دراما الوعي خلدت "سيرتهم العطرة".. مشاهد تاريخية لحادث الواحات من مسلسل"الاختيار 2" (فيديو)

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 07:00 م
دراما الوعي خلدت "سيرتهم العطرة".. مشاهد تاريخية لحادث الواحات من مسلسل"الاختيار 2" (فيديو)
مشهد من مسلسل الاختيار2
دينا الحسيني

لعبت دراما الوعي دوراً محوريا في تصحيح المفاهيم المغلوطة لدى البعض، وتأريخ الوقائع كما هي دون تزييف أو خداع، ولعل مسلسل "الإختيار 2" الذي قدمتة المتحدة للخدمات الإعلامية على قنواتها في شهر رمضان الماضي، قد نجح في إلقاء الضوء على الدور المُشرف الذي لعبتة وزارة الداخلية في أصعب الفترات التي مرت بها مصر إبان حكم محمد مرسي العياط وجماعة الإخوان الإرهابية، وحتي بعد الإطاحة بهم بأمر المصريين في ثورة شعبية إجتاحت محافظات مصر.

مسلسل "الإختيار2"  نقل الصورة الحقيقية عن تضحيات رجال الشرطة للحفاظ على أمن البلاد وتأمين المواطن، والتي كان من بينها شهداء اشتباكات الواحات من رجال الأمن الوطني والعمليات الخاصة بقطاع الأمن المركزي ، الذين  خاضوا حرباً بصحراء الواحات مع عناصر إرهابية بشجاعة وإقدام حتي أخر نفس، لم يتركوا ساحة المعركة خوفاً على أرواحهم، ولم يهربوا وقاتلو تلك العناصر الإرهابية ببسالة.

عالجت حلقات مسلسل " الاختيار 2" "حادث الواحات" الذي أعاد إلى أذهان المصريين ووقائع ما حدث يوم 20 أكتوبر 2017 حينما دارت اشتباكات بين الضبط والمجندين من قطاع الأمن الوطني والأمن المركزي، ومجموعة من العناصر الإرهابية بصحراء أكتوبر وراح ضحيتها 16 ضابطا ومجندا.

عرضت الحلقة رقم 25 من المسلسل، اللحظات الأخيرة في حياة شهداء معركة الواحات، والذين سقطوا خلال استهداف معسكر تدريبي للإرهابيين وهؤلاء الأبطال هم :" المقدم أحمد فايز، والمقدم محمد وحيد حبشى، والمقدم أحمد جاد، والعميد امتياز إسحاق، والنقيب أحمد طارق زيدان، والرائد أحمد عبد الباسط محمد، والنقيب كريم فرحات، والرائد محمد عبد الفتاح سليمان، والنقيب عمرو صلاح، والنقيب أحمد حافظ شوشة، ومجند بطرس سليمان مسعود، ومجند محمود ناصر رجب، ومجند حسن زين العابدين محمد، مجند عمرو فرغلى أحمد".

مشاهد المسلسل كشفت كيف وصل التكفيرون إلى مدرعات الشرطة بعد تفجيرها واستشهاد الضباط، للتأكد من قتل كل الضباط الموجودين، وبمعالجة درامية فضح المسلسل تعليمات التكفيرى الشيخ حاتم "عايد عنانى" لعناصره التكفيرية بعدم قتل العساكر  حتى يعودوا إلى قياداتهم لحكاية ما حدث لهم، ليخرج النقيب أحمد شوشة "ويواجه التكفيرين بكل شجاعة ويضربوه بالرصاص، فيما يعود بعض المجندين من المأمورية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا