السيسى فى احتفالية المولد النبوى: القوات المسلحة ستطهر سيناء من الإرهاب فى 3 أشهر ..وبئر العبد سيشار لها بالبيان (صور)

الأربعاء، 29 نوفمبر 2017 11:35 ص
السيسى فى احتفالية المولد النبوى: القوات المسلحة ستطهر سيناء من الإرهاب فى 3 أشهر ..وبئر العبد سيشار لها بالبيان (صور)
الرئيس السيسي
كتب إبراهيم سالم

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوى الشريف بقاعة مؤتمرات الأزهر، بحضور شيخ الأزهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ومفتى الديار المصرية الدكتور شوقى علام، والقائم بأعمال رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وعدد من الوزراء، ورئيس مجلس النواب، وعدد من أعضاء المجلس، ورؤساء الأحزاب، ورئيس جامعة الأزهر ونوابه، ورئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وأعضاء اللجان، ورموز إعلامية، وسفراء أجانب وممثلي الجاليات العربية والإسلامية ومدير مكتب بيت الزكاة الكويتى إسماعيل الكندرى.

دقيقة حداد على أرواح الشهداء

وطلب الرئيس السيسى، من الحضور باحتفالية الأوقاف بذكرى المولد النبوى الشريف بقاعة مؤتمرات الأزهر، بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء مسجد الروضة ببئر العبد بشمال سيناء والذى راح ضحيته 305 شهيدا.

ثم بعث الرئيس خلال كلمته العديد من الرسائل للشعب المصرى والعربى والإسلامى، على رأسها التهنئة بعيد مولد الهدى، مؤكدا أنه طالب مرار وتكرارا بتجديد الخطاب الدينى، ولا بدّ من العمل على ذلك سريعا، تفاديا لكل تلك الوسائل الإجرامية التي تهدف إلى استنساخ عقول الشباب وإبعادها عن مسار الدين الإسلامى الصحيح.

 وأضاف "السيسي" في كلمته بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف قائلا "دعونا نقتدى بنبي الرحمة المهداة الذي بعث ليتمم مكارم الأخلاق، ويهدي قلوبنا على طريق الخير والهدى، وكونوا واثقين أن مصر ستنتصر وستتحقق أمال شعبها في المستقبل القرب".

وتابع "السيسى"، أن التنمية الاقتصادية أحد المحاور الرئيسية لمكافحة الإرهاب، وهذا ما تعمل عليه الدولة خلال الفترة الحالية، وأن هذا ما تلمسه الدول من مشروعات اقتصادية كبرى لمواجهة الإرهاب والسعي إلى وقوف الدولة على قدمها للمضى نحو الأمام، مضيفا: "وإحنا هنخلى مدينة بئر العبد مدينة يشار لها بالبنان".

القضاء على الإرهاب في 3 أشهر
 

وألزم الرئيس عبدالفتاح السيسي، في كلمته الفريق محمد فريد حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسحلة، باستعادة الأمن والقضاء على الإرهاب واقتلاع جذوره نهائيا خلال 3 أشهر.

وقال السيسي موجهًا حديثه لرئيس الأركان:"أنت مسئول أمام الشعب عن عودة الأمن والآمان ومعك وزارة الداخلية وذلك خلال ثلاثة أشهر".

من جانبه رد الفريق محمد فريد حجازي، على الرئيس بإلقاء التحية العسكرية، وأضاف السيسى، أن الدولة المصرية تحرص على مواجهة كل من تسول له نفسه للنيل من أبنائها، مؤكدًا أن دماء الشهداء لن تذهب سدى.

 

وكرم الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ثمانية من العلماء وشباب الأئمة والمهتمين بالشئون الدينية، ومنهم ستة من مصر واثنين من البحرين وفرنسا، وذلك بمنحهم وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.

 

ومن المكرمين ميرفت شرف الدين مساعد وزير الأوقاف، والشيخ محمد عبد الموجود من علماء الأوقاف، والشيخ عبد الرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بدولة البحرين، والدكتور محمد البشارى أمين عام المؤتمر الإسلامى الأوربى رئيس معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بفرنسا. 

حادث مسجد الروضة بشيع وحرب على الله ورسوله

وبدوره قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف تأكيد على السيرة العطرة التي حملها النبى للبشرية، حيث جاء الدين الجديد تعطشا من الناس كى يعيشوا تحت ظلاله، حيث كانوا يئنون تحت الوطأة السياسية لبلادهم، حيث إن مبدأ الإسلام هو مبدأ الحرية، الذي يقوم على إعطاء كل ذى حق حقه.

 

وأضاف "شيخ الأزهر" في كلمته، أنه إذا كانت نبوة النبى ضرورة فإن تتبعها ضرورة على البشرية جمعاء، حيث قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، ان الابتعاد عن الدين الإسلامى الذي جاء به النبى، حيث سقطت الحضارات لإنحرافها عن مسار الدين الإسلامى، حيث يدفع كل الجماعات الإرهابية إلى ارتكاب العديد من المجازر ضد البشرية، وأن ما يروج الآن من الإرهاب صناعة إسلامية هو حديث خرافة، فإن كتب التاريخ والسياسية مليئة بالحديث عن الإرهابيين المنتمين للأديان المختلفة.

 

 وتابع "الطيب"، كان حادث مسجد الروضة بشيعا، وحرب على الله ورسوله، وضد ما جاء به الإسلام، حيث إنه هو نفسه ما حدث مع الفاروق عمر بن الخطاب وعلى بن أبى طالب.

مصرداعم للاستقلال في المنطقة

وفى السياق ذاته وجه الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، التهنئة لرئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكافة الحضور في احتفالية الوزارة بالمولد النبوي الشريف، مؤكدا أننا في وقت جد عصيب يحتاج إلى الصدق مع الله والنفس، وأن الرئيس سيجد في الشعب ما يأمله وما تتمنى عينه أن تراه، وستظل مصر أبية على الإنكسار، أبية على الإنهزام والإنحطاط كما فعلت مع التتار على أبوابها، فإن محاولات تفتيت الدولة ستنكسر وتتحطم على أبواب مصر.

وأضاف "جمعة"، في كلمته باحتفال وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوى الشريف، أن مصر كانت ولا تزال الداعم للاستقلال في المنطقة، قائلا "باسمى أنا وكافة العاملين بالأوقاف ودون أى مصلحة فإننا يا سيادة الرئيس نجدد العهد والتفويض لسيادتكم، في مواجهة قوى الإرهاب والشر، ونعاهدكم بأن نكون جنود أوفياء لهذا الوطن، ولدينا كل الثقة في وطنتيتك وحسن تقديرك للأمور، متأكدين أنك لن تخذلنا".

 

وتابع وزير الأوقاف، أن الوزارة تسعى جاهدة تحت مظلة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتوجيهاته على مواجهة الفكر المتطرف وتجديد الخطاب الدينى، مؤكدا أنه من المقرر أن تزود الوزارة فى العام المقبل عدد الدعاة لمصر والذين سيتجاوز عددهم عن الـ 100 داعية.

 

 واختتم جمعة كلمته بإلقاء أبيات شعر لأمير الشعراء الراحل أحمد شوقى:

مُحَمَّدٌ صَفوَةُ الباري وَرَحمَتُـهُ ** وَبُغيَـةُ اللَـهِ مِـن خَلـقٍ وَمِـن نَسَـمِ

وَصاحِبُ الحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ  مَتى الوُرودُ وَجِبريلُ الأَمينُ ظَمـي

سَناؤُهُ وَسَناهُ الشَمسُ طالِعَةً ** فَالجِـرمُ فـي فَلَـكٍ وَالضَـوءُ فـي عَلَـمِ

قَد أَخطَأَ النَجمَ ما نالَت أُبُوَّتُهُ ** مِـن سُـؤدُدٍ بـاذِخٍ فـي مَظهَـرٍ سَنِـمِ

نُموا إِلَيهِ فَزادوا في الوَرى شَرَفاً ** وَرُبَّ أَصلٍ لِفَرعٍ فـي الفَخـارِ نُمـي

حَواهُ في سُبُحاتِ الطُهرِ قَبلَهُمُ ** نـورانِ قامـا مَقـامَ الصُلـبِ وَالرَحِـمِ

ثم قدم جمعة نسخة من كتاب الله للرئيس عبد الفتاح السيسى، ونهسخة من كتاب مواجهة الفكر المتطرف "فلسفة الحرب والسلم والحكم".

WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.15
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.21
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.26
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.32
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.34
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.47
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.53
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.08.58
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.09.06
 
WhatsApp Image 2017-11-29 at 15.09.08
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا