صحة الشرقية تكشف ملابسات وفاة مواطن بمستشفى ههيا

الإثنين، 16 أكتوبر 2017 08:08 م
صحة الشرقية تكشف ملابسات وفاة مواطن بمستشفى ههيا
جثة - صورة أرشيفية
الشرقية - إيمان مهنى

قرر الدكتور حسام أبو ساطي وكيل وزارة الصحة، إحالة ثلاثة من أفراد الأمن الإداري والتمريض من مستشىي ههيا المركزي إلى النيابة الإدارية، بخلاف تحقيقات النيابة العامة بشأن اتهامهم بالتعدي على مواطن ووفاته متأثر بالسكتة القلبية.
 
وأصدرت مديرية الصحة، بيان بشأن حادث وفاة المواطن "السيد. م"  (56 عاما) الذي توفي في استقبال بمستشفى ههيا المركزي صباح اليوم الإثنين أثناء المشادة مع أحد أفراد هيئة التمريض بالمستشفي  قالت فيه إن الواقعة تتلخص الواقعة أنه عقب وصول المريض عبد الستار السيد، إلى قسم الأستقبال بمستشفى ههيا المركزي برفقة والده (المتوفي) في تمام الساعة 3ص وهو يعاني من ضيق بالتنفس وأثناء توقيع الكشف الطبي علي المريض من قبل أطباء المستشفي بغرفة الملاحظة حدثت مشادة كلامية بين المتوفي وأحد أفراد هيئة التمريض ويدعى " فهمي ع. أ " وتدخل علي أثرها أفراد الأمن الإداري ، لإنهاء المشادة وأثناء تدخلهم سقط والد المريض علي الأرض فتم نقله علي الفور إلي غرفة الإنعاش القلبي الرئوي للكشف الطبي عليه من قبل فريق من أطباء المستشفي منهم الدكتور  " محمد ع. أ "  طبيب العناية النوبتجي، الدكتور "رامي ع. أ" طبيب الأمراض الصدرية النوبتجي وتم عمل محاولات إنعاش القلب لإفاقته وإسعافه ولكن دون جدوي مما أدي إلي وفاته بسكتة قلبية حادة بناء علي التقرير المبدئي للأطباء.
 
وقام مسئول الاستقبال بالمستشفى بإبلاغ الشرطة لإثبات الواقعة وحضر علي الفور رجال الشرطة ويرافقهم المستشار وكيل النائب العام وقاموا بإجراء تحقيق مبدئي وقاموا بأحتجاز الممرض المذكور وثلاثة من أفراد الأمن بالمستشفي.
 
كما قام الدكتور حسام أبو ساطي بتشكيل لجنة من إدارة الطب العلاجي وإدارة الشئون القانونية بالمديرية بفحص الموضوع والعرض بتقرير وقام وكيل الوزارة بإحالته إلي النيابة الإدارية لإتخاذ شئونها " 
 
وأكد وكيل وزارة الصحة، أنه يتقدم بخالص العزاء لأسرة المتوفي وتشدد على أن المخطئ سيتلقي بالقانون أشد العقاب، وأن جميع العاملين بقطاع الصحة بالشرقية ملتزمين بتقديم الخدمات الصحية لجميع المواطنين بكل تقدير واحترام.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا