الأمور تزداد تعقيدا في سوريا.. تحطم طائرة روسية ومساعي لإحياء الهدنة الإنسانية

الثلاثاء، 06 مارس 2018 06:58 م
الأمور تزداد تعقيدا في سوريا.. تحطم طائرة روسية ومساعي لإحياء الهدنة الإنسانية
الغوطه الشرقيه
كتب أحمد عرفة

 

تطويرات عديدة تشهدها الساحة السورية خلال الفترة الحالية، تؤكد أن الأمور ستسزداد تعقيدا في المستقبل بعد أن تحطمت طائرة عسكرية روسية في قاعدة أحميميم الروسية في سوريا، وتهديدات موسكو بأنها سترد بشكل مناسب.

 

وزارة الدفاع الروسية، علقت على تحطم طائرتها، حيث أعلنت ارتفاع حصيلة قتلى حادثة تحطم طائرة النقل الروسية إلى 39 عسكريا روسيا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية – بحسب ما نشر الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على تويتر، أنها تدرس جميع الاحتمالات بشأن تحطم طائرتها في مطار حميميم.

 

يأتي هذا في الوقت الذي يعقد مجلس الأمن، غدا الأربعاء جلسة طارئة لبحث فشل الهدنة في سوريا التي أقرها مطلع السبت الماضي ولم تلتزم بها الأطراف المعنية.

بينما أكد المركز الروسي للمصالحة في سوريا، مواصلة الجماعات المسلحة قصف الأحياء في ضواحي العاصمة السورية دمشق، داعيا قادة الجماعات المسلحة لوقف انتهاك الهدنة وتأمين الخروج الآمن للمدنيين أو مغادرة الغوطة بأنفسهم، ومشيرا إلى أن هدنة الـ5 ساعات اليومية التي أعلنت اليوم للمرة الثامنة، تختلف عن سابقاتها من حيث أنه يضمن خلالها لمقاتلي المعارضة الخروج مع أسرهم وأسلحتهم الشخصية عبر ممر آمن من الجيب المحاصر من قبل القوات السورية.

 

فيما تمكنت وحدات من الجيش السوري من استعادة المزارع المحيطة بمسرابا وبيت سوى في الغوطة الشرقية بريف دمشق اليوم الثلاثاء.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا