محمد عباس.. مطرب الإرهابية

الأحد، 20 أغسطس 2017 12:45 م
محمد عباس.. مطرب الإرهابية
محمد عباس
عنتر عبداللطيف

عندما غنى « أهاجر وأسيبك لمين » تفاعل الجمهور مع الأغنية الوطنية التى تدعو للتمسك بالوطن وعدم الرحيل عنه لكن صدمة الجمهور فيه كانت كفيلة بعدم الصفح عنه، فالمطرب الإخوانى محمد عباس ذهب إلى اعتصام رابعة المسلح متضامنا مع عنصار الإرهابية بعد الإطاحة بالمعزول مرسى عقب ثورة 30 يونيو.

«عباس» الذى يحلو له أن يطلق على نفسه لقب «المنشد الدينى» كان يحرض ضد مؤسسات الدولة عبر منصة رابعة متوعدا من يحاول الاقتراب من الاعتصام الإرهابي عبر كلمات حماسية زائفة يلهب بها مشاعر الشباب المخدوعين فى عصابة الإخوان.

فى الآونة الأخيرة اختفى محمد عباس عن الساحة الفنية تمام وتردد أنه سافر إلى تركيا ليدعم الإرهابية من أنقرة وهى الأقويل التى انتشرت عبر وسائل التواصل الإجتماعى مؤخرا ولم يخرج علينا المنشد الدينى ليؤكدها أو ينفيها والتزم الصمت.

اللافت أن قائمة طويلة ضمت فنانين وإعلاميين أعلنت دعمها لعصابة الإخوان وهربوا إلى قطر وتركيا طمعا فى أموال حرام حصلوا عليها مقابل التحريض على التخريب والقتل والتظاهر بتعليمات الدوحة وأنقرة من قبيل هشام عبدالله ومحمد شومان و محمد ناصر ومعتز مطر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا