المفتي لعضو مجلس الرئاسة البوسني....مصر لديها الكثير الذي تمنحه لدول العالم من خلال الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية

الأربعاء، 27 أكتوبر 2021 04:11 م
المفتي لعضو مجلس الرئاسة البوسني....مصر لديها الكثير الذي تمنحه لدول العالم من خلال الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية
منال القاضي

الْتقى الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، اليوم، شفيق جعفروفيتش، عضو مجلس الرئاسة عن البوشناق في مقر الرئاسة، وذلك في إطار زيارته الرسمية للبوسنة والهرسك.
 
وخلال اللقاء أعرب جعفروفيتش عن ترحيبه بفضيلة المفتي في البوسنة والهرسك، مؤكدًا على متانة العلاقات المتبادلة بين البلدين، ومتطلعًا إلى مزيد من الدفع بالعلاقات الحالية نحو المستوى المطلوب على كافة الأصعدة، مشددًا على أن مصر بلد مهم بالنسبة للبوسنة والهرسك، مثمنًا تحقيق مصر تقدمًا حضاريًّا في شتى المجالات، وتشوف لتقوية مجالات التعاون.
 
وأضاف جعفروفيتش أن البوسنة دولة متعددة الديانات والأعراق، وجميع المسلمين فيها يوقرون الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الكثير منهم تلقى العلوم داخل أروقته. كما أوضح أن الإسلام في البوسنة يمتد لعصور، ويتناغم مع البيئة التي نعيش فيها، والدليل على أن الإسلام هنا مقبول وموجود هو بقاؤه على مر هذه العصور، مؤكدًا أن المسلمين هنا جزء من الأمة الإسلامية.
 
من جانبه قال فضيلة مفتي الجمهورية شوقي علام: إن مصر تقدِّر علاقات الصداقة بين البلدين، ناقلًا تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي للبوسنة حكومة وشعبًا، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين سوف تشهد طفرة كبيرة.
 
وأوضح فضيلة المفتي أن هناك علاقات دينية تاريخية طويلة بين البوسنة ومصر، مشيرًا إلى أن رؤساء العالم والمفتين في البوسنة هم من خريجي الأزهر الشريف، وتربطنا بهم علاقات طيبة، مؤكدًا أن علماء البوسنة يمثلون نقطة ضوء كبيرة، وأن مصر لديها الكثير لتعطيه لدول العالم من خلال الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية.
 
كذلك أعرب مفتي الجمهورية عن اعتزازه بطلاب البوسنة والهرسك وحرصهم على التعلم الديني، مثمنًا التعاون مع البوسنة في هذا الإطار.
 
كما أكد مفتي الجمهورية أن الفتوى أداة للاستقرار والتحضر والتقدم، ولكي تؤدى هذا الدور لا بد من التأهيل الحقيقي لمن يتولى الإفتاء، موضحًا أنه قبل صدور أي فتوى لا بد من وجود معايير واضحة، أهمها الحفاظ على استقرار المجتمعات، وكذلك وحدة المجتمعات، وخصوصية المجتمعات.
 
ولفت المفتي النظر إلى إنشاء الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم في عام 2015، لتكون قِبلةً جامعةً لمؤسسات وهيئات الفتوى في العالم، مشيرًا إلى أن البوسنة والهرسك حاضرة بقوة في الأمانة من خلال أعلامها ممثلين في الشيخ حسين كافازوفيتش والشيخ سيرتش، قائلًا: "نستطيع أن نتعاون معًا للحفاظ على شعوبنا".
 
وقال جعفروفيتش بدوره: إن تأسيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، أمر يحظى بقبول عالمي، وهو خطوة لضبط الفتاوى، مشيرًا إلى أن البوسنة والهرسك بلد أوربي يسعى للانضمام إلى حلف الناتو والاتحاد الأوربي، معربًا عن رغبتهم بالدخول في هذه التحالفات مع حفاظهم على الخصوصية الثقافية والعرقية والدينية.
 
كما ألمح إلى تحقيق البوسنة معادلة للتعايش السلمي مع الآخرين، موضحًا أن المشيخة الإسلامية قامت بدَور مهم للحفاظ على الاستقرار، وأنهم معتزون بإسلامهم وتقاليدهم الإسلامية، وأن لديهم اليوم دولة مستقلة تتعايش مع الشعوب والأعراق الأخرى.
وأكد جعفروفيتش أن الدين لديهم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأزهر الشريف، معتبرين جامعة الأزهر جزءًا من تقاليدهم.
 
وفيما يخص علاقات البلدين قال: إن مصر بلد مهم، وهو يمثل رمانة الميزان في الشرق الأوسط والعالم ككل. وأبدى أمله في البحث عن سبل وطرق للاستفادة المتبادلة بين البلدين قائلًا: يجب أن نسعى بكل ما أوتينا من عزم للتقارب فيما بيننا، ولا بد أن نتجاوز أي صعوبات في سبيل ذلك.
 
وفي سياق ذي شأن قال الدكتور شوقي علام: إن شعب البوسنة يعبر عن شخصية المسلم الحقيقي. كما تطرق إلى قضية التعددية والتعايش السلمي، وذكر منها التجربة المصرية، وأشار إلى أن تجربة الدولة الإسلامية في عصر الرسول هي تجربة قديمة منذ فتح مصر، والمصريون سواء أمام القانون منذ دستور عام 1923، مشيرًا إلى صدور قانون جديد موحد لدُور العبادة، وأنه عند بناء العاصمة الإدارية الجديدة، كان الرئيس السيسي حريصًا على بناء المسجد إلى جوار الكنيسة، وهذه السماحة تعلمناها من رسول الله، وهى أيضًا رسالة للمسلم كي ينطلق ويتعايش ويدير حوارًا إيجابيًّا مع الآخر.
 
 
وأضاف  المفتي قائلًا: علينا أن نظهر الإسلام بصورة حضارية، فالرسول كان نموذجًا للتعايش في مكة، وعند هجرته وضع وثيقة المدينة المنورة للتعايش. وأشار إلى أنه عندما يصدر فتوى يضع في اعتباره أننا نريد الإسلام في صورته الحضارية، وليس كما تريد الجماعات المتطرفة. وأكد فضيلته أن مصر اتخذت المنهج الإسلامي في التعايش، وتصدت للأفكار المتطرفة وتحصين الشباب. وتابع قائلًا: في 2014 أنشأنا أول مرصد لرصد الأفكار المتطرفة، يعمل على مدار الساعة، وأصدرنا من خلاله ما يزيد عن 600 تقرير كلها تناقش المفاهيم المتطرفة.
 
 
وأكد المفتي خلال لقائه أننا أمام مسئولية كبيرة تحتاج إلى التعاون الدولي لمواجهة التطرف، ومصر تكافح التطرف نيابة عن العالم كله، ولم تقف عند هذا الحد، بل أطلقت مبادرات البناء والتنمية، ومكافحة الفقر والجهل والمرض، نحو: مبادرة حياة كريمة، وغيرها من مبادرات صحية واقتصادية أيضًا. ونبه مشددًا: علينا كعلماء أن نقوم بمسئوليتنا كاملة.
كما أوضح أن هذه الزيارة التي يقوم بها تعطي الدافع لتعزيز التعاون بين دار الإفتاء المصرية والمشيخة الإسلامية في البوسنة، خاصة في مجال التأهيل والتدريب وبناء القدرات.
 
 
 
 
 
 
306cef2c-85e3-4ae1-b5b5-bedd1e1d7afd
c607065a-14d7-4140-9c66-70a8846569ae
623d54da-3f8b-4c75-9dcd-ad50bbe71404

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م