صوت الأمة في "إيديكس 2021".. من يتملك مفتاح القدرة يستطيع صنع السلام

السبت، 04 ديسمبر 2021 05:55 م
صوت الأمة في "إيديكس 2021".. من يتملك مفتاح القدرة يستطيع صنع السلام
دينا الحسيني

الهيئة العربية للتصنيع تعلن عن أول مركز لعمرة الطائرات الهليكوبتر في الشرق الأوسط بأيدي مصرية خالصة
الفريق أول محمد زكى: القوات المسلحة المصرية الحصن الأمين لمقدرات الأمة وسعينا لامتلاك مقاومات القوة ليس سعيا إلا للحفاظ على الامن والسلام في عالم تبوء فيه الصراعات
وزير الدولة للإنتاج الحربي: توجيهات رئاسية مستمرة بتوسيع وتعميق دائرة التصنيع العسكرى.. ونسعى بشكل جاد لعقد شراكات حقيقية والتعاون مع الدول الصديقة 
شركة "كلاشينكوف" تعرض مجموعة واسعة من الأسلحة الخفيفة.. و"أورال فاجون زافود" قدمت نماذج للدبابة T-90MS والعربة المدرعة "تريميناتور"
وزير شئون الدفاع الأنجولي: دور مصر المحوري في القارة الأفريقية.. وزيرة اقتصاد بلغاريا: نتطلع لتصنيع منتجات بلغارية بأيدي مصرية
 
 
على مدار 4 أيام، وبحضور أكثر من 400 شركة عارضة، يمثلون 42 دولة، وأكثر من 30 ألف زائر، استضافت القاهرة الأسبوع الماضى، معرض مصر الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية "إيديكس 2021"، فى دورته الثانية بمركز مصر الدولى للمعارض والمؤتمرات الدولية تحت الرئيس عبد الفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة.
في افتتاح المعرض الاثنين الماضى، رحب الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمشاركين، مؤكداً على أن الحضور الضخم يعكس قوة كبيرة جدا جدا للتواجد وللتنظيم وحجم وقدرة الشركات الموجودة فى المعرض، موجهاً شكره للقائمين على المعرض و"الجهد المبذول الذى يعكس منظر أكثر من رائع".
ورحب الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بالمشاركين في المعرض على أرض مصر بلد الأمن والسلام، متابعا: "خالص الامتنان والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعاية هذا الحدث العالمى، الذى حرص من رعايته أن يدرك العالم أن منظومة الدفاع تشكل عماد القوة وركيزة للأمن والسلام وحصن الاستقرار للدول والشعوب"، مؤكداً أن "التجمع الدولى هنا يتيح الفرصة أمام الدول والشركات المنتجة لعرض نظم التسليح ومنظومات الدفاع وأحدث ما وصل إليه العلم العسكرى في مجال التصنيع العسكرى من تقنيات حديثة قدرات دفاعية متطورة، وخلق تجمع عسكرى راقى يتم خلاله عرض المبتكرات وتبادل العلاقات وتنمية العلاقات بين الدول في المجالات العسكرية".
وقال الفريق أول محمد زكى، إن الواقع الحالي يؤكد أنه لابد للسلام من إمكانيات وقدرته تحميه وتؤمن استقراره، متابعا: "هذا واقع يشاهده العالم ويؤكد قدرة مصر على تنظيم الفعاليات الدولية الرفيعة فى أمان واستقرار"، مشيراً إلى أن "القوات المسلحة المصرية الحصن الأمين لمقدرات الأمة وسعينا لامتلاك مقاومات القوة ليس سعيا إلا للحفاظ على الامن والسلام في عالم تبوء فيه الصراعات"، لافتا إلى أن من يتملك مفتاح القدرة يستطيع صنع السلام.. ونتطلع معكم نحو مستقبل تتجمع فيه كل الثوابت التى تزيدنا إصرارا على المضى قدما من شأنه يمكنا من الالتزام عن الدفاع من مقدرات الشعب.
وتابع وزير الدفاع: "الشعب المصرى وأبنائه من الجيش أعظم من تحدى المخاطر مهما تعاظمت معتصما بالقوة والوحدة وسعيا لامتلاك أرقى نظم التسليح بأيدينا أو بالتعاون مع الأسرة الدولية.. وسيظل هذا الجيش حارسا وحاميا لهذا الوطن محافظا على أمنه واستقراره ومتعاونا مع الدول المحبة للأمن والسلام وليس أمامنا من سبيل إلا الأخذ بأسباب العلم والقوة والتحلى بالمبادئ السامية للحفاظ جميعا على حاضر ومستقبل الدول".
أقبال كبير على الجناح المصرى.. وعرض لمنتجات عسكرية متطورة
ويعد المعرض بمثابة الحدث الأضخم بقطاع الصناعات العسكرية في مصر والقارة الأفريقية حيث جمع كبرى الشركات المحلية والعالمية في مجالات الدفاع والتسليح "البرية، البحرية، الجوية"، واحتل الجناح المصري 15% من مساحة المعرض الكلية، التي شملت جناح وزارة الدفاع، وأخر لوزارة الإنتاج الحربي، وثالث للهيئة العربية للتصنيع، واجنحة أخرى للشركة العربية العالمية للبصريات وشركة الترسانة البحرية وجهاز الخدمات والصناعات البحرية وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية وسلاح المركبات.
وخلال فاعليات المعرض فاجأت مصر العالم بمنتجات عسكرية متطورة من واقع خبرتها في مكافحة الإرهاب، وأثبتت للعالم أنها بدأت تعتمد على نفسها في تصنيع السلاح والذخائر وأصبح لديها اليوم مصانع، ويحسب للرئيس عبد الفتاح السيسي أنه منذ تولية مسئولية البلاد في 2014 عمل على تطوير المصانع الحربية التي لم تشهد أي تطويراً منذ عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر.
وكان المعرض فرصة لفتح أفاق تعاون جديدة بين مصر ودول العالم في مجال الصناعات العسكرية، وبمثابة رسالة قوية بأن مصر قادرة على حماية أراضيها، حيث تعي مصر جيداً أن الصناعات العسكرية هي أحد نقاط تقييم موقع "جلوبل فاير"، لذلك قدمت مصر منتجاتها الحربية والعسكرية الجديدة بلمسه تكنولوجية متطورة، وكان من أبرز الأسلحة والمعدات الجديدة التي تصنعها مصانع الإنتاج الحربي المشاركة بالمعرض المدرعة "سينا 200"، هي مركبة مدرعة على جنزير بطاقم 6 أفراد، ومركبة مدرعة أخرى على عجلات، إضافة إلى قذيفة الأعماق "نورس 1" والتي يمكنها إصابة أهداف على عمق 500 م تحت البحر، وكذلك ذخيرة تنتج لأول مرة لمدافع الهاوتزر، كما أنه مجرد تنظيم مصر لهذا المعرض سيضيف لترتيب مصر عسكرياً طبقاً لموقع" جلوبال فاير"، وسط توقعات أن يكون هذا المعرض سبباً في تقدم مصر في التصنيف القادم.
الإعلان عن منظومة الطائرة الهدفية والمسماة بـ"الطائر المصرى الرشيق"
وشهدت فعاليات المعرض نشاطًا مُكثفًا للهيئة العربية للتصنيع، إذ شهد جناح الهيئة الذى يعد الأكبر ضمن أجنحة المعرض، زخمًا وتواجدًا كبيرًا لعدد من كبرى الشركات العالمية فى الصناعات العسكرية والدفاعية واهتمام كبير من كبرى شركات التسليح والمسؤولين الدوليين، إذ أشادوا بما شاهدوا من إمكانيات تكنولوجية وفنية متطورة بجناح الهيئة بالمعرض، والتى تعكس قوة مصر وتقدمها فى مجال الصناعات الدفاعية. 
وخلال المعرض أعلنت الهيئة العربية للتصنيع، منتجها الرئيسي، وهى منظومة الطائرة الهدفية والمسماة بـ"الطائر المصرى الرشيق"، وهي طائرة هدفية متوسطة السرعة والمدى، وتعمل كطائرة هدفية لأسلحة ومعدات الدفاع الجوى الصاروخية، حيث يمكن اكتشافها وتتبعها رادريا، ويتم تصميمها وتصنيعها داخل مصانع العربية للتصنيع، وتم تزويدها بأحدث تكنولوجيات الملاحة، ووصلة البيانات التى تتيح الطيران الأمن والمستقر.
منظومة الدفاع والتسليح تشكل عماد القوة وركيزة للأمن والسلام 
من جانبه قال المهندس محمد أحمد مرسى، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أن مصر بلد الأمن والأمان، وتدرك مع العالم أجمع أن منظومة الدفاع والتسليح تشكل عماد القوة وركيزة للأمن والسلام وحصن استقرار الدول والشعوب، مشيرا إلى سعى مصر لامتلاك مقومات القوة، للحفاظ على أمن وسلامة واستقرار بلادنا في عالم يموج بالصراعات، مؤكدا أن من يمتلك مفاتيح القوة هو القادر على صنع السلام ومن أراد أن ينعم بالسلام فعليه بامتلاك القوة اللازمة للحفاظ علي هذا السلام وتوفير كل المقومات والإمكانيات لاستمراره.
وأكد وزير الدولة للإنتاج الحربي، إن النسخة الأولى من المعرض كانت حلم وطموح من الرئيس السيسي لوضع مصر على خريطة الدول المنظمة لمعارض السلاح عالمياً، وتحول هذا الحلم إلى توجيهات رئاسية تُرجمت إلى خطوات تنفيذية انتهت بإعلان انطلاق النسخة الأولى في عام 2018، التي شهدت نجاح غير معهود لأى نسخة أولى لأى معرض من معارض الدفاع بشهادة كل من شارك في "EDEX-2018" أو زاره أو حتى تابعه من خلال المنصات الإعلامية المختلفة أو المنصات الالكترونية، بسبب حرص مصر على اتخاذ الإجراءات اللازمة ليولد "EDEX" كمعرض عملاق، واستطاعت النسخة الأولى من المعرض أن ترسل رسالة للعالم بمدى التقدم التكنولوجى للصناعات العسكرية المصرية، وأن مصر دولة آمنة ومستقرة كما عكست مستوى علاقات مصر الدولية المتميزة والمتوازنة مع كافة دول العالم سواء المشاركين أو الزائرين، حيث شارك في النسخة الأولى أكثر من 370 شركة من كبرى الشركات المصرية والعالمية العاملة في مجال الصناعات العسكرية والتي مثلت 41 دولة فضلاً عن عدد 10 آلاف زائر.
وأشار وزير الدولة للإنتاج الحربي إلى أن النسخة الثانية من "EDEX 2021" شهدت تطوراً مقارنةً بالنسخة الأولى، سواء من خلال عدد المشاركين أو الزائرين، مؤكداً على أن المعرض لم يكن ليخرج بالشكل الذي رأه الجميع إلا بالجهد الكبير والمتابعة المستمرة من كافة هيئات وإدارات القوات المسلحة المصرية، التى بذلت جهد كبير جداً بإشراف ومتابعة كاملة من الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة.
وشدد وزير الدولة للإنتاج الحربي على وجود توجيهات مستمرة من الرئيس عبد الفتاح السيسى بتوسيع وتعميق دائرة التصنيع العسكرى في جميع الجهات التصنيعية التي تعمل في هذا المجال، وأن مصر تسعى بشكل جاد في الفترة الأخيرة لعقد شراكات حقيقية وتتعاون مع كافة الدول الصديقة للوصول لمنتج مصري يصنع بخطوط إنتاج داخل المصانع المصرية التي تمتلك البنية التحتية التصنيعية والإمكانيات التكنولوجية والأيدي العاملة الماهرة، بالاستفادة بخبرات الشركات العالمية وتكنولوجياتها الحديثة التي نقدرها ونحترمها بشدة.
افتتاح أول مركز لعمرة الطائرات الهليكوبتر في الشرق الأوسط بأيدى مصرية خالصة
من جهته أعلن الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، افتتاح أول مركز لعمرة الطائرات الهليكوبتر في الشرق الأوسط بأيدى مصرية خالصة، وكذلك الإعلان عن مراكز سيطرة آلية لإدارة النيران بأيدٍ وبرامج مصرية 100%، ومنظومات لمجابهة الطائرات بدون طيار، مؤكداً أن معرض مصر للصناعات الدفاعية والعسكرية محل فخر للجميع، وذلك لمًا حدث فيه من عمليات المتابعة والمجهود والإشراف على المعرض.
وأكد رئيس العربية للتصنيع، أن استراتيجية مصر في التصنيع العسكري تقوم على التكامل والتعاون مع كامل الجهات التصنيعية داخل مصر، ما بين وزارة الدفاع ووزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع، عبر تعاون وتكامل بين كل الجهات، وغيرها من الجهات، مشيرا إلى  وجود تعاون وتكامل مع الجهات البحثية، والشركات العالمية المتخصصة، عبر منتجات عسكرية تعطي لمصر ظهيرا صناعيا للقوات المسلحة والجهات الأمنية بوزارة الداخلية، مشيرا إلى أن الصناعات العسكرية هي ظهير صناعي للقوات المسلحة والداخلية لتوفير الأمن والأمان داخل ربوع الدولة.
"كلاشينكوف" تقدم مجموعة واسعة من الأسلحة الخفيفة
وشهد المعرض مشاركة عدد من كبرى الشركات الروسية التي عرضت أحدث منتجاتهم الدفاعية، ومن بين تلك العارضين كانت شركة "كلاشينكوف" التي قدمت مجموعة واسعة من الأسلحة الخفيفة بما فيها البنادق الآلية "كلاشنكوف" من سلسلة "مائتين"، ومن سلسلة "مائة"، وأحدث البنادق الآلية من طراز AK-308  AK-19، AK-16، وكذلك مسدس الرشاش الحديث من طراز PPK- 20   ومسدس ليبيديف.
وعرضت أكبر شركة عالمية لإنتاج المدرعات-  شركة "أورال فاجون زافود"، نماذج للمدرعات الأكثر مبيعا فى الشرق الأوسط وإفريقيا – مثل الدبابة T-90MS والعربة المدرعة لدعم الدبابات "تريميناتور"، وقدم مصنع بيتروفسكى عرضاً لنموذج الغم الحديث المضاد للدبابات PTKM-1R.  
وشاركت المؤسسة العامة للصناعات العسكرية بالمملكة العربية السعودية بالمعرض، حيث شمل جناحها منتجات مصنع الأسلحة والذخيرة، ومنتجات مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة، ومصنع عربات النقل العسكرية، إضافة إلى منتجات مصنع أجهزة الاتصالات العسكرية، ومنتجات مصنع الملابس والتجهيزات العسكرية. 
وتضمن قسم منتجات مصنع الأسلحة والذخيرة، البندقية G36 بأنواعها القصيرة والأساسية والخفيفة، والذخائر بأنواعها كالذخيرة الخفيفة عيار 5,56 ملم، والذخيرة عيار 7،62 ملم، وعيار 12،7 ملم، والذخيرة المتوسطة عيار 20 ملم بنوعيها شديدة الانفجار والخارقة للدروع، والذخيرة عيار 25 ملم المستخدمة في الدبابة Bradley القتالية والمدرعات الخفيفة (LAV) المزودة بمدفع آلى من طراز K M242 Bushmaster، والذخيرة عيار 30 ملم المستخدمة في طائرة الأباتشي المزودة بمدفع آلي من طراز M230.
 وعرضت المؤسسة في جناحها منتجات الذخيرة الثقيلة كالمقذوف 155 من نوع M2000 شديد الانفجار، ومقذوف 155 المضيء تحت الأشعة الحمراء، ومقذوف 155 المزود بقاعدة نفث زيادة المدى، ومقذوف مدفعية عيار 155 الدخاني، وقنابل (MK's).
وضم قسم منتجات مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة عربة الدهناء والتي تعتبر عربة تكتيكية مدرعة صغيرة ومتوسطة الحجم (4×4) مصممة من خيارات متعددة بمستويات حماية متنوعة، ومناسبة لمتطلبات المهام المختلفة وبتدريع حماية بالستية من المستوى الأول بحسب مواصفات الناتو قابل للترقية إلى المستوى الثاني أو السابع بحسب المواصفات الأوروبية، وخضعت لاختبارات قياسية وحركية أثبتت مطابقتها لمتطلبات العمليات التكتيكية والاستطلاعية العسكرية، مع إمكانية تزويدها بمواصفات خاصة تطور من أدائها في المهام المختلفة، كما يتضمن القسم الزجاج المضاد للرصاص والمصنع بمستويات حماية متقدمة.
"EDEX 2021" ملتقى دولي ضخم  
وقال أوريسبايف مقصد رئيس لجنة المشتريات الدفاعية بوزارة الصناعات وتطوير البنية التحتية بكازاخستان، أن "EDEX 2021" هو بالفعل ملتقى دولي ضخم يتيح الفرصة لكبرى الشركات العاملة فى مجالات الصناعات الدفاعية لعقد اللقاءات والمباحثات والإطلاع على الإمكانيات المتوفرة بكل شركة أو جهة مشاركة، كما أكد على فخره بما شاهده من إمكانيات متطورة للمعروضات العسكرية على أرض مصر، مؤكدا أن جناح الإنتاج الحربي متميز ويعكس كفاءة منتجاتها، مشيراً إلى أن هذا المعرض أصبح ضمن مصاف المعارض الدولية الكبرى التى تقام بالدول العظمى المنتجة للسلاح ومختلف الأنظمة الدفاعية.
 من جانبه قال حمد المرر رئيس التنفيذي لشركة ايدج الإماراتية، إن هذه المشاركة الأولى لمجموعة الشركة فى معرض خارج الإمارات، وهو ما يدلل على مدى الاهتمام بالمشاركة والتعاون مع مصر، مؤكداً على أن الإمارات بلا شك منذ زمن طويل لها تعاون مع مصر في عدة مجالات حيث أن مجال التعاون مفتوح، وقال: "نحن نرى أن الإمكانيات الموجودة في مصر تدعمنا نحن كصناعة محلية في الإمارات والمجال الذي نعمل فيه صعب ويطلب منا مثابرة وجهود مشتركة على كافة الأصعدة".
وعرض جناح ايدج مجموعة واسعة من حلول ومنتجات وخدمات الصناعات الدفاعية المتطورة التي تقدمها 10 من شركاتها - هالكن، والطارق، وكاراكال، وأداسي، ونمر، وأبوظبي لبناء السفن، والجسور، وسيجنال، وبيكن رد، وأمرك، بحيث تغطي مجالات الأنظمة المستقلة، والذخائر الموجهة بدقة، والحرب الإلكترونية، والاستخبارات، والأنظمة البحرية، والأنظمة البرية، وخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة.
من جانبه استعرض أولج سلابوف، مدير خدمات ما بعد البيع لشركة "طائرات الهليكوبتر الروسية" مشاركة الشركة فى ايديكس 2021، وقال إن أهم ما يميز الطائرات التى توفرها الشركة تقنيتها العالية وانخفاض تكلفتها، موضحاً أن الشركة تعرض طائرات الهليكوبتر الهجومية Ka-52 و Mi-35P وكذلك طائرات النقل العسكري Mi-17V-5.
وقال سلابوف أن شركة "الهليكوبتر الروسية" القابضة وهى جزء من شركة "روستيك" التابعة للدولة، تقدم مجموعة واسعة من طائرات الهليكوبتر العسكرية والمدنية للعملاء المحتملين في معرض الدفاع الدولي. وأكد أن الشركة لديها الكثير من أنواع الطائرات لكنها تعرض 3 فقط خلال المعرض، مؤكداً أن طائرة التمساح  Ka-52  توفر درجة عالية من الحماية لطاقمها، ولديها أنظمة آلية متقدمة لسهولة القيادة ، ويسهل صيانتها. 
وأكد الفريق أول ميرغنى إدريس سليمان رئيس هيئة التصنيع الحربي بالسودان، حرص بلاده على زيادة التعاون مع مصر خلال المرحلة المقبلة، لافتًا إلى اهتمام "منظومة الصناعات الدفاعية بالسودان" بتعزيز الشراكة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية مع الشركات المصرية، وفى مقدمتها شركات الإنتاج الحربي والانتقال بهذه الشراكة إلى آفاق أكثر انفتاحًا.
وأعربت كاترينا نينوس نائب الرئيس لشئون الدفاع وعضو بشركة الصناعات الدفاعية البرتغالية، عن سعادتها بالدعوة الموجهة إليها لتكون جزءًا من هذا الحدث المهم، مؤكدةً على تميز مصر بإقامة هذا المعرض الذي ولد عملاقاً منذ بداية عقده عام 2018، مشيدة بما شاهدته من إمكانيات متطورة فى مجال التصنيع العسكري لمعروضات جناح وزارة الإنتاج الحربي، داعيةً إلى عقد المزيد من اللقاءات للتباحث بشكل أكثر تعمقاً حول سبل عقد شراكات جديدة بين شركة الصناعات الدفاعية البرتغالية وشركات ووحدات الإنتاج الحربى، مثنيةً على مدى قوة ومتانة العلاقات بين مصر والبرتغال ومعربةً عن ثقتها في أن مسار هذه العلاقات سوف يستمر في التطور خلال الفترة المقبلة.
 وأكدت دانييلا فيزيقا وزيرة الاقتصاد ببلغاريا، خلال لقائها مع المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي، أن العلاقات بين الجانبين تتميز بالتنوع منذ قديم الأزل واستمرت فى التطور خلال السنوات الأخيرة على كافة الأصعدة، بالإضافة إلى وجود تفاهم متبادل بشأن ضرورة دفع العلاقات الثنائية إلى الأمام في المجالات الصناعية والاقتصادية المختلفة، لافتة إلى أنه توجد فرص هامة لتعزيز التعاون العسكرى والمدنى بين الجانبين خاصة وأن البلدين يتمتعان بإمكانيات اقتصادية كبيرة، معربةً عن تطلعها لأن يكون لهذا اللقاء دوراً مهماً فى فتح آفاق جديدة للاستثمار والتعاون بين شركات الإنتاج الحربي والتى تمثل نموذج صناعى فريد والشركات العاملة فى مجالات مماثلة في بلغاريا.
وأشادت " فيزيقا " بما شاهدته من منتجات عسكرية حديثة ومتنوعة بجناح وزارة الإنتاج الحربى، كما أشادت بالنشاط الملحوظ لوزارة الإنتاج الحربي في دعم المشروعات القومية والتنموية في مصر وأنها تتطلع لمشاهدة منتجات بلغارية بأيدي مصرية فى السوق المصرى والاسواق المجاورة حيث أن مصر تعتبر بوابة العبور للسوق الإفريقى والعربى.
وقال أفونسو نيتو، وزير شئون الدفاع الأنجولي، أن بلاده مهتمة بالتعاون مع "الإنتاج الحربى" الذى يأتى فى إطار ما تمتلكه شركاتها ووحداتها التابعة من إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبشرية وبحثية وبنية تحتية على أعلى مستوي بالإضافة إلى ما تتمتع به من دقة وسرعة في أداء الأعمال الموكلة إليها واشتراكها في تنفيذ العديد من المشروعات القومية ومشروعات التنمية بمصر والتي تمثل مقومات يمكن الاستفادة منها فى تعزيز أوجه التعاون المستقبلية بين الطرفين خاصة في مجال التصنيع العسكري، معرباً عن تطلعه للتعاون مع الإنتاج الحربي والسعي لإجراء محادثات لاحقة للتناقش بشكل أكثر عمقاً حول موضوعات التعاون ذات الاهتمام المشترك، قائلاً أن معرض EDEX 2021 يوفر للجانب الأنجولي الاطلاع على أحدث الصناعات العسكرية الدولية، مشيدا بدور مصر المحوري في القارة.
إيديكس 2021 يعزز التعاون العسكري بين الدول في مجال التصنيع
من جانبه قال اللواء محمد الغباري مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق أن معرض إيديكس 2021 يعزز فكرة التعاون العسكري بين الدول في مجال التصنيع، وأن أهمية هذا المعرض تكمن في تعريف العالم بالمفهوم الجديد للقوة العسكرية والذي يُعني القدرة العسكرية للدولة.
وأضاف اللواء الغباري لـ "صوت الأمة" أنه من ضمن الأشياء التي تخص القدرة العسكرية الطيران الحربي، القوة البشرية، تكنولوجيا التسليح وإدخال التقنية الحديثة في الإنتاج الحربي، ولابد من معرض يضم كل الشركات الدولية التي تحرص على تبادل الخبرات فيما بينها و التدريب المشترك، ومعرض بهذا الحجم لابد أن تنظمه دولة لديها من القدرات لتأمين الأسلحة المعروضة على أرضها، ودولة قادرة أصلاً على إنتاج الأسلحة وقادرة على دخول سوق المنافسة العالمية، وبالتالي  هذا ما ربط شركات معرض إيديكس منذ نسخته الأولى في 2018 وبعد النجاح الذي حققه المعرض، جاءت النسخة الثانية بتطوير وتحديث ساهم في زيادة عدد الدول العارضة  وجذب متابعين الإنتاج الحربي ولفت أنظارهم لهذا المعرض الضخم، ولفت النظر للمعروضات المصرية، ووضع مصر في مصاف الدول الكبرى. 
 

WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.13.18 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.13.28 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.13.58 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.14.39 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.14.55 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.15.26 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.15.40 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.15.57 PM
WhatsApp Image 2021-11-30 at 9.16.30 PM
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا