الدكتور محمد سلطان.. محافظ "وسط البلد" بالإسكندرية

الخميس، 28 ديسمبر 2017 04:07 م
 الدكتور محمد سلطان.. محافظ "وسط البلد" بالإسكندرية
محافظ الاسكندرية
الإسكندرية - محمد صابر

هناك العديد من الملفات الشائكة  في المجتمع السكندري والتي لم يستطع المحافظ السيطرة عليها إلى الآن، حيث اهتم بالشوارع الرئيسية ' الكورنيش " فقط، فيما يتم التعامل مع غيرها من الملفات باستحياء دون اتخاذ إجراءات صارمة لحلها، واصبح هذا حال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية الحالي الذي اهتم بوسط المحافظة وترك المناطق المتطرفة.

استمرار الإشغالات فى الطرق الرئيسية 

من أهم مشاكل المحافظة والتي فشل المحافظ في حلها مشكله الباعة الجائلين واشغلها الطرق حيث تعلن المحافظة يوما عن قيام حملات مختلفة في معظم الأحياء للقضاء على هذه الظاهرة دون جدوى،فأغلب طرق المحافظة الرئيسية يسيطر عليها الباعة الجائلين مثل شارع السبع بنات،والنبى دانيال، سعد زغلول، شارع الجلاء، وغيرهم كثير في مختلف أرجاء مدينة الثغر وايضا الميادين الكبرى مثل ميدان المنشية ومحطة مصر،ميدان الساعة، العجمى يضم الهانوفيل والبيطاش.

ويسيطر الباعة الجائلين وأصحاب المحلات والكافيهات على الارصفه بالكامل وأيضا الشوارع مما يؤثر على حركة المرور وتعطيل الطرق الرئيسية إلى فترات طويلة دون تدخل حقيقى أو إيجاد حل خارج فكرة حملات الإزالة للقضاء على هذه المشكله.

 اختفاء الظهير الريفي فى الاسكندرية

اختفاء الرقعة الزراعية وذلك لعدم وجود مياه رى والتي يمكن أن تقطع لأكثر من أربعين يوم متواصلة مما يسبب جفاف للأرض،وعدم اهتمام المحافظة بالإرشاد الزراعي والأسمدة للفلاح وعدم مدهم بالأسمدة اللازمة لحماية الأراضي من الآفات مما تسبب فى انقراض معظم المحاصيل الهامة مثل القمح ومعظم الفاكهة والاكتفاء بالمحاصيل الثانوية فقط، وأيضا توجه بعض المزارعين لتجريف الأراضي والبناء عليها.


الإسكندرية ليست كورنيش فقط

عندما تولي الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية أهتم بحل مشكلات الصرف الصحي خوفا من غرق المحافظة مرة أخرى ولكن هذا الاهتمام تم تركيزه في وسط المحافظة والشوارع الرئيسية حيث تم تنظيف الشناشن وتنفيذ برامج محاكاة للغرق وطرق التعامل معها وسرعة السيطرة عليها دون حل مشاكل الصرف الحقيقة غرب المحافظة.

ومع أول اختبار حقيقى غرقت غرب الإسكندرية، وسادت حالة من الاستياء الشديد بين أهالي تلك المناطق بعد غرق معظم الشوارع  عقب هطول الأمطار لأكثر من 5 ساعات متواصلة، مما أثر على حركة المرور حيث تعطل الطريق الصحراوي  لفترة طويلة بسبب تجمع المياه على الطريق.

رغم توجيه الجهات المعنية لرفع حالة الاستعدادات القصوى والطوارئ في جميع الأجهزة التنفيذية والمعنية بالمحافظة، واستمرارية جاهزية غرفة عمليات المحافظة وانعقادها بشكل دائم و حتى الانتهاء من النوات واستقبال كافة شكاوى المواطنين الخاصة بتراكمات مياه الأمطار، والمتابعة المستمرة لحالة الشوارع المختلفة ورصد أي حالات طارئة تجنبا لحدوث أي مشكلات في أي منطقة نتيجة سقوط الأمطار ، والتأكد من تحقيق السيولة المرورية بكافة شوارع المحافظة.


استمرار مهزلة البناء المخالف بالإسكندرية

كما تعد مشكلة البناء المخالف من أهم المشكلات التي تعاني منها المحافظة ولم يستطيع أحد التصدي لها ومن اشهر إحياء البناء المخالف ( العجمى - الجمرك - شرق - المنتزه ) حيث تشهد هذه الأحياء بناء الأبراج العالية التي تتم في وقت قصير دون تصريح  ومخالفة لكل الشروط  فلم يكن من المحافظ الدكتور محمد سلطان الا اصدار القرار رقم ٢٠٠٥ لسنة ٢٠١٧  بإنشاء  " وحدة التدخل السريع " لتنفيذ إزالة المخالفات الفورية للمباني في المهد، تحت إشراف المحافظ وعضوية جميع الجهات المعنية، موضحا أن مهام الوحدة هي رصد تنفيذ الإزالات المخالفات الفورية،وإيقاف أي أعمال للبناء المخالف أو التعدي على أملاك الدولة،والتحفظ على مواد البناء والمعدات المستخدمة في المخالفات.



 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا