رمسيس الثاني الذي سيكون في استقبال زوار المتحف الكبير .. تعرف عليه

الإثنين، 04 أكتوبر 2021 10:58 ص
رمسيس الثاني الذي سيكون في استقبال زوار المتحف الكبير .. تعرف عليه
رضا عوض

يعد تمثال رمسيس الثاني من القطع الأثرية الهامة التي ستكون في انتظار السياح من كل قاع العالم، حيث سيكون الملك رمسيس واقفا علي باب المتحف لاستقبال الزوار، وقد تم نقل هذا التمثال من منطقة وسط البلد، حيث كان يقف في ميدان رمسيس ليكون ضمن ألاف من القطع الاثرية التي تحكي تاريخ مصر القديم داخل المتحف الكبير والذي اقترب موعد افتتاحه خلال هذا العام.

ومن أهم المعلومات عن تمثال رمسيس الثاني ...  

- رمسيس الثاني (حوالي 1303 ق.م — يوليو أو أغسطس 1213 ق.م) .

- يُشار إليه أيضًا باسم رمسيس الأكبر.

- كان رمسيس الثاني هو فرعون الثالث من حكام الأسرة التاسعة عشر (حكم 1279 – 1213 ق.م).

- ينظر إليه على أنه الفرعون الأكثر شهرة والأقوى طوال عهد الإمبراطورية المصرية.

- سماه خلفاؤه والحكام اللاحقين له بالجد الأعظم.

- قاد رمسيس الثاني عدة حملات عسكرية إلى بلاد الشام وأعاد السيطرة المصرية على كنعان.

- كما قاد كذلك حملات جنوبًا إلى النوبة حيث ذهبا معه اثنين من أبنائه كما لوحظ منقوشًا على جدران معبد بيت الوالي.

- نصّب رمسيس وهو في سن الرابعة عشر وليا للعهد من قبل والده سيتي الأول.

- يعتقد بأنه جلس على العرش وهو في أواخر سنوات المراهقة.

- حكم مصر لفترة 78 عاما وشهرين، وفقا لكلًا من مانيتون والسجلات التاريخية المعاصرة لمصر.

- احتفل رمسيس الثاني بأربعة عشر عيد "سِد"  (يُحتفل به لأول مرة بعد ثلاثين عامًا من حكم الفرعون، ثم كل ثلاث سنوات) خلال فترة حكمه، وبذلك يفوق أي فرعون أخر.

- تركزت الفترة الأولى من حكمه على بناء المدن والمعابد والمعالم الأثرية.

- أسس مدينة "بي رمسيس" في دلتا النيل كعاصمته الجديدة والقاعدة الرئيسية لحملاته إلى سوريا.

- دفن الملك رمسيس الثاني في وادي الملوك، في المقبرة kv7، إلا أن مومياؤه نُقلت إلى خبيئة المومياوات في الدير البحري،

- اكتُشفت مقبرته عام 1881م بواسطة جاستون ماسبيرو ونقلت إلى المتحف المصري بالقاهرة بعد خمس سنوات.

- كان رمسيس يبلغ ارتفاع قامته 170 سم والفحوص الطبية على موميائه تظهر آثار شعر أحمر أو مخضب.

- يعتقد أنه عانى من روماتيزم حاد في المفاصل في سنين عمره الأخيرة، وكذلك عانى من أمراض في اللثة.

- تم نقل تمثال رمسيس الثاني في بداية عقد الخمسينيات ووضع بأشهر ميادين القاهرة (ميدان باب الحديد) الذي تغير اسمه إلى ميدان رمسيس.

- في 25 أغسطس عام 2006م تم نقله لمنطقة الأهرامات لإجراء الترميمات عليه لمدة عام ولحين الانتهاء من إنشاء المتحف المصري الجديد.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا