«الآثار» تحتفل باليوبيل الماسي لمتحف بيت الكريتلية

الثلاثاء، 03 أبريل 2018 01:14 م
«الآثار» تحتفل باليوبيل الماسي لمتحف بيت الكريتلية
متحف بيت الكريتلية

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء فعاليات احتفال متحف (بيت الكريتلية) والمعروف باسم متحف (جاير آندرسون) بالسيدة زينب باليوبيل الماسي علي افتتاحه، وذلك تحت رعاية الدكتور خالد العناني وزير الآثار.

وقالت إلهام صلاح رئيس قطاع المتاحف - في تصريح اليوم - "إن الاحتفال يتضمن معرض (روائع الكريتلية)، والذي يعرض مجموعة مميزة من أهم مقتنيات المتحف التي ترجع إلي العصر العثماني؛ ومنها سيف ذو نصل طويل محلى بزخارف نباتية يرجح أنه يخص السلطان ابن أبا يزيد، بالإضافة إلي غدارتين من الحديد المكفت بالذهب والفضة محلاه بزخارف نباتية، وعدد من الأوانى المصنوعة من الزجاج البهيمى محلاه بالذهب وفصوص الفضة، وهي تُعد من أروع أنواع الزجاج التى اشتهرت خلال العصر العثماني".

وأضافت أنه تم افتتاح معرض آخر داخل المتحف يعرض نتاج الورش الحرفية التي تم عقدها لربات البيوت، مثل ورش الطباعة علي النسيج وورش الديكوباچ، وأيضا نتاج ورش الأطفال التعليمية التي أقيمت في المناسبات القومية والمناسبات الدينية وأنشطة المتحف لمنتصف العام الدراسي.

ومن جانبها، أشارت ميرڤت عزت مدير عام المتحف إلى أن متحف (بيت الكريتلية) يتكون من منزلين الأول أنشأه محمد بن سالم بن جلمار الجزار 947 هجريا، والثاني أنشأه المعلم عبد القادر الحداد عام 1041 هجريا، وهما يرجعان إلي العصر العثماني خلال القرنين الـ16 والـ17 وقامت لجنة حفظ الآثار العربية بترميم المنزلين وربطهما بقنطرة سباط.

وأوضحت أنه في عام 1942م اطلقت عليه الحكومة المصرية اسم متحف (جاير آندرسون) نظرا لقيام جاير آندرسون باشا بتأسيس المنزلين؛ وهو ضابط إنجليزي اشتهر بولعه للآثار وتجميعها، وقد حصل عام 1935 علي موافقة لجنة حفظ الآثار بسكن المنزلين وتأسيسهما.. وفي المقابل اشترط آندرسون أن تظل تلك المقتنيات في المنزلين، علي أن يتم تحويلهما إلي متحف للجمهور عند مغادرته للبلاد أو عند وفاته.

وفي ختام الاحتفالية، تم توزيع شهادات تقدير لموظفي المتحف وقيادات الإدارة المركزية للمتاحف التاريخية، تلاها تنظيم حفل موسيقي لفرقة الفنان بلال بشير.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا