مكاسب الحفل الأسطوري.. الأقصر تستقبل آلاف الزائرين عقب احتفالية افتتاح طريق الكباش

السبت، 27 نوفمبر 2021 05:00 م
مكاسب الحفل الأسطوري.. الأقصر تستقبل آلاف الزائرين عقب احتفالية افتتاح طريق الكباش

تعيش محافظة الأقصر عيدا حقيقيا بعد ليلة عظيمة ارتدت فيها الأقصر ثوب السحر والجمال، حيث شهد اليوم وأمس طريق المواكب الكبرى المعروف إعلامياً بطريق الكباش توافد آلاف الزائرين من السائحين الأجانب والمصريين لزيارة هذا الطريق، بعد فعالية "طريق الكباش"، والانتهاء من مشروع الكشف عن هذا الطريق.

وأشاد الزائرون بالفعالية والتى شاهدوها مساء أمس بكل شغف واهتمام، كما أعربوا عن انبهارهم بطريق المواكب الكبرى بعد الانتهاء من مشروع الكشف عنه حيث أصبح متحفاً مفتوحاً ومعرضاً للصور النادرة من القرن 19، مشيرين إلى أن هذه الصور ساهمت فى تعريفهم بالحضارة المصرية العريقة وخاصة تاريخ طريق الكباش وما تم به من اكتشافات أثرية وأعمال تطوير خلال القرن الماضي، بالإضافة إلى تاريخ معابد الكرنك والأقصر، ومناظر للأعياد والاحتفالات التى كانت تقام فى العصور القديمة، وصور للملوك الذين ساهموا فى بناء هذا الطريق.

ويمكن للزائرين الاستمتاع والتجول فى طريق الكباش من خلال تذاكر زيارتهم لمعبد الأقصر أو معابد الكرنك، حيث يستطيعوا بتذاكر دخول معبد الأقصر زيارة جزء من هذا الطريق، ويمكنهم استكمال زيارة الجزء الآخر من الطريق بتذاكر دخول معابد الكرنك، والتى يوجد شباك تذاكر لهما أمام مكتبة مصر العامة، وذلك دون أى زيادة فى الأسعار.

ويقول الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن فعالية "الأقصر.. طريق الكباش" التى شهدتها مدينة الاقصر مساء أمس شهدت تغطية إعلامية موسعة حضرها أكثر من 200 من ممثلى وكالات الأنباء والصحف والقنوات التليفزيونية المحلية والدولية والذين قاموا بنقل فعالياتها لكل شعوب العالم.

 

وأضاف وزيرى  أنه تهدف هذه الفعالية للترويج السياحى لمدينة الأقصر كأكبر متحف مفتوح فى العالم وإبراز المظاهر الجمالية والحضارية لها، بالإضافة إلى إبراز ما بها من مقومات سياحية وأثرية متميزة ومتنوعة خاصة فى ظل الانتهاء من أعمال تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية بالمحافظة وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين بها ومشروع ترميم صالة الأعمدة بمعابد الكرنك وتطوير نظم الإضاءة بمعبد الأقصر وترميم قاعة الـ 14 عمود بمعبد الاقصر، والانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى المعروف ب "طريق الكباش".

 

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء الخميس، الحفل الأسطوري العالمي، لافتتاح طريق الكباش، وقد تابعت أنظار العالم الاحتفالية الترويجية والحضارية لمدينة الأقصر، التي جاءت بعد الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش".
 
طريق الكباش الفرعونى
 
طريق الكباش من أهم الطرق والعناصر الأثرية الخاصة بمدينة طيبة القديمة، التى توليها الدولة اهتماما كبيرا فى الكشف عنها، فقد تم الكشف عن الطريق التاريخى لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، واستمرت أعمال الحفائر خلال الفترة الماضية بعد فترة توقف فى عام 2011 وعادت أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق فى عام 2017، نظرا لكونه أحد العناصر المهمة لموقع طيبة على قائمة التراث العالمى التابعة لمنظمة اليونسكو، ما سيجعل من مدينة الأقصر متحفا مفتوحا.
 
هو عبارة عن طريق مواكب كبرى لملوك الفراعنة وكانت تحيى داخله أعياد مختلفة، منها عيد "الأوبت"، وعيد تتويج الملك، ومختلف الأعياد القومية تخرج منه، وكان يوجد به قديما سد حجرى ضخم كان يحمى الطريق من الجهة الغربية من مدينة الأقصر العاصمة السياسية فى الدولة الحديثة «الأسرة 18» والعاصمة الدينية حتى عصور الرومانية.
 
تاريخ طريق الكباش
 
يعود طريق الاحتفالات إلى قبل أكثر من 5 آلاف عام، عندما شق ملوك مصر الفرعونية فى طيبة "الأقصر حاليا" طريق الكباش لتسير فيه مواكبهم المقدسة خلال احتفالات أعياد الأوبت كل عام، وكان الملك يتقدّم الموكب ويتبعه علية القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، إضافة إلى الزوارق المقدسة المحملة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يصطف أبناء الشعب على جانبى الطريق، يرقصون ويهللون فى بهجة وسعادة، وبادر إلى شق هذا الطريق الملك أمنحوتب الثالث، تزامنا مع انطلاق تشييد معبد الأقصر، لكن الفضل الأكبر فى إنجاز "طريق الكباش" يعود إلى الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية "آخر أسر عصر الفراعنة".
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا