في ذكرى استشهاده.. محاضرة الشهيد محمد مبروك لضباط مكافحة الإرهاب عن دور سيد قطب في عمليات الإخوان (فيديو)

الأربعاء، 17 نوفمبر 2021 07:40 م
في ذكرى استشهاده.. محاضرة الشهيد محمد مبروك لضباط مكافحة الإرهاب عن دور سيد قطب في عمليات الإخوان (فيديو)
الشهيد محمد مبروك- أرشيفية
دينا الحسيني

17 نوفمبر 2013 هذا التاريخ يوافق ذكرى استشهاد المقدم محمد مبروك ضابط الأمن الوطني الذي اغتالته يد الغدر والإرهاب عقب خروجه من منزله، بمساعدة المقدم محمد عويس ضابط مرور الأميرية الذي استغل صداقته بالشهيد وسرب خط سيره لعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، وتمكنوا من التربص به وتنفيذ مهمة الاغتيال.

مسلسل "الاختيار 2" الذي عُرض شهر رمضان الماضي، قدم سيره ذاتية للشهيد محمد مبروك، وألقى الضوء على دورة وباقي زملائه بقطاع الأمن الوطني في كشف ألاعيب جماعة الإخوان الإرهابية وإجهاض مخططاتهم بعد 30 يونيو وفض اعتصامي رابعة والنهضة، وكانت من أهم ما وثقه المسلسل محاضرة هامة ألقاها الفنان إياد نصر الذي جسد دور الشهيد محمد مبروك في هذا العمل الدرامي، والتي تحدث خلالها عن فكر سيد قطب وشرح لضباط مكافحة الإرهاب وكيف اتخذت الإخوان الإرهابية أفكار سيد قطب مرجعأً لهم ودستوراً طبقوا به عملياتهم الإرهابية الخسيسة التي شهدتها البلاد بعد عزل محمد مرسي الإخوان بأمر المصريين.

في مشهد المحاضرة التي ألقاها المقدم محمد مبروك الذي جسد دورة الفنان إياد نصار قال:" التنظيم السري عند جماعة الإخوان وحسن البنا كان هو نواة الفكر التفكيري لدى سيد قطب، إذ يعتبر سيد قطب هو المرجع الرئيسي لكل الجماعات التكفيرية المتواجدة حاليا بداية من "الإخوان، وداعش والقاعدة"، وكل العمليات التي نفذتها الجماعة الإرهابية إبان ثورة 30 يونية 2013 من الحشد لإعتصامين مسلحيين برابعة العدوية والنهضة، مروراً بإغتيال شخصيات مدنية وعسكرية وأمنية، وصولاً بتفجير الكنائس وذرع عبوت ناسفة في الشوارع والطرقات".

وأضاف مبروك خلال المحاضرة :" سيد قطب كانت له خطة معلنة أقر من خلالها :" رد الإعتداء على الحركىة الإسلامية تقوم على شل حركة الدولة المصرية، وتدمير منشائتها وبنيتها التحتية وإغتيال قادتها ونسف محطات الكهرباء، وبمراجعة ماحدث من 30 يونية وحتى الأن نجد أن الجماعة الإرهابية طبقت أفكار قطب، وكان هدفهم الأول والأخير خلال الاعتصامين المسلحين برابعة والنهضة هو إثبات فشل النظام وعدم قدرتة على الإدارة ، ومن هنا خرجوا بمظاهرات وأطلقوا الشائعات خاصة فيما يخص عمليتى فض إعتصام رابعة والنهضة من قبل الأجهزة الأمنية وخاصة أنها تمت تحت مراقبة دولية إلا أنهم روجوا شائعات عن سقوط شهداء من صفوفهم  برصاص الأمن على خلاف الحقيقة، وهكذا أحتكمت الجماعة الإرهابية لخطة رد الإعتداء على الحركة الإسلامية التي أقرها قطب خلال تعاملهم مع الدولة المصرية إبان  الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم محمد مرسي العياط وجماعتة الإرهابية.

وأستكمل مبروك:"معالم في الطريق" كتاب سيد قطب والذي يُعد دستور التكفيريين، قال فيه:"  إن المجتمع المسلم حالياً مجتمع جاهل"، وفي كتابه بعنوان  " في ظلال القرأن" قال صراحة:" أن المسلمين الأن لا يجاهدون وذلك لأن المسلمين اليوم لا يوجدون"، إذ يرى قطب  من وجهة نظرة أن بيوت مصر غير مسلمين حتى ولو نطقوا "لا  إلة إلا الله محمد رسول الله" وبالتبعية مساجد مصر مساجد جاهلية وهذا يفسر لماذا نفذت الجماعة الإرهابية بعد فض إعتصامي رابعة والنهضة عملياتهم الخسيسة التي طالت المصلين في المساجد وكان الحادث الأشهر تفجير "مسجد الروضة "، وبالتالي المواطن العادي في الشارع والضباط والحكام كفار من وجهة نظر أبناء سيد قطب إلا من إنضم إليهم بخلاف ذلك الدماء مباحه ،

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا