الدوحة تدفع ضريبة الارتماء في أحضان إيران.. والغاز القطري يعاني

الإثنين، 12 مارس 2018 09:27 م
الدوحة تدفع ضريبة الارتماء في أحضان إيران.. والغاز القطري يعاني
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

 

 

 

ما زالت الدوحة تدفع ضريبة الارتماء في أحضان إيران، منذ أن أعلن الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، قطع العلاقات مع الدوحة في 5 يونيو الماضي.

 

وقال الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، إن الدول العربية أثبتت جديتها في مقاطعة قطر في محاولة منها لتقويم سلوكها الذي يدعم الإرهاب، فلم يجد نظام الحمدين سوى أن يرتمي فى أحضان نظام الملالي الحاكم بإيران، موضحة أن إيران لم تضيع الفرصة واستغلت رغبة قطر في التنازل عن أي شيء مقابل تحسين علاقتها معها نكاية في الدول العربية.

 

وأوضح الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن إيران أعلنت عن تجاوزها حجم إنتاج شريكتها قطر في حقل الغاز المشترك بينهما، في ظل العلاقات الوطيدة بين الدوحة وطهران، وسط تساؤلات إن كان الأمر يتعلق بصفقة، حيث تطلق طهران على الحقل اسم "فارس" الجنوبي، فيما تسميه قطر "حقل الشمال"، ويقع على الحدود البحرية بين الدولتين في الخليج العربي، مشيرة إلى أن إنتاج إيران ارتفع خلال يناير إلى مستوى 553 مليون متر مكعب يوميًا، ما يعني أن قطر التي تمتلك ثلثي الحصة قد صار إنتاجها أقل من النصف.

 

ولفت الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن هذه الزيارة في الحصص بالنسبة لإيران حدث بموجب صفقة بين قطر وإيران، حيث يعد حقل غاز الشمال، المشترك بين البلدين، أحد أكبر حقول الغاز في العالم، بمساحة تتجاوز 9700 كيلومتر مربع.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م