحروقات والحفاظ على البيئة.
 
- زيادة إنتاجية المحصول وزيادة جودته.
 
- رفع تنافسية المنتج في الأسواق المحلية والخارجية.
 
- زيادة ربحية المزارع.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا