عقوبات اقتصادية.. أمريكا تتصدى لانتخابات الجمعية التأسيسية في فنزويلا

الإثنين، 31 يوليه 2017 11:37 ص
عقوبات اقتصادية.. أمريكا تتصدى لانتخابات الجمعية التأسيسية في فنزويلا
جانب من احتجاجات الرافضة لسياسات الرئيس الفنزويلى
ابتسام أبو الدهب

أقامت الحكومة الفنزويلية، أمس الأحد، انتخابات لاختيار جمعية تأسيسية في البلاد، وسط موجة كبيرة من الاحتجاجات والمظاهرات الرافضة لسياسات الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وبحسب ما ذكرت وكالة رويترز، فإن الغضب اشتعل على المستوى المحلي والدولي حيث أنه من بين 6120 مرشحا للانتخابات، يفوز منهم 545 عضوا، لا يوجد أي ممثل للمعارضة الفنزويلية، الأمر الذي تصفه بترسيخ للدكتاتورية.

ومن جانبها انتقدت وزارة الخارجية الأمريكية، الانتخابات مشيرة إلى أن التصويت يهدف إلى استبدال الجمعية الوطنية المنتخبة بصورة شرعية، وإهمال حق الشعب الفنزويلي في تقرير المصير.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان، أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب فنزويلا وممثليهم الدستوريين في سعيهم لإعادة بلادهم إلى ديمقراطية كاملة، مؤكدة أن واشنطن ستتخذ إجراءات قوية وسريعة ضد المخططين للاستبداد في فنزويلا.

وأدانت الولايات المتحدة أعمال العنف في فنزويلا ضد المواطنين المحتجين، داعية الدول لاتخاذ إجراءات ضد السلطة الفنزويلية .

عقوبات أمريكية على فنزويلا

وبحسب ما ذكرت وكالة سبوتنك الروسية، فإن واشنطن تخطط لفرض عقوبات على فنزويلا في قطاع النفط وعلى أشخاص، ردا على انتخابات الجمعية التأسيسية الوطنية .

وذكر مسؤولين امريكيين، اليوم، الاثنين، أن العقوبات سوف تعلن خلال اليوم، لن تشمل فرض حظر على تصدير النفط الفنزويلي إلى الولايات المتحدة، ولكن واشنطن قد توقف بيع الخام الأمريكي الخفيف، والذي تخلطه فنزويلا مع خامها الثقيل، ثم تصدره.

رد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

وردا على موقف الولايات المتحدة الأمريكية، هاجم الرئيس الفنزويلي، نظيره الأمريكي دونالد ترامب، قائلاً أن كلامه لا يعني له شيئاً.

وقال مادورو لماذا يجب علينا أن نهتم لأمر ترامب، فما يقوله ليس هام بالنسبة لي، المهم ما يقوله الشعب الفنزويلي، ترامب لا يأمر هنا.

موضوعات متعلقة..

فنزويلا على صفيح ساخن.. الرئيس نيكولاس مادورو يدعو لإعداد دستور جديد ويشعل الأزمة.. مواجهات عنيفة تخلف 105 قتيل منذ إبريل الماضي.. والصراع الأمريكي الفنزويلي يتصدر المشهد

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق