المناخ وكورونا والأزمات السياسية.. أسباب ارتفاع التضخم بأمريكا اللاتينية

الإثنين، 06 سبتمبر 2021 12:11 م
المناخ وكورونا والأزمات السياسية.. أسباب ارتفاع التضخم بأمريكا اللاتينية

أزمات عديدة تضرب استقرار دول أمريكا اللاتينية، أدت إلى تدهور الحالة الاقتصادية لبلدانها، وتسببت في زيادة نسبة التضخم، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، والذي كشف عن أبرز التحديات التي تواجه القارة، وأبرزها الأزمات السياسية والصحة والاجتماعية والخاصة بالمناخ.
 
ففى بيرو، يعانى البيروفيون من نقص شديد فى زيت الطهى، كما أن الكهرباء أصبحت أكثر تكلفة فى البرازيل، وفى المكسيك أدت الزيادة فى استهلاك الوقود فى المنازل واستخدام غاز البترول المسال إلى قيام الحكومة بتطبيق الأسعار القصوى وإنشاء شركة توزيع حكومية، وفى كولومبيا أصبحت تكلفة حلوى الشوكورامو الشعبية المعروفة، مرتفعة للغاية، لكن الخبراء يرون أن التسارع فى الأسعار اوشك على الانتهاء وقريبا ما سيأتى سيكون الاستقرار.
 
وقال ويليام جاكسون، كبير الاقتصاديين للأسواق الناشئة فى مؤسسة كابيتال إيكونوميكس فى لندن: "ما رأيناه فى الأشهر الأخيرة هو مجموعة من العوامل". فى المكسيك والبرازيل وكولومبيا وتشيلى وبيرو على الأقل، تجاوز التضخم النطاقات المستهدفة لبنوكها المركزية، والتى تتراوح بين 2٪ و4٪. "من المحتمل جدًا أن تكون أكبر زيادة فى الأسعار قد حدثت بالفعل. يجب أن تبدأ معدلات التضخم فى الانخفاض فى الفترة المتبقية من العام فى معظم بلدان أمريكا اللاتينية، على الرغم من حقيقة أن بعض المخاطر لا تزال قائمة، مثل الأحداث الجوية وضعف العملات".
 
وأدى انتعاش الاقتصادات المتقدمة إلى ارتفاع أسعار النفط، وبالتالى زادت أيضًا أنواع الوقود المشتق منها، مثل البنزين. تكلفة الوقود كمصدر للطاقة لها تأثير دومينو، مما يؤثر على العديد من السلع الاستهلاكية والخدمات الأخرى، بما فى ذلك النقل، وأدرجت السلطات فى الإكوادور والبرازيل وجمهورية الدومينيكان وتشيلى، على سبيل المثال، النقل كأحد العناصر التى شهدت أكبر الزيادات هذا الصيف.
 
وفى المكسيك، أصدرت وزارة الطاقة "توجيهًا طارئًا" الشهر الماضى يجبر منظم القطاع على فرض معدلات قصوى على سعر غاز البترول المسال، والذى يستخدمه 80٪ من الأسر المكسيكية. رداً على ذلك، أضرب اتحاد شركات توزيع وتوزيع الغاز لفترة وجيزة. فى غضون ذلك، أنشأت الحكومة المكسيكية، فى غضون شهر، شركة التوزيع الخاصة بها، غاز بينستار، والتى تدخل حيز التشغيل الجمعة المقبلة.
 
فى الوقت نفسه، أدت عمليات الإغلاق المتقطعة التى شوهدت فى جميع أنحاء العالم، ولا سيما فى آسيا، إلى تعطيل سلاسل التوريد للعديد من المنتجات المصدرة إلى منطقة أمريكا اللاتينية. يوضح جاكسون، فى جميع أنحاء العالم، أن الحبس والوظائف التى يتم نقلها الآن من المنزل أدت إلى زيادة الطلب على السلع الاستهلاكية والأجهزة، مما أضاف إلى هذا المزيج زيادة فى الطلب على الأشياء التى كان عرضها يتناقص بالفعل. هذا يجعلها أكثر تكلفة. يقول جاكسون: "بينما أعادت دول أمريكا اللاتينية فتح اقتصاداتها، شهدنا أيضًا زيادة فى السياحة المحلية، لذلك رفعت الفنادق وشركات الطيران أسعارها".
 
وعانت البرازيل والمكسيك من موجات جفاف هذا العام، مما أثر على الزراعة والثروة الحيوانية، وبالتالى على أسعار الغذاء. تعتمد البرازيل إلى حد كبير على الطاقة الكهرومائية، ونتيجة لانخفاض مستويات السدود، اضطرت إلى استيراد توليد الكهرباء. فقط خلال شهر يوليو، ارتفعت الكهرباء بنسبة 8٪ فى ذلك البلد، مما يؤثر على أسعار العديد من السلع. فى الأشهر الـ 12 الماضية، ارتفع سعر اللحوم، فى بعض أجزاء البلاد، إلى 38٪. يقول جاكسون: "مع تغير المناخ، ستصبح أكثر الأحداث تطرفًا أكثر شيوعًا، وفقًا لأحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" .
 
وقال خبراء إنه على الرغم من زيادة النمو فى عام 2021 بنسبة 5.9% إلا أن هناك توقعات بتباطؤ النمو مرة أخرى فى عام 2022 مع زيادة تقدر بنحو 2.9 %، وذلك وفقا لتقرير أصدرته اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى.
 
ويعزى النمو بشكل أساسى إلى "قاعدة المقارنة المنخفضة"، بعد الانكماش الذى سجلته المنطقة بنسبة 6.8٪ فى عام 2020، إلى جانب الآثار الإيجابية الناتجة عن الطلب الخارجى وارتفاع أسعار المنتجات الأساسية التى تصدرها المنطقة. الزيادات فى إجمالى الطلب.
 
تظهر الدراسة الاقتصادية التى قدمها السكرتير التنفيذى للمفوضية أن "المشاكل الهيكلية التى حدت لعقود من النمو الاقتصادى فى المنطقة تفاقمت نتيجة الوباء وستحد من تعافى النشاط الاقتصادي".
 
وسلطت أليسيا بارسينا الضوء على أن أسواق العمل فى أمريكا اللاتينية كانت الأكثر تضررًا من الأزمة الناتجة عن كورونا مع انخفاض بنسبة 9 ٪ فى عدد الموظفين، وأن الانتعاش المتوقع هذا العام لن يسمح بالوصول إلى المستويات السابقة للوباء، موضحة أن كورونا تسبب فى انخفاض حاد فى مشاركة المرأة فى العمل بنسبة 46.9٪ عام 2020، وهو رقم مشابه للمستويات المسجلة خلال عام 2002. ومن المتوقع أن يصل هذا العام إلى 49.1٪ وهو رقم مشابه لـ واحد مسجل فى عام 2008.
 
يقترح تحليل الهيئة توجيه الاستثمار نحو القطاعات التى تروج لشكل جديد من أشكال التنمية والتى يمكن أن تعزز القدرة التنافسية والتوظيف وتقلل من البصمة البيئية.
 
وشدد بارسينا على أن "تعزيز العمالة سيتطلب سياسات إنتاجية وعمالية لتشجيع إدخال العمالة، وخاصة بالنسبة للنساء والشباب"، وأضاف أنه ينبغى توسيع البرامج التى تعزز العمالة، ولا سيما النساء والشباب، وسياسات لتعزيز تنشيط الأنشطة الإنتاجية. تضررت بشدة من الأزمة، مثل التجارة والسياحة، من بين مقترحات أخرى.
 
كما يسلط التقرير الضوء على أن السياسة المالية يجب أن تسرع الاستثمار العام وتشجع وتجذب الاستثمار الخاص. للقيام بذلك، تعتبر أن من أولويات استدامتها تعزيز الإيرادات الضريبية والحد من التهرب، والتى تقدرها اللجنة بنحو 325000 مليون دولار أو 6.1 ٪ من الناتج المحلى الإجمالى الإقليمى.
 
وفى هذا الصدد، تم التأكيد على أن "زيادة الوصول إلى السيولة الدولية والآليات المتعددة الأطراف التى تسهل إدارة الديون من شأنها أن تسهم فى توسيع حيز السياسة المالية والنقدية فى المنطقة".
 
ويسلط التقرير الضوء على الحاجة إلى تعزيز بنوك التنمية الإقليمية ودون الإقليمية والوطنية بهدف توسيع القدرة على تقديم القروض والاستجابة لوباء كورونا، فضلاً عن إنشاء "آلية متعددة الأطراف لإعادة هيكلة الديون السيادية للوفاء بالالتزامات المتعاقد عليها مع الدائنين من القطاع الخاص".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م