وصفوها بأهم اكتشافات القرن لـ20 .. «مراكب الشمس» التي ستزين المتحف الكبير.. تعرف عليها

الأحد، 03 أكتوبر 2021 03:59 م
وصفوها بأهم اكتشافات القرن لـ20 .. «مراكب الشمس» التي ستزين المتحف الكبير.. تعرف عليها
رضا عوض

من القطع الأثرية الهامة التي تم نقلها إلي المتحف الكبير هي مراكب الشمس ، وهي المراكب التي تخص الملك خوفو، والتي اكتشفها عالم الأثار المصري كمال الملاخ، حيث تم تصنيفها علي أنها من أهم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين، وقد تم اكتشاف حفرتين لمراكب الملك خوفو والتى سميت بمركب الشمس والتى عثر عليها فى الجهة الجنوبية للهرم الأكبر، وقد تم ترميم وإعادة تركيب المركب الأولى، والتى خرجت إلى النور بعد أن مكثت فى باطن الأرض ما يقرب من 5000 سنة، والتى تعرف بمركب الشمس وتعرض حاليا فى المتحف الخاص بها الذى افتتح عام 1982 م.

ومن أهم المعلومات عن مركب الشمس ... 

- اكتشف كمال الملاخ واحده من مراكب الشمس فى 26 مايو 1954.

- سميت بمركب الشمس وسميت أيضا باسم سفينة خوفو.

- كان الملاخ يقوم بأعمال التنظيف وإزالة الرديم جنوب الهرم الأكبر فكشف عن حفرتين لمركبين مغطيين بكتل من الحجر الجيرى الجيد.

- اكتشف الملاخ أن للهرم الأكبر ثلاث حفرات أخرى منقورة فى الصخر الطبيعى لهضبة الجيزة تأخذ شكل المراكب فى الناحية الشرقية للهرم تقع اثنتان منها فى الناحية الجنوبية والناحية الشمالية للمعبد الجنائزى.

- أخرجت من الحفرة الشرقية أجزاء مركب شمس وأعيد تركيبها من خبراء مصريين في عملية استمرت نحو 10 سنوات.

- الحفرة الثانية فقد تم فحصها في عام 1987 وتبين أنها تحوي أجزاء مركب شمس كاملة مفككة.

- الحفرة الشرقية طولية موازية للهرم من ناحية الجنوب وتبعد عنه 17 متر.

- يبلغ طولها 31 متر وعمقها 4و5 متر.

- كانت تسد الحفرة من أعلى قطع من الحجر عرضية تستند على جانبي الحفرة الشمالي والجنوبي.

- كانت الفتحات بينها مسدودة بملاط يغلق الحفرة تماما.

- عدد القطع الحجرية المستخدمة في سد الحفرة يبلغ 41 قطعة كبيرة مختلفة المقاييس ؛ يبلغ مقاييسها في المتوسط 5و4 متر طولا و 85و0 متر عرضا و 8و1 متر ارتفاعا.

- تزن كل منها ما بين 15 إلى 20 طن.

- كانت مركب الشمس مفككة في 1224 قطعة ووضعت في الحفرة في 13 طبقة.

- عبارة عن مركب ملكي ذو مجاديف مصنوعة من خشب الأرز.

- تتكون المركب من عشة وخمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه وسقالة للرسو على الشاطئ.

- استخدم المصرى القديم طريقة "العاشق والمعشوق" والحبال في تكوين أجزاء هذا المركب كبير الحجم.

- يصل طول المركب إلى نحو3و42 متر وأقصى عرضه 6و5 متر.

- يشابه في شكله شكل مركب البردي.

- استغرق إعادة تركيبه نحو 10 سنوات؛ ووضع في متحفه للعرض في عام 1982 بجانب الهرم.

- تبين خدوش على المركب أنه كان يستخدم في عهد الملك.

- يعتقد بأن المركب لم ينزل إلى الماء.

- توجد أثار وبقايا لأخشاب في موقع الهرم تدل على أن مركب الشمس قد تم صناعته في ذلك الموقع .

- في عام 1987 بينت كاميرات صغيرة أدخلت في الحفرة الثانية أن مركبا اخرا موجود ومفكك.

- بدأ استخراج أجزاء المركب من الحفرة الثانية في يونيو 2013.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا