دراسة: العلاج الهرمونى آمن على النساء اللاتى تعانين من نوبات الصداع النصفي

الجمعة، 13 أكتوبر 2017 11:09 ص
دراسة: العلاج الهرمونى آمن على النساء اللاتى تعانين من نوبات الصداع النصفي
صداع - أرشيفية

أكدت دراسة طبية أن النساء اللاتى تعانين من نوبات الصداع النصفي يمكنهن تلقى العلاج الهرمونى لعلاج أعراض سن اليأس بشكل آمن.
 
وتوصلت دراسة حديثة أجريت فى جامعة "ألبرت أينشتاين" فى نيويورك" على 85.000 سيدة أمريكية، عدم وجود أية أدلة على إثارة العلاج الهرمونى لمخاطر صحية على هؤلاء النساء اللاتى تعانين من نوبات الصداع النصفى خاصة فيما يتعلق بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، فقد كانت هذه الإحتمالية مصدر قلق للعديد من الأطباء والمريضات على حد سواء.
 
وتستند الدراسة على عدد من الدارسات السابقة التى أجريت فى هذا الصدد على نساء أصغر سنا يعانين من نوبات الصداع النصفى. 
 
وربطت هذه الدراسات بين أخذ حبوب منع الحمل ذات القاعدة الهرمونية زيادة مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية ، خاصة بين النساء اللاتى تعانين من نوبات الصداع النصفى المصحوب بأعراض "هالة"- وفى معظم الأحيان إضطرابات بصرية مثل رؤية خيوط متعرجة أو ومضات ساطعة ".
 
وقالت الدكتورة جيلينا بافلوفيتش، استاذ مساعد علم الأعصاب فى كلية طب فى جامعة "ألبرت أينشتاين : "يبدو أن العلاج الهرمونى آمن على النساء مريضات الصداع النصفى، خاصة فيما يتعلق بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية"، مضيفة : أن النصيحة العامة للمرأة هى التحدث إلى طبيبها حول فوائد ومخاطر العلاج الهرمونى عند بدء التشخيص".
 
وتنصح الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد "النساء باستخدام العلاج الهرمونى بأقل جرعات ولأقصر مدة زمنية لتخفيف أعراض سن اليأس، والتى تشمل الهبات الساخنة والتعرق الليلى".
 
وكان الأطباء حذرين حول العلاج الهرمونى بعد إنقطاع الطمث منذ 2002 ، عندما تم الإبلاغ عن نتائج دراسة حكومية أمريكية كبيرة تسمى مبادرة صحة المرأة.. و وجدت أن النساء اللاتي تلقين العلاج بالهرمونات بعد انقطاع الطمث - مع هرمون الاستروجين و البروجستين، أو الاستروجين وحده - واجهن مخاطر صحية، و شملت احتمالات متزايدة من سرطان الثدي، جلطات الدم و السكتة الدماغية.
 
ومنذ ذلك الحين ، اقترحت عدد من الدراسات أن الوضع أكثر دقة. العلاج الهرموني يبدو أكثر أمنا، على سبيل المثال، للنساء الأصغر سنا نسبيا في بداية انقطاع الطمث. (كانت النساء في مبادرة المساواة بين الجنسين في المتوسط في أوائل الستينات من عمرهن).. و تشير التقديرات إلى أن الصداع النصفي يؤثر على سيدة من بين كل 4 سيدة.
 
في دراسة جديدة، وجد الباحثون أنه من بين أكثر من 85،000 سيدة مشاركة، ليس لديهن تاريخ من أمراض القلب أو السكتة الدماغية، كانت 800 8 امرأة تعاني من الصداع النصفي.
 
خلال فترة الدراسة، ما يزيد قليلا عن 1،100 امرأة أمراض القلب المتقدمة عموما، والسكتة الدماغية أو جلطات الدم في الساقين أو الرئتين.. ولم يجد الباحثون أي دليل على أن النساء المصابات بالصداع النصفي كن أكثر عرضة، من غيرهن، للمعاناة من تلك المضاعفات.
 
ولم تعان المصابات بالصداع النصفي الذين تلقوا العلاج بالهرمونات من مخاطر أكبر من أولئك الذين يعطون العلاج الوهمي.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا