لأول مرة فى التاريخ.. قفزة غير مسبوقة فى الصادرات المصرية تقترب من 31 مليار دولار

الإثنين، 03 يناير 2022 12:00 ص
لأول مرة فى التاريخ.. قفزة غير مسبوقة فى الصادرات المصرية تقترب من 31 مليار دولار

سجلت صادرات مصر السلعية قفزة كبيرة فى أول 11 شهر من 2021، لتقترب من تحقيق 31 مليار دولار لأول مرة فى التاريخ، وتصدر قطاع الصناعات الهندسية والأغذية والملابس الجاهزة والكيماويات القطاعات الإنتاجية التى قادت مؤشرات التصدير نحو الصعود فى الفترة من يناير حتى نهاية نوفمبر من 2021.
 
 نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أعلنت أن الصادرات المصرية نجحت خلال عام 2021 فى تحقيق مؤشرات إيجابية حيث بلغ إجمالى قيمة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية خلال الـ11 شهر الأولى من العام الحالى 29 مليارا و87 مليون دولار مقارنة بنحو 22 مليارا و868 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2020 بنسبة زيادة بلغت 27% بفارق 6 مليارات و219 مليون دولار، لافتةً إلى انه من المتوقع أن تتخطى الصادرات المصرية حاجز الـ31 مليار دولار مع ختام عام 2021، الأمر الذى يثبت قدرة القطاعات التصديرية على التعامل مع الأزمة العالمية التى فرضتها أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد منذ بداية العام الماضى، وذلك على الرغم من التحديات التى يشهدها الاقتصاد العالمى والتى تؤثر بدورها على الاقتصاد المصرى ومن بينها ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الشحن.
 
صادرات مصر الهندسية تكسر حاجز الـ3 مليارات دولار لأول مرة فى تاريخها 
أعلن المهندس شريف الصياد رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية، أن صادرات مصر الهندسية حققت قفزة بنسبة 45% خلال الفترة من يناير حتى نهاية نوفمبر 2021 لتسجل قيمة بلغت3.002 مليار وهو أعلى معدل فى تاريخ القطاع، مقابل 2.073 مليار دولار بنفس الفترة عام 2020.
 
وكشف "الصياد"، أن الصادرات الهندسية حققت ارتفاعًا بنسبة 51؜% فى شهر نوفمبر 2021 بالمقارنة بنفس الشهر 2020، حيث بلغت 354.8 مليون دولار مقابل 234.9 مليون دولار محققة بذلك أكبر رقم صادرات شهرى منذ عام 2009.
 
 وعن أهم القطاعات التى زادت صادراتها خلال أول 11 شهر من، 2021، أوضح "الصياد" أن صادرات الأجهزة الكهربائية ارتفعت بنسبة 41%، والكابلات حققت 97%، ومكونات السيارات حققت 41%، والأجهزة المنزلية ارتفعت 48% والصناعات الكهربائية والإلكترونية ارتفعت بنسبة31%.
 
وعن أهم الدول التى زادت الصادرات الهندسية لها، من دول قارة أوروبا "سلوفاكيا - المملكة المتحدة – تركيا – فرنسا – المانيا – إسبانيا – اليونان –روسيا – إيطاليا - التشيك" ومن آسيا " السعودية – الإمارات – العراق – الأردن – لبنان- الصين " ومن أفريقيا " الجزائر - المغرب –ليبيا – السودان – جنوب أفريقيا – تونس - نيجيريا".
 
من جانبها، أعلنت مى حلمى المدير التنفيذى للمجلس التصديرى للصناعات الهندسية، أن قارة أوروبا تستحوذ على 48% من إجمالى الصادرات الهندسية بإجمالى صادرات تصل إلى 1.4 مليار دولار، تلتها قارة آسيا بنسبة ارتفاع 32% بإجمالى صادرات بلغت 951 مليون دولار، أفريقيا حققت الصادرات لها نمو بنسبة 18% بإجمالى 535 مليون دولار، وارتفعت الصادرات الهندسية إلى أمريكا الجنوبية بواقع 2% بإجمالى 59 مليون دولار وأمريكا الشمالية بنسبة 0.6% بإجمالى 18 مليون دولار.
 
وأشارت مى حلمى إلى أن عام 2021 يعتبر عاما استثنائيا للصادرات الصناعية الهندسية، إذ حققت معدلات هى الأعلى، الأمر الذى يدفعنا إلى مزيد من الجهود خلال الفترة المقبلة لزيادة الصادرات وفتح أسواق تصديرية جديدة وخلق مئات الفرص التصديرية الجديدة عبر الأنشطة المختلفة للمجلس التصديرى للصناعات الهندسية والتى من بينها استقبال بعثات المستوردين والاشتراك فى المعارض الدولية ودراسة احتياجات الأسواق الخارجية، والمشاركة فى البعثات الخارجية والتنسيق مع كافة الجهات المعنية والوزارات فى هذا الشأن.
 
وأوضحت المدير التنفيذى للمجلس التصديرى للصناعات الهندسية، أن استراتيجية المجلس تستهدف الفترة القادمة التركيز على القطاعات التصديرية التى نملك فيها ميزات تنافسية خاصة العمل على التوسع فى الأسواق الأفريقية، ضمن خطة الدولة لتوسيع التواجد المصرى فى أسواق القارة السمراء، وكذلك الإسهام فى تلبية احتياجات هذه الأسواق.
 
38% زيادة فى صادرات القطاع لتسجل 1.7 مليار دولار أول 11 شهر من 2021
أعلنت مارى لويس رئيس المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، أن صادرات القطاع حققت ارتفاعًا بنسبة 38% خلال الفترة من يناير حتى نهاية نوفمبر 2021 والتى سلجت 1.7 مليار دولار مقابل 1.3 مليار دولار فى نفس الفترة من 2020.
 
وكشفت مارى، أن الولايات المتحدة الأمريكية تصدرت الدول الأكثر استيرادا من مصر خلال أول 11 شهرا من 2021 بما قيمته 1.04 مليار دولار مقابل 726 مليون دولار فى الفترة ذاتها من 2020 بنسبة صعود 44%، وكذلك ارتفعت الصادرات إلى أوروبا 3% لتسجل 320 مليون دولار فى 2021 مقابل 310 ملايين دولار فى نفس الفترة من العام الماضى، كما ارتفعت الصادرات للدول العربية بنسبة 128% لتسجل 235 مليون دولار مقابل 83 مليون دولار.
 
وأوضحت مارى لويس، أن صادرات" تى شيرت" و"بولو شيرت" حققت قفزة بنسبة 34% خلال أول 11 شهر لتسجل 455 مليون دولار مقابل 339 مليون دولار، تليها الملابس الرياضية ارتفعت صادراتها بنسبة 102% لتسجل 24 مليون دولار مقابل 12 مليون دولار، كما ارتفعت صادرات البنطلون بنسبة 179% لتسجل 49 مليون دولار مقابل 18 مليون دولار.
 
وأشارت رئيس المجلس التصديرى، إلى أن قفزة الصادرات جاءت مع استمرار جهود المجلس فى الفعاليات المختلفة وكذلك التواصل المباشر مع أجهزة الدولة المعنية بملف التصدير من أجل تذليل كافة العقبات التى تواجه صادرات الملابس الجاهزة، وأكدت" لويس"، أن الدولة المصرية لديها حرص واضح فى صناعة القرارات لمساندة المستثمرين القائمين على مشروعات صناعية كثيفة العمالة بقطاع الملابس الجاهزة.
 
سداد أكثر من 20 مليار من متأخرات المصدرين
أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أن صندوق تنمية الصادرات أصدر 465 شهادة لعدد 455 شركة مصدرة بإجمالى مساندة بلغت 957.4 مليون جنيه، لافتة إلى أن الدفعة الثانية والثالثة من هذه المرحلة ستكونان نهاية شهرى فبراير وإبريل المقبلين. 
 
وقالت الوزيرة أن اتاحة هذه المستحقات المالية يأتى تنفيذًا للتوجيهات الرئاسية بمساندة القطاع التصديرى، وسرعة رد الأعباء التصديرية المستحقة للشركات المصدرة، لافتةً إلى أن رد مستحقات المصدرين لدى الصندوق ساهم مساهمة كبيرة فى تخطى الصادرات المصرية حاجز الـ31 مليار دولار مع نهاية عام 2021. 
 
وأضافت جامع أن المرحلة الاولى من مبادرة السداد الفورى تضمنت صرف 13.2 مليار لعدد 1069 شركة، والمرحلة الثانية 4.6 مليار لعدد 923 شركة، والمرحلة الثالثة 1.8 مليار لنحو 700 شركة، لافتة إلى أن إجمالى المساندة التصديرية المنصرفة منذ انطلاق مبادرة السداد الفورى وحتى الأن بلغ 20.5 مليار جنيه لعدد 1751 شركة. 
 
جدير بالذكر أن مبادرة السداد الفورى هى مبادرة أطلقتها وزارتا التجارة والصناعة والمالية خلال شهر نوفمبر 2020 وذلك بالتنسيق مع البنك المركزى و4 بنوك وتتيح سداد نسبة 85% من إجمالى قيمة المستحقات فورًا، بدلًا من سدادها على أقساط قد تستغرق عدة سنوات، الأمر الذى يسهم فى توفير السيولة النقدية لتمكين الشركات المصدرة من الوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها والحفاظ على العمالة.
 
صادرات الأغذية
أعلن المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، أن صادرات الصناعات الغذائية خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر 2021 بلغت 3.8 مليار دولار محققة نسبة نمو قدرها 18% وقيمة نمو 585 مليون دولار مقارنة بصادرات نفس الفترة من عام 2020.
 
والجدير بالذكر أن صادرات الأشهر من يناير إلى نوفمبر 2021 قد تجاوزت كامل صادرات عام 2020 التى كانت قد بلغت 3457 مليون دولار بنسبة زيادة 9% وقيمة زيادة 313 مليون دولار مقارنة بكامل صادرات عام 2020.
 
وتعد صادرات شهر يونيو 2021 أعلى قيمة لصادرات الفترة من يناير إلى نوفمبر من عام 2021 بقيمة بلغت 392 مليون دولار، كما حقق الصادرات خلال شهر مايو والتى بلغت 358 مليون دولار أعلى نسبة نمو فى القيمة خلال نفس الفترة بنسبة نمو48% مقارنة بصادرات مايو 2020، وبلغت صادرات شهر نوفمبر 2021 حوالى 320 مليون دولار بنسبة نمو 26% عن صادرات نفس الشهر لعام 2020.
 
وتربعت الصادرات إلى الدول العربية قائمة أهم المجموعات الدولية المستوردة للأغذية المصنعة المصرية خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر من عام 2021 بقيمة 2026 مليون دولار تمثل 54% من إجمالى الصادرات الغذائية محققة نسبة نمو بلغت 18% وقيمة نمو بلغت 310 مليون دولار، يليها الاتحاد الأوروبى بقيمة 587 مليون دولار محقق نسبة نمو 31% وتمثل 16% من إجمالى الصادرات ومحققة قيمة نمو بلغت 138 مليون دولار، الدول الأفريقية غير العربية بقيمة 377 مليون دولار وتمثل 10% من إجمالى الصادرات وحققت نسبة نمو فى قيمة الصادرات بلغت 4%، الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 205 مليون دولار وتمثل 5% من إجمالى الصادرات محققة نسبة نمو بلغت 24%، باقى المجموعات الدولية بقيمة 576 مليون دولار والتى تمثل 16% من إجمالى الصادرات الغذائية المصرية خلال نفس الفترة بنسبة نمو فى القيمة بلغت 15%.
 
أما بالنسبة لأهم دول العالم المستوردة للصناعات الغذائية خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر 2021 فقد احتلت المملكة العربية السعودية على المركز الأول بقيمة صادرات 282 مليون دولار بنسبة تراجع قدرها 2%، يليها أمريكا بقيمة 205 مليون دولار ونسبة نمو 24%، السودان بقيمة 186 مليون دولار ونسبة نمو 187%، ليبيا بقيمة 181 مليون دولار ونسبة نمو 19%، الاردن بقيمة 171 مليون دولار محققة نسبة نمو 10%، المغرب بقيمة 163 مليون دولار محققة نسبة نمو 96%، الجزائر بقيمة 142 مليون دولار ونسبة نمو 4%، فلسطين بقيمة 128 مليون دولار ونسبة نمو 39%، اليمن بقيمة 127 مليون دولار ونسبة تراجع 13%، وفى المركز العاشر سوريا بقيمة 123 مليون دولار ومحققة نسبة نمو 61% بالمقارنة بصادرات نفس الفترة من عام 2020. 
 
كما احتلت السودان قائمة أهم الدول التى حققت أعلى قيمة زيادة فى الصادرات خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر من عام 2021 مقارنة بنفس الفترة من 2020 بقيمة صادرات 186 مليون دولار وقيمة زيادة فى الصادرات 121 مليون دولار، يليها الصين بقيمة صادرات 122 مليون دولار وقيمة زيادة فى الصادرات 87 مليون دولار، المغرب بقيمة صادرات 163 مليون دولار وقيمة زيادة فى الصادرات 80 مليون دولار، سوريا بقيمة صادرات 123 مليون دولار وقيمة زيادة فى الصادرات 46 مليون دولار، أمريكا بقيمة صادرات 205 مليون دولار وقيمة زيادة 40 مليون دولار، فلسطين بقيمة صادرات 128 مليون دولار وقيمة زيادة فى الصادرات 36 مليون دولار، ألمانيا بقيمة صادرات 113 مليون دولار وقيمة زيادة بلغت 30 مليون دولار، ليبيا بقيمة صادرات 181 مليون دولار وقيمة زيادة بلغت 29 مليون دولار، روسيا بقيمة صادرات 58 مليون دولار وقيمة زيادة بلغت 21 مليون دولار، وفى المركز العاشر لبنان بقيمة صادرات 87 مليون دولار وقيمة زيادة بلغت 20 مليون دولار بالمقارنة بصادرات نفس الفترة من عام 2020.
 
هذا ويعمل المجلس جاهدا بالتعاون مع كافة الجهات ذات الصلة على دفع عجلة صادرات الصناعات الغذائية المصرية من خلال عدد من الأنشطة التسويقية والترويجية التى يخطط لها المجلس خلال عام 2022 لضمان استمرار الزيادات الإيجابية فى الصادرات فى مقدمتها عدد من البعثات التجارية المتخصصة إلى الدول الأفريقية والعربية والدول سريعة النمو يستهلها المجلس ببعثة إلى كينيا بالتنسيق مع جهاز التمثيل التجارى خلال الفترة من 17 – 19 يناير 2022 وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة كينيا، بالإضافة إلى بعثات إلى كل من موريشيوس ومدغشقر، غانا، السنغال، الأردن، الصين، المغرب وتأتى تلك البعثات بجانب تنظيم المشاركة المصرية فى المعارض الدولية الكبرى وعلى راسهم معرض جلف فود دبى فى فبراير المقبل ومعرض سيال باريس فرنسا أكتوبر المقبل، بجانب التركيز على تقديم الدورات التدريبية المتخصصة فى كافة المجالات الداعمة للشركات الغذائية المصدرة مع استكمال سلسلة الندوات الإلكترونية الخاصة بالأسواق الخارجية والقرارات المنظمة للعملية التصديرية سواء فيما يتعلق بسلامة الغذاء أو قواعد وقوانين التصدير، الاتفاقيات التجارية، منظومة الجمارك والربط الإلكترونى، الضرائب، التعاون مع الجهات الدولية المانحة وغيرها من الموضوعات التى تهم المصدر.
 
كما يقوم المجلس بعمل تقييم ربع سنوى للأسواق المستهدفة وذلك لضمان المرونة فى الخطط التسويقية للمجلس للتوافق مع المستجدات العالمية سريعة التغير خاصةً فى ظل ظروف متحور فيروس كورونا وعدم انتظام الخطوط الملاحية العالمية ونقص الحاويات.
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا