«العلمين» من ذكرى الدمار لواقع الإعمار.. السفارة الألمانية: حفل تأبين ضحايا المعركة رمز للمصالحة والتعلم من الماضي

الإثنين، 25 أكتوبر 2021 12:00 ص
«العلمين» من ذكرى الدمار لواقع الإعمار.. السفارة الألمانية: حفل تأبين ضحايا المعركة رمز للمصالحة والتعلم من الماضي
سامي بلتاجي

في حفل تأبين مشترك لضحايا معركة العلمين، التي وقعت عام 1942، وضع السفير الألماني فرانك هارتمان، أكاليل الزهور على النصب التذكارية لضحايا معركة وصفتها السفارة الألمانية، بأنها نقطة تحول في الحرب العالمية الثانية؛ حيث شارك في الحدث كل من: بريطانيا، إيطاليا، وممثلي كافة الدول التي شاركت في المعركة حينها، وبالتعاون مع الدولة المضيفة مصر؛ وفي بيان للسفارة الألمانية بالقاهرة، أوضحت السفارة أن حفل التأبين المشترك، بمثابة رمز قوي للمصالحة والقدرة على التعلم من الماضي.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الموقع الذي كان شاهداً على الحرب في معركة العلمين، تحول إلى العمران، حيث أنشئت مدينة العلمين الجديدة، بمنطقة الساحل الشمالي الغربي، بمحافظة مرسى مطروح، من طريق وادي النطرون حتى الضبعة، على مساحة 49 فداناً، كنموذج جديد للمدن الساحلية، واحدى أبرز مدن الجيل الرابع؛ وتستهدف المدينة تسكين 3 ملايين نسمة، في 14 حياً سكنياً متعدد المستويات؛ وذلك، وفقاً لما ورد في «إنفوجراف»، أعده ونشره مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، في وقت سابق. 
 
تضم مدينة العلمين الجديدة: مراكز بحثية وجامعات على إجمالي مساحات 1000 فدان، مناطق لوجيستية على إجمالي مساحات 3000 فدان، ومناطق صناعية على إجمالي مساحات 5 آلاف فدان؛ ومن أبرز معالم المدينة: جامعة العلمين الدولية، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومحطة لتحلية مياه البحر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م