كمال عامر.. قائد دفاع البرلمان vs أحمد السجينى.. المهزوم من القمامة

الأحد، 05 نوفمبر 2017 11:50 م
كمال عامر.. قائد دفاع البرلمان vs  أحمد السجينى.. المهزوم من القمامة
كمال عامر
كتب إبراهيم سالم

كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى، ورئيس مجلة الدفاع السابق وقائد الجيش الثانى الميدانى الأسبق، تميز أداءه البرلمان بالشدة والحزم وهو نفسه الأسلوب الذى علمته إياه المؤسسة العسكرية، قدم خلال 3 أدوار إنعقاد بالبرلمان ما لم يقدمه نظرائه في البرلمان، وهو ما دفع رفاقه باللجنة إلى ترشيحه رئيسا للجنة لثلاث أدوار إنعقاد بالتزكية دون منافس.

مؤخرا تقدم اللواء كمال عامر، باقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 89 لسنة 1960 فى شأن دخول وإقامة الأجانب بأراضى جمهورية مصر العربية والخروج منها، والذى يحدد خلاله يحدد وزير الداخلية بقرار يصدره قيمة الرسوم التى تحصل على ترخيص وبطاقات الإقامة، على ألا تقل عن خمسائة جنيه ولا تجاوز مبلغ خمسة آلاف جنيه عن كل سنة، إلى جانب إيضاح حالات الإعفاء من هذه الرسوم.

وقال اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن اللجنة أعدت رسالة تقدير وثقة وتأييد وتزكية للرئيس عبد الفتاح السيسى للبقاء رئيسا لمصر فترة رئاسية ثانية، فى ضوء "ما لمسناه وشعب مصر من قدوة مخلصة، وعزيمة لا تلين، وفكر مبدع فى قيادة مصر، وشجاعة فائقة فى اتخاذ القرار، فضلاً عن دوره البارز فى تقوية علاقات مصر مع كل بلاد العالم، وتحقيق الاستقرار والأمان".

وأوضح عامر، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للنقيب محمد الحايس فى مستشفى الجلاء العسكرى، بعد نجاح القوات المسلحة بالتنسيق مع أجهزة الشرطة فى تحريره من أيدى الإرهابيين وتصفية عدد من العناصر الإرهابية فى إحدى المناطق الجبلية غربى الفيوم، تمثل رسالة مهمة للداخل والخارج، مفادها أن مصر لا تنسى أبناءها، وأنها مصممة على الثأر للشهداء واقتلاع الإرهاب من جذوره.

وعلى النقيض نجد النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، فعلى الرغم من رئاسته للجنة لـ 3 أدوار إنعقاد على التوالى إلا أن اللجنة لديها العديد من الملفات المهملة التى يأتى على رأسها قانون المحليات الذى طال إنتظاره من كافة محافظات مصر، إلى جانب خطوات اللجنة للقضاء على ظاهرة القمامة التى باتت قنبلة موقوتة ستنفجر قريبا فى أوجه المحافظين باختلاف محافظات الجمهورية.

ويأتى أيضا ضمن الملفات المهملة داخل اللجنة مشروعات قوانين بشأن تنظيم استخدام أماكن السيارات والجراجات، إلى جانب أيضا مناقشة طلبات الإحاطة المقدمة لوزير التنمية المحلية بشأن الصرف الصحى بعدد كبير من محافظات مصر، فعلى الرغم من هذه الملفات إلا أن اللجنة لازالت تقف مكتوفة الأيدى أمام وضع حلول جذرية لها.

وبعد إعلان السجينى خوضه معركة رئاسة الهيئة البرلمانية لحزب الوفد أمام المستشار بهاء أبو شقة، إلا أنه خسر بعد إجتماع الهيئة العليا للحزب التى اختارت أبو شقة رئيسا للهيئة البرلمانية، والتى طالبت بالإكتفاء به كرئيس للجنة المحلية من أجل العمل على إنجاز الملفات الموجودة بها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا