تونس.. ارتياح بعد تشكيل الحكومة والأحزاب المدنية تؤكد دعم نجلاء بودن

الثلاثاء، 12 أكتوبر 2021 02:30 م
تونس.. ارتياح بعد تشكيل الحكومة والأحزاب المدنية تؤكد دعم نجلاء بودن
الحكومة التونسية الجديدة

حالة من الارتياح تسود الأوساط التونسية، بعد تشكيل الحكومة من 25 وزيراً، وانطلاق أعمالها أمس بأدائها اليمني الدستورية برئاسة نجلاء بودن، كأول امرأة تقود حكومة فى بلدان الوطن العربي.

وبعد مرور أكثر من شهرين على الإجراءات الاستثنائية للرئيس سعيد، جاء تشكيل الحكومة الجديدة، ليبقى أمامها الكثير من المهام العاجلة، فى مقدمتها الاقتصاد والقضاء على الفساد.

وتنتظر الحكومة الجديدة عدة تحديات لخصتها رئيسة الوزراء فى كلمتها، حيث أكدت أن أولوياتِ حكومتها هي القضاء على الفساد واستعادةُ ثقة المواطن في العمل الحكومي بتطبيق القانون دون تمييز وتحسينُ سبل معيشة المواطنين، كما أكدت بودن سعي حكومتها لحل أزمات الاقتصاد واستعادة ثقة المجتمع الدولي وفتح الأفق للاستثمار.

ورحب الاتحاد العام للشغل في تونس بإعلان حكومة جديدة ودعا إلى حوار تشاركي، وقال الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري إن هناك عديد التحديات المطروحة على المدى القصير على الحكومة الجديدة التي تقودها نجلاء بودن، موضحا أن من أبرز هذه التحديات إعادة التوازن للمالية العمومية في ظل ارتفاع عجز الموازنة ووجود حاجة ماسة لتعبئة موارد مالية جديدة.

 

حكومة تونس
حكومة تونس

وأجرى الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اتصالا هاتفيا مع بودن، عبر خلاله عن ثقته وتطلعاته من الحكومة الجديدة.

وعبر عدد من الأحزاب عن ترحيبه بالحكومة الجديدة، حيث اعتبر حزب التحالف من أجل تونس، أن الحكومة جاءت لتؤكد القطع مع كل التقاليد المعهودة في التسميات والتعيينات التي كانت خاضعة للولاءات الضيقة ولبعض القوى السياسية والعائلية واللوبيات المهيمنة على مفاصل الاقتصاد والمال».

وجدد الحزب مساندته لكل قرارات رئيس الدولة، معلناً عن دعمه لحكومة نجلاء بودنّ التي يُنتظر منها تسريع البت في كل ملفّات الفساد الإداري والمالي والسياسي، وضمان محاكمة عادلة لكل الذين أجرموا في حق البلاد والشعب، وتحقيق إنجازات سريعة في الملفين الاقتصادي والاجتماعي خاصة.

 

194660

 

ورحبت دول عربية بتشكيل الحكومة التونسية برئاسة نجلاء بودن، في مقدمتها مصر التي أكدت عبر وزارة خارجيتها أنها ترحب بتشكيل الحكومة مثمنة الجهود الوطنية المخلصة التى تقوم بها تونس من أجل الاستجابة لتطلعات شعبها نحو النماء والازدهار.

وأكدت الخارجية المصرية، على مواصلة دعمها لجهود القيادة التونسية في مساعيها نحو ترسيخ ركائز الاستقرار في تونس، وتحقيق التنمية والتقدم، بما يضمن مقدرات شعبها ويحفظ المؤسسات الوطنية لتونس.

 

كذلك أعربت الخارجية عن ثقتها في قدرة الحكومة التونسية الجديدة على مواجهة كل التحديات المختلفة، في إطار التكاتف الشعبي وتحت قيادة الرئيس التونسي، قيس سعيد.

وأعربت الخارجية عن تطلعها إلى العمل مع الحكومة التونسية الجديدة على الارتقاء بأطر التعاون الثنائي المتميزة بين مصر وتونس، وتعزيز آليات التشاور بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في إطار العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين.

وأكدت المملكة البحرينة على دعم تونس للخروج من أزمتها، ودعم كافة الجهود المبذولة من أجل تحقيق آمال وتطلعات الشعب التونسي الشقيق في الاستقرار والتنمية والعيش الكريم، متمنية للتونس دوام التقدم والازدهار.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن ترحيب المملكة بتشكيل الحكومة التونسية، وعن أملها في أن تحقق هذه الحكومة تطلعات الشعب التونسي الشقيق في كل ما يحقق له الرفاه والتقدم، بحسب وكالة الأنباء السعودية، كما أكدت المملكة حرصها على كل ما من شأنه تحقيق دعائم الاستقرار والتنمية في الجمهورية التونسية.

فيما أكدت خارجية الإمارات على ثقتها بقدرة الشعب التونسي الشقيق على تجاوز المرحلة الراهنة في ظل قيادة الرئيس قيس سعيّد. وأشارت الوزارة إلى حرص الإمارات على تعميق وتوسيع آفاق التعاون مع تونس ودفعها إلى الأمام في المجالات كافة، تدعيماً لأواصر العلاقات الوطيدة التي تربط بلدينا وشعبينا الشقيقين.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م
إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م